شعر عمودي عن الوطن
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عمودي عن الوطن

شعر عمودي عن الوطن

الوطن هو ظهر الشباب، فهو أول ما تلمسه أقدام الأطفال وينشئون على حبه وحمايته، وواجبهم هو الدفاع عنه من الغزاه وحماية كل ذرة تراب به.

وكتب العديد من الكتاب والشعراء عن الوطن ووجوب حمايته، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم أبرز شعر عمودي عن الوطن من قسم قصائد وأشعار.

شعر عمودي عن الوطن

  • أكثم ابن صيفي

لي وطن آليت ألا أبيعه

 

وألا أرى غيري له الدهر مالكا

 

عهدت به شرخ الشباب ونعمةً

 

كنعمة قوم أصبحوا في ظلالكا

 

وحبّب أوطان الرجال إليهم

 

مآرب قضاها الشباب هنالكا

 

إذا ذكروا أوطانهم ذكرّتهم

 

عهود الصّبا فيها فحنّوا لذاكا

 

فقد ألفته النفس حتى كأنه

 

لها جسد إن بان غودر هالكا

 

موطن الإنسان أم فإذا

 

عقّه الإنسان يوماً عقّ أمّه

 

  • عبد الحميد الرافعي

وطني عليك تحيتي وسلامي

 

وقف بحلّي غربتي ومقامي

وطني اليك احن في سفرفي وفي

 

حضري اجل وبيقظتي ومنامي

وطني ولي بك ما بغيرك لم يكن

 

من كوثر عذب ودار سلام

وطني وان نقلت شذاك لي الصبا

 

هاجت شجوني وانفتحن كلامي

وطني ويلويني لدى خطراتها

 

ذكر الصبا ومراتع الآرام

وطني وادعو في ظلام الليل

 

أن لا يبتليك الله بالظلام

وطني وارجو ان يدوم لك الهنا

 

أبداً بظل عدالة الحكّام

وطني بروحي افتديك إذا التوت

 

عنك الرّعاة وطاشَ سهم الحامي

وطني إذا ما شاك مجدك شائك

 

فكأنما هو ناخر بعظامي

وطني إذا ما شان فضلك شائن

 

فأنا الغيور وعزة الاسلام

وطني العزيز وفيك كل صبابتي

 

وتدلّهي وتولّهي وهيامي

وطني العزيز وعنك خلت محدّثي

 

انحى على سمعي ببنت الجام

وطني العزيز وإن ألّم بك الأسى

 

قامت بقلبي سائر الآلام

وطني العزيز وأنت حنتي التي

 

فيها أعدّ العيش من أيامي

وطني العزيز وأنت من يحلو به

 

غزلي وتشبيبي وسجع نظامي

وطني العزيز وأنت من أدعو له

 

عقبى صلاتي دائماً وصيامي

وعلاك في الأوطان جلّ مطالبي

 

ومآربي ومقاصدي ومرامي

وإذا أضلّ الحزم قومك تلقني

 

أبكي بعيني عروة بن حزام

وإذا تلاهوا عن نجاحك وارتأوا

 

طول الخمول تخيّبتَ أحلامي

أيها بني وطني اقيموا عزّة

 

إنّ الديار تعزّ بالأقوام

أحيوا المعارف وأكبروا إن تفخروا

 

بعظام أسلاف مضين رمام

فالمجد ما قد جددتموه بجدكم

 

لا ذكر أجداد قدمن كرام

والعلم أصل للمفاخر كلها

 

وبنوره ينجاب كل ظلام

فيه الحياة لكل مجد تالد

 

أو طارف كالروح للأجسام

 

  • الكاظمي

ومن لم تكن أوطانه مفخراً له

 

فليس له في موطن المجد مفخر

 

ومن لم يبن في قومه ناصحاً لهم

 

فما هو إلا خائن يتستر

 

ومن كان في أوطانه حامياً لها

 

فذكراه مسك في الأنام وعنبر

 

ومن لم يكن من دون أوطانه حمى

 

فذاك جبان بل أخسّ وأحقر

 

  • القروي

وطن ولكن للغريب وأمة

 

ملهى الطغاة وملعب الأضداد

 

يا أمةً أعيت لطول جهادها

 

أسكون موت أم سكون رقاد

 

يا موطناً عاث الذئاب بأرضه

 

عهدي بأنك مربض الآساد

 

ماذا التمهل في المسير كأننا

 

نمشي على حسك وشوك قتاد

 

هل نرتقي يوماً وملء نفوسنا

 

وجل المسوق وذلة المنقاد

 

هل نرقى يوماً وحشور رجالنا

 

ضعف الشيوخ وخفة الأولاد

 

واهاً لآصفاد الحديد فإننا

 

من آفة التفريق في أصفاد

 

  • مصعب تقي الدين

صباح الفقر يا بلدي صباح الدمع والمنفى

 

صباح الجرح لو يحكي سيغرق أرضنا نزفا

 

صباح الموت لا تسأل متى أو أين أو كيفا

 

طيور الموت مرسلة ورأس العبد لا يخفى

 

وإن الشمس لو تدري لكفت ضوءها خوفا

 

من الحكام أن يجدوا كفيفا يرفع الكفا

 

إلى الرحمن يسأله ليرسل جنده صفا

 

على الحكام قد وعدوا وكل وعودهم سوفا

 

تعالى سيدي الوالي ونحمده فقد أوفى

 

أذاب الخوف في دمنا وأسكن روحنا سيفا

 

أحب الظلم يا بلدي أيهجره وقد ألفا

 

صباح الهم يا بلدي جراح أصبحت عرفا

 

يموت الحلم نقبره ونزرع بعده خوفا

مقالات اخرى قد تهمك :- 

شعر عن الاجتهاد في العلم

شعر عن حب الحبيبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *