ما الفرق بين ورش وحفص

ما الفرق بين ورش وحفص ، هناك عشر قراءات في القرآن للتجويد وأشهرها رواية حفص عن عاصم وورش عن نافع ؛ ونتعرف في هذا المقال على الفرق بين الروايتين وطريقة قراءتهما للكلمات والآيات القرآنية.

  • ما الفرق بين ورش وحفص

 

ما الفرق بين ورش وحفص

تعتبر قراءة حفص عن عاصم هي القراءة السائدة عند المصريين لأنه كان مصريا وعلم المصريين علم القراءات والتجويد.. أما قراءة ورش عن نافع فعرف بأنها التلاوة المغربية، أي من يقرأ بها المغاربة في أحكام التجويد.

ويظهر الفرق بين ورش وحفص في قراءة القرآن الكريم، في نطق الهمزة والتي تعتبر أبرز ظاهرة صوتية في قراءة ورش عن نافع، حيث كان يميل إلى تسهيلها في بعض الآيات ، وحذفها في آيات أخرى وأحيانا يقلب الياء همزة.

وتفردت رواية ورش بنقل حركة الهمزة إلى الساكن قبلها، فأصبحت قراءة المغاربة اليومية في الأدب واللغة الجارية عندهم.
كذلك الياء التي تأتي بعدها همزة مفتوحة؛ فيقرؤها ورش بالفتح، أما حفص يقرؤها بالسكون.. مثل قوله تعالى ( وقال ربِّ أوزعن يَ أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليَّ وعلى والديّ) وهذه قراءة ورش.. أما حفص يقرأ (أوزعنيْ أن أشكر).

الياء التي يأتى بعدها همزة مكسورة يقرؤها ورش بالفتح مثل قول الله تعالى ( من بعد أن نزغ الشيطان بيني وبين إخوتيَ إنَّ ربِّي لطيفٌ لما يشاء إنَّه هو العليم الحكيم).. أما حفص يقرؤها بالسكون : (إخوت يْ إنَّ ربِّي).
أما المد والذي هو امتداد الصوت بالحرف بالزيادة؛ يقرؤها ورش بدون مد.. أما حفص قرأها بإثبات المد؛ وذلك في قوله تعالى: (مالك يوم الدين).
وفي حالة همزة القطع بعد ميم الجمع مثل قوله تعالى: (فزادتهم إيمانا)، فإن ورش يضمها ويصلها بواو ويمدها؛ أما حفص يقرؤها بالسكون.

أما التنوين، فهو عبارة عن نون زائدة ساكنة تلحق أواخر الأسماء، وسموها تنوينا للفرقة بينها وبين نون الجمهورية مثل قوله تعالى: (ن والقلم وما يسطرون)، يقرؤها ورش في حالة الوصل بإظهار النون، أما حفص يقرؤها في الوصل بالإدغام.

ويعتبر علم التجويد والقراءات العشر؛ بحرا واسعا، يعلمه الفقهاء لحفظة القرآن الكريم؛ حتى إذا تم ختم القرآن برواية حفص يتم إعطاء القارئ شهادة إجازة بالقراءة، وهكذا باقي القراءات؛ فهناك من لديه إجازة بالقراءات العشر والروايات المعروفة؛ ومنهم من يتم اعتماده كقارئ في الإذاعة أي إذاعة القرآن الكريم براديو مصر.

وقراءة أو رواية حفص عن عاصم هي أشهر القراءات المعتمدة، والسارية نظرا لسهولتها ويسر قراءتها .

وتأتي بعدها مباشرة رواية ورش عن نافع، والتي تميزت بنطق الكلمات القرآنية بأحكام تجويد غالبا ما تعرف بالتلاوة المغربية، أي التى يقرأ بها أهل المغرب.

ويسعى الكثير من حاملي كتاب الله، إلى تعلم رواية ورش وباقى الروايات لزيادة علمه وشهادات الإجازة والقراءات.

ولا يقتصر تعليم التجويد والقراءات العشر على الشيوخ والفقهاء فقط؛ بل هناك الكثير من النساء المحفظات اللاتي يجدن العشر روايات؛ ويعلمن الأطفال والنساء أحكام هذه القراءات والتجويد؛ كما انهن معتمدات كمحفظات قرآن وتجويد؛ ويمكنهن إعطاء شهادة إجازة قراءة القرآن، بحيث يخرج الأطفال والنساء من تحت ايديهن ماهرين وأصحاب أصوات جميلة ومتمكنين أيضا من تلاوة وتطبيق أحكام التجويد ويرتلون القرآن الكريم بطلاقة.

وأشهر القراء الذين يتم التعليم على أصواتهم عن طريق تقليدهم الشيخ محمود خليل الحصر، والشيخ عبد الباسط عبد الصمد، وكذلك الشيخ الطبلاوي نقيب القراء عليهم رحمه الله عليهم جميعا؛ حيث يتم التعليم على أصواتهم كمرجع وسند أصلي لمخارج الحروف.

اقرأ ايضا : الفرق بين الماء الطاهر والطهور 

أضف تعليق