الفرق بين الامن والامان
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين الامن والامان

الفرق بين الامن والامان

يختلط الأمر لدى العديد من البشر حول الفرق بين الامن والامان، حيث يظنون أن الكلمتين يحملان نفس المعنى، ولكن هناك فرق جوهري بينهم فالأمن هو الجانب التطبيقى القانونى، بينما الأمان هو الجانب الحسى الذى يعطى الإحساسي الحقيقى بالطمأنينة.

وخلال السطور القادمة من هذا التقرير نستعرض الإجابة على سؤال  الفرق بين الامن والامان، من أجل إزالة اللبس الذي يحدث لدى الكثير من الأفراد، وذلك على النحو التالي.

الفرق بين الامن والامان

في البداية يمكن عرض المفهوم العالمي للأمن بأنه قدرة الدول واستطاعتها  الحفاظ على حدودها وكيانها وتماسكها وترابطها الداخلي الوظيفي مستقلاً، والتصدي لقوى التحكم والسيطرة المعادية داخليا وخارجيا.
كما يعد الأمن ممارسات  تضمن القضاء على المخاطر التي تهدد السلامة، وهو مسؤولية اجتماعية وعملية مقصودة يقوم بها الأفراد، من أجل توفير الحماية والوقاية لأنفسهم وغيرهم، من أجل الاحساس الراحة والطمأنينة في نفوسهم ونفوس الآخرين، ويترتب على ذلك بيئة من الاستقرار اللازم لضمان مواصلة عمليات التنمية والتطور والعمل والإنتاج، بواسطة الالتزام بطرق وإجراءات الأمن والسلامة المختلفة في الحياة لحماية الأنفس والأرواح والأملاك وغيرها.
بينما الأمان فهو الإحساس الداخلي الذي يترتب عن الأمن الذي سبق وذكرناه، ويتجسد في إحساس الأفراد والجماعات بالراحة والطمأنينة، مما يكسبهم بيئة مناسبة للقيام بكافة أشكال الأنشطة الحياتية اليومية بعيدًا عن الخوف والقلق والتوتر،  مما يساعد الفرد على الشعور بالطمأنينة  على حقه وعلى قوته وعلى مستقبله ومستقبل أبنائه ومستقبل بلده، ويجعل الفرد أيضًا مخلصاً لبلده، قادر على الإنتاج بإتقان إذا تحقق لنفسه الشعور بالأمان.

أنواع الأمن

يتوفر عدد من أنواع الأمن المختلف، يمكن عرض تلك الأنواع على النحو التالي:

أولًا الأمن العسكري

وهو عبارة عن القدرات الدفاعية والهجومية التي تتوفر لدى الدولة من أجل حماية نفسها للهجوم المسلح والقدرات الدفاعية.

ثانيا الأمن السياسي

وهو عبارة عن السلام والاستقرار التنظيمي الهيكلي الداخلي للدولة، وذلك في ظل نظم وايدولوجيات واستراتيجيات صحيحة تعتمد عليها الدولة وتستمد منها شرعيتها.

ثالثا الأمن الاقتصادي

وهو من أهم أنواع الأمن ويرتبط بالموارد الاقتصادية والمادية والطبيعية والبشرية، والسوق لدى الدول، والتي توضح مستوى رفاهية وقوة أي دولة في العالم.

رابعًا الأمن الاجتماعي

يتعلق هذا النوع من أنواع الأمن باستطاعة  الدول على الحفاظ على استقرارها الداخلي والعلاقات بين أبناءها والحفاظ على الأمن الداخلي، وأن يخلو المجتمع الداخلي للدولة من الجرائم بأنواعها المختلفة.

خامًا الأمن البيئي

ويقصد بالأمن البيئي أنه الحفاظ على المجال الحيوي للدول.

مقولات عن الأمن والأمان

هناك عدد من الحكم والأمثال والمقولات المعروفة عن الأمن والأمان، والتي رددها عدد من الأدباء والشعراء، والكتاب في العالم العربي، يمكن رصد عدد منها على النحو التالي:

  • إن العدل أقل تكلفة من الظلم و الأمن أقل كلفة من الحرب.
  • رَعَى اللهُ مُسْتَأمِناً لَيسَ يَدْرِي إلى أيِّ حَدٍّ إذا زارَ يُهدي إليَّ الأمان.
  • الجنة هي المكان الذي يتمتع فيه الإنسان بالأمن والكرامة، أما النار فهي ما ليس كذلك.
  • نسأل الأحزان حلماً نسأل التعذيب صبراً نسأل السجان صفحاً نسأل الخوف الأمان.
  • إذا أردت أن لا تخاف أحداً فلا تُخِف أحداً، تأمن من كل شيء إذا أمن منك كل شيء.
  • أماه.. يا أماه ما أحوج القلب الحزين لدعوة كم كانت الدعوات تمنحني الأمان.
  • وطني لو شغلت بالخلد عنه .. نازعتني لمجلس الأمن نفسي.
  • أنّ المرأة يسحرها أولًا الأمان الذي يزرعه الرجل من حولها، بعدها كل شيء يأتي من تلقاء نفسه.
  • غياب الأمن يصنع الفوضى وغياب العدل يصنع الثورة.
  • كثيراً ما نتشبث بالخوف عندما نريدُ أن نحتفظ بأقصى درجات الأمان.
  • ينجح الشعور بالأمان في تنمية مالايستطع خبز ولا ماء تنميته.

اقرأ أيضًا

الفرق بين الصحف والكتب السماوية

الفرق بين الاسراء والمعراج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *