كيف يتم تشخيص مرض الإيدز
‫الرئيسية‬ أعراض وأمراض كيف يتم تشخيص مرض الإيدز

كيف يتم تشخيص مرض الإيدز

كيف يتم تشخيص مرض الإيدز ، يعتبر مرض الإيدز من الأمراض التي يتسبب فيها الإصابة بفيروس العوز المناعي فيسبب متلازمة نقص المناعة المكتسبة وهي مرض الإيدز، ففيروس العوز المناعي يعمل على تدمير وظائف الخلايا المناعية الموجودة في جسم الإنسان بالكامل، مما يتسبب في انهيار الجهاز المناعي بالكامل وهذا يجعل الجسم معرض للإصابة بأي مرض خطير أخر يمكن أن يؤدي بحياته إلى الموت مثل مختلف أنواع السرطانات وخاصة سرطان الدم.

كيف يتم تشخيص مرض الإيدز

وهناك العديد من العدوى التي يمكن أن تحدث نتيجة الإصابة بمرض الإيدز وتعرف تلك الأنواع بـ”أنواع العدوى الانتهازية” وذلك لإنها تستغل ضعف الجهاز المناعي، وبالرغم من التقدم العلمي وخاصة في مجال الصحة والطب الذي نشهده يوميا إلا أنه لم يتمكن الأطباء من السيطرة على خطورة مرض الإيدز الذي يؤثر بشكل سلبي على صحة الإنسان وجهازه المناعي، لعدم اكتشاف علاج فعال في علاج مرض الإيدز حتى وقتنا هذا.

وقد أكد العديد من الأطباء والدراسات الطبية الحديثة أن العلاج الموجود والمتوفر حاليا بالنسبة لمرض الإيدز ما هو إلا علاج مؤقت للسيطرة على نشاط فيروس العوز المناعي في الجسن، حتى لا يتطور المرض ويظهر في حالة متقدمة مما يسيطر على الجسم ويتسبب في انهيار الهاز المناعي ويكون الإنسان عرضة للإصابة بالامراض والالتهابات، كما أن تلك الأدوية تعمل على التخفيف من تأثير الأعراض عندما تظهر على الجسم.

ولكن لا ينبغي أن تؤخذ تلك الأدوية إلا بعد التأكد من إصابة المريض بمرض الإيدز عن طريق تحاليل الدم المخصصة لاكتشاف الأجسام المضادة للفيروس، وتلك الأجسام لا تظهر في الدم إلا بعد ثلاثة أشهر على الأقل، وهناك العديد من طرق الفحص والتشخيص للكشف عن إصابة السم بمرض الإيدز “متلازمة نقص المناعة المكتسبة” مثل اللعاب أو اختبارات الدم المخصصة ولكن تلك التحاليل غالية الثمن وتوجد في معامل تحاليل مخصصة لذلك، كما يوجد وسائل أخرى للكشف وتشخبص مرض الإيدز وهذا ما سيتم تناوله بالتفصيل خلال هذا الموضوع.

ويتم التأكد من إصابة الإنسان بفيروس الإيدز عند اكتشاف الأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة من خلال تحليل الدم أو اللعاب، وربما لا تظهر تلك الأجسام إلا بعد مرور ستة أشهر على الإصابة، ولكن لا تظهر أعراض المرض على الجسم إلا بعد مرور سنوات طويلة قد تستغرق حوالي عشر سنوات وهذا يرجع لقوة مناعة الجسم.

وهناك العديد من الطرق المختلفة للكشف عن وجود الأجسام المضادة للفيروس في الجسم والتي تعد دليلا قويا لإصابة الجسم بمرض الإيدز “متلازمة نقص المناعة المكتسبة”، ويمكن التأكد من خلال اختبار اللعاب، أو اختبارات الدم المتعددة، بالاضافة إلى وجود طريقة جديدة للكشف عن الإصابة بمرض الإيدز وهو عن طريق الكشف عن البروتين الذي يُنتجه الفيروس بعد الإصابة بالعدوى مباشرةً، ويتم ظهور نتيجة التشخيص خلال أيام قليلة من إجراء الفحص.

الاختبارات اللازمة لتخصيص العلاج
– الحمل الفيروسي
– عدد خلايا CD4
– مقاومة الدواء

مقالات أخرى قد تهمك:-
أعراض الإيدز عند الرضع

اين تظهر حبوب الإيدز

هل انتفاخ الغدد اللمفاوية من أعراض الإيدز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *