نصائح بعد عملية استئصال الرحم

نصائح بعد عملية استئصال الرحم، حيث تسعى بعض السيدات إلى معرفة أهم النصائح التي تحفز على استعادة الجسم لوظائفه عقب عملية استئصال الرحم، وهو ما نعرضه في المقال التالي:

نصائح بعد عملية استئصال ورم ليفي

هناك مجموعة من النصائح التي يجب أن تعرفها المرأة بعد إجراء عملية استئصال ورم ليفي، ومنها ما يلي:

  • لا بد من تناول قسط كافي من الراحة من أهم التخلص من التعب الدائم عقب الانتهاء من عملية استئصال الرحم، مدة لا تقل عن 15 يوم.
  • أيضاً تجنب الوقوف لمدة طويلة عقب إجراء عملية استئصال الورم الليفي.
  • يفضل وضع وسادة على بطن المريضة في حالة الزفير أو الشهي من أجل التقليل من حدة ألم الجرح.
  • كما يجب على المريضة أن تكون حذرة للغاية عند القيام بأي حركة، بجانب عدم القيام بأي حركات مفاجئة.
  • يجب أن تبدأ المريضة ممارسة المشي بخطوات قليلة للغاية، حتى تبدأ في تقوية العضلات الخاصة بالجسم، بجانب تدفق الدم في جسم المريضة.
  • ضرورة تجنب الأنشطة التي تتطلب مجهود كبير، مع الامتناع عن حمل أي أثقال.
  • ضرورة تناول الأطعمة المهروسة عقب انتهاء العملية للعمل على تسهيل حركة الأمعاء، وبدء تحريكها بشكل طبيعي.
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الألياف، لأنها تعمل على تقليل الإمساك.
  • في حالة رغبة المريضة في الاستحمام يفضل تغطية الجرح جيدا، ومنع وصول المياه إلى الجرح حتى لا يحدث أي التهابات.
  • في حالة حدوث أي نوع من النزيف في المهبل يفضل استخدام الفوط الصحية اليومية، مع الحرص على عدم استخدام الدش المهبلي.
  • ضرورة الانتباه جيداً لتناول الأدوية في مواعيدها، وخاصة المسكنات من أجل تجنب الشعور بحدة الألم.
  • لا يجب إقامة أي علاقة حميمية بين الزوجين إلا بعد استشارة الطبيب.
  • كما يفضل عدم التخطيط للحمل مطلقاً إلا في حالة استشارة الطبيب المعالج.
  • تجنب ارتداء الملابس الغير واسعة أو الملابس التي تشد الجسم، حتى لا تسبب ضغط حاد على الجرح.
  • ضرورة الحرص على إجراء مجموعة من الكمادات الدافئة على البطن، للتقليل من حدوث أي تقلصات.
  • ممارسة بعض تمارين الشهيق والزفير، من أجل تجنب تعرض المريضة إلى الالتهابات بالرئة.

اقرأ أيضا عبر قسم صحةتجربتي مع استئصال الرحم

كم تستغرق عملية استئصال الورم الليفي؟

لا شك أن عملية استئصال الورم الليفي تستغرق مدة من الوقت، ويمكن تحديد مدة العملية كالتالي:

  • في حالة الاستئصال عن طريق فتح البطن، يتم إحداث شق في أسفل تجويف البطن، ومن ثم يبدأ الطبيب في شق الأنسجة، من أجل اكتشاف الرحم، والعمل على إزالة كافة الألياف.
  • حيث تستغرق تلك العملية من ساعة إلى ساعتين على الأكثر.
  • لكن في حالة إجراء عملية استئصال للورم الليفي عن طريق التنظير في المهبل يستغرق الأمر حوالي نصف ساعة فقط.
  • حيث يبدأ الطبيب بإدخال المنظار في عنق الرحم، حتى الوصول إلى الألياف الرحمية، ومن ثم يبدأ في سحب الورم بالمنظار إلى منطقة المهبل.
  • كما تستغرق عملية الاستئصال عن طريق تنظير البطن حوالي 4 ساعات، حيث يبدأ الطبيب إحداث مجموعة من الشقوق القليلة في الحجم في منطقة الحوض، بهدف إدخال المنظار، والعمل على إزالة الألياف.
  • أما في حالة اختيار الطبيب عملية الاستئصال باستخدام الجهاز الآلي تستغرق العملية حوالي 4 ساعات، وتلك أفضل التقنيات، لأنها تتميز بالدقة في التنظير.

نصائح بعد عملية استئصال الرحم

طريقة النوم بعد عملية استئصال الرحم

يوجد بعض الوضعيات التي ينصح بها الطبيب المرأة بعد عملية استئصال الرحم، ومن تلك الوضعيات ما يلي:

  • في البداية يجب تثبيت وسادة قطنية على مكان الجرح، ومن ثم الاستلقاء على الظهر، مع ضرورة رفع القدمين على وسادة.
  • أيضاً يفضل تثبيت الجرح بقدر الإمكان من أجل التقليل من حدة الآلام.

اقرأ أيضا: نصائح بعد استئصال الغدة الدرقية

فترة الشفاء من عملية استئصال الورم الليفي

تختلف فترة الشفاء من فرد إلى آخر، وفقاً للحالة الصحية للمريضة، ويمكن تحديد متوسط فترة الشفاء كالتالي:

  • في حالة إجراء عملية استئصال الرحم الليفي عن طريق البطن قد يصل متوسط فترة الشفاء إلى 6 أسابيع.
  • أما في حالة إجراء عملية الاستئصال عن طريق تنظير المهبل لا تستغرق فترة الشفاء أكثر من 5 أيام.
  • كما أنه في حالة إجراء عملية الاستئصال عن طريق تنظير البطن باستخدام الجهاز الآلي تصل مدة الشفاء إلى 4 أسابيع.
  • من أهم النصائح التي تسرع من فترة الشفاء ضرورة الامتناع عن استخدام السدادات المصنوعة من القطن أو الغسول المهبلي، لأنه يترك العديد من البكتيريا في المهبل.
  • أيضاً الحصول على قدر كافي من النوم من أجل التخلص من التعب.
  • ممارسة رياضة المشي مرتين أو ثلاث مرات في اليوم لمسافات قصيرة.
  • عدم ممارسة أي تمارين ضغط أو أعمال شاقة.

متى يلزم التوجه إلى الطبيب؟

قد تظهر مجموعة من المضاعفات عقب إجراء العملية، ومن المضاعفات التي تستلزم التوجه إلى الطبيب ما يلي:

  • في حالة حدوث أي ارتفاع في درجة حرارة الجسم، أو تعرض الجسم إلى ما يسمى بالقشعريرة.
  • أيضاً في حالة حدوث حرقة أثناء التبول، أو في حالة ظهور نقاط من الدم مع البول.
  • ظهور آلام مستمرة، بالرغم من استخدام الأدوية المسكنة.
  • وجود صعوبة بالغة في التنفس.
  • فقدان القدرة على إخراج الغازات.
  • زيادة نسبة الإفرازات المهبلية.
  • في حالة الشعور بالغثيان أو القيء عقب تناول الأطعمة مباشرة.
  • أيضاً في حالة الشعور بصداع شديد يقلل من الراحة.
  • بالإضافة إلى أنه يجب زيارة الطبيب في حالة عدم القدرة على شرب السوائل الدافئة.
  • بجانب التعرض إلى حالات الإغماء أكثر من مرة.
  • في حالة ظهور احمرار الجرح، أو تورم حاد في منطقة الجرح.
  • أيضاً يلزم التوجه للطبيب أثناء وجود دم مع السعال.

نصائح بعد عملية استئصال الرحم

أسباب اللجوء إلى عملية استئصال الورم الليفي

هناك العديد من الأسباب التي تعمل على ظهور عملية استئصال الورم الليفي، ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

  • في حالة وجود أورام بشكل كبير ومتكررة في المكان.
  • أيضاً ظهور بعض الأورام الليفية حول تجويف الرحم.
  • ضرورة حدوث بعض الأورام الليفية التي تعوق فترة حدوث الحمل.
  • كما أنه يمكن إجراء عملية استئصال الرحم في ظهور أورام ليفية تعمل على حدوث النزيف بشكل كبير.

اقرأ أيضا: نصائح عند عدم الحمل بعد الابرة التفجيرية

بالتالي تحدثنا عن نصائح بعد عملية استئصال الرحم، كما عرضنا أهم الوضعيات التي تتبعها المرأة في أول من إجراء العملية، ويمكن للمرأة أن تتطلع على أهم الأنظمة المتبعة بعد العملية.

أضف تعليق

Don`t copy text!