نصائح بعد استئصال الغدة الدرقية

نصائح بعد استئصال الغدة الدرقية، من الموضوعات يبحث فيها الكثير من الأشخاص من أجل معرفة أهم النصائح التي يفضل أن يتبعها المريض، بالإضافة إلى أهم التغيرات التي تحدث، وهو ما نعرضه في المقال التالي:

نصائح بعد استئصال الغدة الدرقية

يوجد الكثير من النصائح التي يقدمها الأطباء للمريض بعد استئصال الغدة الدرقية، ومن أهم تلك النصائح ما يلي:

  • لا بد من الاهتمام جيداً بالجرح بعد العملية حتى لا يحدث الكثير من التلوث في الجرح.
  • محاولة تقليل الألم الناتج عن العملية بشكل كبير من خلال تناول مجموعة من الأدوية المسكنة التي تساعد في التئام الجروح بشكل أسرع.
  • الاهتمام جيداً بالنظام الغذائي بشكل كبير، والحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات والحديد، من أجل تعويض التالف من الجسم أثناء العملية.
  • الحرص بشكل جيد على تناول الهرمون على هيئة حبوب، وهو بمثابة تعويض عن الغدة الدرقية التي تم استئصالها من الجسم.
  • كما يجب تناول أقراص الكالسيوم، بهدف تعويض الهرمون المختص بإفراز الكالسيوم أثناء تواجد الغدة الدرقية.
  • أيضاً يجب تناول جرعة من فيتامين د للعمل على سرعة امتصاص الكالسيوم من جسم المريض.
  • ضرورة تناول قدر كبير من الراحة من أجل تقليل حدة الشعور بالألم والتعب.
  • يفضل في حالة النوم وضع وسادة أو اثنين أسفل الرأس من أجل ترك الرقبة مرفوعة للأعلى.
  • التقليل من القيام بأي أعمال شاقة مدة لا تقل عن 21 يوماً.
  • الحرص بشكل منتظم على المشي، للعمل على إعادة تدفق نسبة الدم إلى الأمعاء وكافة خلايا الجسم.
  • عدم ملامسة المياه للجرح، منعاً لحدوث أي التهابات أو خلل في التئام الجرح.

اقرأ أيضا عبر قسم صحةتجربتي مع استئصال الغدة الدرقية

حياتي بعد استئصال الغدة الدرقية

يحدث الكثير من التغيرات في الجسم عقب استئصال الغدة الدرقية، وفيما يلي عرض لأهم التغيرات.

  • من المعروف أن الله عز وجل جعل الغدة الدرقية تقوم بوظائف كبيرة للغاية منها إفراز هرمون الثيروكسين، وهو من الهرمونات التي تساعد في بناء الجسم.
  • في الطب الحديث يتم صناعة هرمونات الغدة الدرقية على هيئة أقراص يتم تناولها عن طريق الفم.
  • من الأفضل تناول هرمون الغدة المصنوع، وتقبل فكرة توقف عمل الغدد في الجسم.
  • لا يوجد أي قلق من استئصال الغدة الدرقية في الجسم، ويجب متابعة مستوى هرمون الثيروكسين في الدم، من أجل التأكد من أنه يقوم بنفس أداء الغدة الدرقية قبل الاستئصال.
  • من الأفضل أن نترك الأمر هامشاً، ونمارس حياتنا بشكل طبيعي على الريق.
  • يجب أن يخضع المريض لفحص دوري كل 6 شهور من أجل التأكد من فعالية الحبوب للقيام بالوظائف المطلوبة.

نصائح بعد استئصال الغدة الدرقية

هل يزيد الوزن بعد استئصال الغدة الدرقية؟

يتساءل الكثير من الأفراد عن حدوث زيادة في الوزن من عدمه في الجسم، ويتمثل الرد فيما يلي:

  • بعد إزالة الغدة الدرقية يصف الطبيب دواء الثيروكسين، وهو من الأدوية التي كانت تستخدم سابقاً من أجل التقليل بشكل كبير من زيادة الوزن.
  • أما عندما يتم استئصال الغدة الدرقية يجب الانتباه من زيادة الجرعة، لأنه يحدث زيادة في الوزن بشكل كبير.
  • كما يفضل اتباع أنظمة غذائية بشكل جيد من أجل تفادي زيادة الوزن.
  • أيضاً يفضل حساب السعرات الخاصة بالأطعمة من خلال المتابعة من طبيب تغذية.

النظام الغذائي بعد استئصال الغدة الدرقية

يوجد مجموعة من الأنظمة الغذائية التي يجب أن يتبعها المريض بعد الانتهاء من استئصال الغدة الدرقية، وتتمثل تلك الأنظمة فيما يلي:

