تجربتي مع العصب الخامس

تجربتي مع العصب الخامس ؛ يعد العصب الخامس من أكثر الأمراض شيوعًا بين الكثير من الناس، وهو ألم مستمر يصيب أعصاب معينة من الوجه، لذا يثير القلق لدى الكثيرون ويتساءلون عن أسبابه وكيفية علاجه والوقاية منه، وهو ما سنتناوله في هذا المقال تحت عنوان تجربتي مع العصب الخامس.

تجربتي مع العصب الخامس:

العصب الخامس هو أحد الأعصاب الأثنى عشر، وهي الأعصاب المسؤولة عن الألياف الحسية والحركة في الوجه، ويعد العصب الخامس هو المسؤول بشكل أساسي عن الإحساس في الوجه والفك السفلي والفك العلوي وعضلات المضغ.

ويحدث التهاب العصب الخامس على شكل نوبة واحدة أو عدة نوبات تظهر على على أوقات متفرقة، وقد يفصل بين النوبة والأخرى دقائق أو  ساعات أو شهورًا أو سنين.

وعندما تحدث نوبة التهاب العصب الخامس لا يستطيع المريض السيطرة على الألم المزمن الذي يحدث في الوجه ويفقده القدرة على ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي، وخلال السطور التالية نستعرض تجارب بعض مرضى العصب الخامس، على النحو التالي:

تقول إحدى مرضى العصب الخامس، إن تجربتها مع هذا المرض بدأت بالشعور بآلام شديدة في جهة واحدة من الوجه، تظهر على هيئة نوبة وتختفي ثم تعاود في الظهور بعد عدة ساعات.

وتصف السيدة ألم العصب الخامس بأنه يشبه الصاعقة الكهربائية، حتى أنها من شدة الألم كانت لا تستطيع ممارسة حياتها اليومية وأصبحت تشعر بالاكتئاب لأنها أثر كثيرًا على حياتها وصحتها، لذلك ذهبت إلى الطبيب وطلب إجراء العديد من الفحوصات التي بينت إصابتها بالعصب الخامس.

وتضيف أن الطبيب وصف لها أدوية مضادات الالتهاب وأدوية خاصة بإرخاء العضلات، وبعد مرور الوقت من استعمالها بشكل منتظم اختفت اختفت آلام العصب الخامس تدريجيًا حتى تلاشت نهائيًا.

تجربتي مع العصب الخامس

أسباب التهاب العصب الخامس:

وهناك أسباب عديدة تؤدي إلى التهاب العصب الخامس، فقد يكون نتيجة النقر على الشرايين الدموية القريبة من أعصاب الوجه، أو بسبب أمراض الجهاز المناعي، وفيما يلي نستعرض أبرز أسباب التهاب العصب الخامس:

  • التعرض للتوتر والضغوط النفسية.
  • أمراض الجهاز المناعي مثل :”التصلب المتعدد، داء الساركويد، مرض لايم”.
  • نتيجة الإصابة بأمراض الكولاجين الوعائية، مثل تصلب الجلد أو الذئبة الحمراء.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • الإصابة بعدوى فيروسية.
  • الإصابة بتمدد الأوعية الموية داخل القحف.
  • نتيجة العوامل الوراثية.
  • التقدم في العمر.
  • إصابة الوجه بورم ما، أو تعرضه لضربة قوية أو حادثة تسبب في تلف الأعصاب.
  • الضغط بشكل مستمر على العصب الخامس.
  • ضغط الجذر العصبي.
  • الإصابة بمرض الهربس النطاقي، وهو عبارة عن مرض فيروسي يصيب الجلد ويؤدي إلى الإصابة بالعصب الخامس.
  • حدوث إصابة بالوجه أثناء إجراء عمليات جراحية في منطقة الوجه والرأس.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع التهاب الاعصاب الطرفية

أعراض التهاب العصب الخامس:

يصف الأشخاص الذين عانوا من التهاب العصب الخامس بأنه ألم يشبه الصدمة الكهربائية، التي تزداد حدتها عند تناول الأطعمة والمشروبات سواء الساخنة أو الباردة، وغيرها من الأعراض التي يسببها التهاب العصب الخامس، ومنها ما يلي:

  • ألم في الأسنان.
  • ألم شديد تحت الأذنين.
  • صداع نصفي.
  • جفاف العين.
  • نوبات ألم حادة على أوقات متفرقة في جهة من الوجه أو الجهتين.
  • خلل في حاسة التذوق.
  • عدم القدرة على الحركة بشكل طبيعي.
  • ألم شديد عند تناول الطعام أو المضغ أو تنظيف الأسنان وغسل الوجه.

علاج العصب الخامس في المنزل:

ويمكن علاج العصب الخامس ببعض الطرق المنزلية البسيطة التي تساعد على تخفيف الألم والوقاية من النوبات الحادة التي يسببها العصب الخامس، ومن هذه الطرق ما يلي:

  • تدليك الوجه بواسطة زيت أزهار اللبيدة، أو زيت الأقحوان الممزوج بزيت الزيتون، لتخفيف الألم.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على ارتخاء عضلات الوجه والأعصاب.
  • تناول الأطعمة الصحية والخضروات والفواكه.
  • الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالتوابل.
  • عدم تناول الأطعمة الساخنة أو الباردة بشكل زائد عن الحد.
  • تناول بعض الأعشاب التي تساعد في تخفيف الألم، مثل شاي البابونج.
  • الابتعاد عن مواقف الضغط العصبي والتوتر النفسي.
  • الاهتمام بنظافة الأسنان بشكل جيد.

قد يهمك أيضًا:

ألم متنقل في أنحاء الجسم

ألم متنقل في البطن والظهر

أضف تعليق

Don`t copy text!