  • ضرورة البدء بالمثلجات التي تحتوي على نكهة أو بالمشروبات الباردة، لأنها تقلل من حدوث التورم في الرقبة عقب العملية.
  • كما أن تلك الأنواع من المشروبات تساعد في منع انسداد الأمعاء بشكل كبير.
  • أيضاً البدء في تناول الأطعمة اللينة أو الرخوة، وهي تتمثل في الشربة أو البيض، والبطاطس المهروسة جيداً بجانب الفواكه بكافة أنواعها.
  • العمل على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الزنك وفيتامين ج، لأنها تزيد من فرصة الشفاء سريعاً.
  • أيضاً يفضل الامتناع بقدر الإمكان عن تناول أي أطعمة حارة في تلك الفترة، لأنها تزيد من الاحتقان في الحلق عقب العملية.
  • التقليل من تناول الأطعمة المقلية، لأنها تقلل من فعالية وظائف الجسم حال تناولها.
  • الحرص على تناول مكملات الألياف، لأنها تسهل من قيام الأمعاء بوظيفتها داخل الجسم.
  • عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، لأنه تحدث خلل في الجسم.
  • عدم تناول اللحوم أو نوع من الأطعمة المعالجة، لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من المواد الحافظة.
  • الحرص على تناول الطعام قليل الملح على المائدة.
  • تقليص نسبة تناول الأطعمة التي تحتوي على صويا، لأنها تسبب بعض الضرر على امتصاص الجسم للأدوية.

اقرأ أيضا: تجربتي مع ورم الغده النخاميه

هل استئصال الغدة الدرقية يضعف المناعة؟

يتردد لدى الكثير من الأشخاص أن الغدة الدرقية في حالة الاستئصال تؤثر بالسلب على مناعة الجسم، وفيما يلي مختصر.

  • لا يوجد أي تأثير من الغدة الدرقية في الجسم على فعالية عمل الجهاز المناعي داخل جسم الإنسان.
  • إلا أن تناول المكملات بعد الاستئصال يعمل على تعزيز المناعة التي تأثرت أثناء عملية إزالة الغدة.

نصائح بعد استئصال الغدة الدرقية

الدورة الشهرية بعد استئصال الغدة الدرقية

قد يحدث بعض التغيرات في الجسم لدى السيدات بعد استئصال الغدة، وتظهر التغيرات بشكل واضح في أيام نزول الدورة الشهرية، حيث يحدث الآتي:

  • تتأثر الدورة الشهرية بعد عملية إزالة الغدة الدرقية، لأن إزالتها تسبب خلل على المبايض.
  • كما أنها تسبب خلل في الجهاز التناسلي، مما يتسبب في حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية بشكل واضح.
  • أيضاً تؤثر العدة العلى غزارة الدورة، بالإضافة إلى زيادة حدة الإفرازات في المعدة حال نزولها.

أضرار ترك حبوب الغدة الدرقية بعد استئصالها

لا شك أن المريض ينتظم على مجموعة من الحبوب حتى بعد استئصال الغدة، ويحدث الكثير من الأضرار في حالة إهمال تناولها، وتتمثل تلك الأضرار فيما يلي:

  • وجود صعوبة بالغة في تقليل وزن الجسم.
  • كما أن الفرد يشعر بالعطش والجوع بشكل متكرر على مدار اليوم.
  • التعرض إلى ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير.
  • كما أنه يحدث زيادة بالغة في التعرق.
  • حدوث نوبات متكررة من التعصب والهلع، بالإضافة إلى العصبية الزائدة.
  • إصابة المريض بلين وضعف في عضلات الجسم.
  • التعرض إلى الإسهال والغثيان المتكرر.
  • وجود اضطرابات مفرطة في الدورة الشهرية.
  • قد يحدث إصابة بالعقم أو التعرض إلى الإجهاض.
  • تعرض الجسم إلى حدوث تورمات على مراحل مختلفة في اليدين والقدمين.
  • أيضاً الإصابة بضع عام في الذاكرة.
  • وجود ضعف في الرغبة الجنسية للمريض.
  • من الأفضل عدم التوقف عن تناول أدوية الغدة، حتى لا يحدث الكثير من الطفح الجلدي على الجسم بسبب إصابة الجسم بحساسية مفرطة.

أسباب إزالة الغدة الدرقية من الجسم

يوجد مجموعة من الأسباب التي تجعل الطبيب يضطر إلى إجراء استئصال للغدة الدرقية من الجسم، ومن أهم تلك الأسباب ما يلي:

  • من الممكن أن يكون المريض تعرض إلى سرطان في الغدة الدرقية مما اضطر الطبيب إلى إزالتها فوراً، لأن السرطان قد يؤثر على مجموعة الغدد الصمم بشكل عام.
  • حدوث تضخم حاد في الغدة وقد يكون التضخم غير سرطاني، إلا أنه يسبب بعض الضرر على خلايا الجسم، كما يقلل من فعالية عمليتي البلع والتنفس، مما يضطر الطبيب إلى إزالة جزء منها أو كلها.
  • أيضاً وجود فرط في نشاط الغدة الدرقية بشكل كبير، مما يؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض الجانبية للمريض مثل زيادة إفراز بعض الهرمونات على الجسم.
  • وجود عقيدات في الغدة الدرقية، مما يصعب على الطبيب تحديد أنواع تلك العقيدات فيتم إزالة الغدة.

اقرأ أيضا: أعراض الغدة الدرقية عند الرجل

بالتالي تحدثنا عن نصائح بعد استئصال الغدة الدرقية وأهم الأنظمة الغذائية، وعلينا أن نتابع أهم التغيرات التي تحدث للجسم بعد مرور شهر من استئصال الغدة الدرقية.

أضف تعليق

Don`t copy text!