الفرق بين الماء الطاهر والطهور
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين الماء الطاهر والطهور

الفرق بين الماء الطاهر والطهور

الفرق بين الماء الطاهر والطهور، الماء هو شريان الحياة فبدون هذا الماء لا يستطيع الإنسان على وجه هذه الأرض وبالتالي تفنى الحياة وا يحدث تعمير للأرض.

وقال تعالى:”وجعلنا من الماء كل شئ حي”، فإن دلت هذه الآية الشريفة على شئ فهي أن الماء العنصر الأساسي على وجه الأرض  وبدون هذا العنصر لا توجد حياة.

ومن الماء يصنع الإنسان كافة احتياجاته، فبه يغتسل ويستحم من الجنابة ويتوضأ للصلاة ويشرب ويتطهر، فهو شئ أساسي ولا شئ غيره يمكن أن يقوم به.

ولغتنا العربية هي لغة مليئة بالمترادفات والمتشابهات وبحور كثيرة ون بينها علم الدلالة، لذا خلال هذه المقالة سوف نتعرف على  الفرق بين الماء الطاهر والطهور.

الفرق بين الماء الطاهر والطهور

كما ذكرنا في السابق، فإن اللغة العربية أي لغة الضاد هي لغة المتشابهات والمترادفات، ونجد أن هناك العديد من الألفاظ والتي تتشابه في معناها ومع ذلك لكل منها دلالة مختلفة.

ومن بين الألفاظ التي يختلط علينا تفسيرها هي الماء الطاهر والطهور فعلى الرغم من تشابه المعنى إلا أن الدلالة مختلفة وسوف نتعرف عليها بالتفصيل.

  • الماء الطاهر

أما عن تعريف الماء الطاهر فهو حسبما قال العلماء عبارة عن الماء الذي اختلف عن أصل خلقته التي خلقها بها الله سبحانه وتعالى والذي أصبح برائحة ولون مختلف وذلك على سبيل المثال ماء الورد والزعفران والنعناع وغير ذلك

وهناك نوعين من الماء الطاهر، الأول وهو أن يبقى الماء على أصل خلقته مثل ماء السيل أو المطر أو البئر وكذلك من ماء ينبع أي يعني على أصل خلقه.

والنوع الثاني من الماء هو أن يضع الإنسان به شئ من المواد فيغير أصلها، فالحالة الأولى يكون المار على أصله ويسمى حينئذ ماء طهور وذلك مثل قوله تعالى { وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا } [الفرقان:48{.

  • الماء الطهور

أما عن الماء الطهور فهو هذا الماء الذي يكون على خليقته أي الماء على أصله فعلى سبيل المثال إذا حفرت حفرة وخرج الماء من تحت الأرض فهذا عبارة عن الماء الطهور.

الفرق بين الماء الطاهر والطهور في الوضوء

أما عن حكم الماء الطاهر في الوضوء فهو لا خلاف عليه حيث أنه يزيل النجاسة والخبث وذلك وفق إجماع أهل العلم ويمكن الوضوء به، فقال تعالى:{إِذْ يُغَشِّيكُمُ النُّعَاسَ أَمَنَةً مِّنْهُ وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ وَيُذْهِبَ عَنكُمْ رِجْزَ الشَّيْطَانِ وَلِيَرْبِطَ عَلَى قُلُوبِكُمْ وَيُثَبِّتَ بِهِ الأَقْدَامَ}. الأنفال /11.

أما الماء الطاهر فإنه قد يكون فقد صفة من صفات الماء الطهور ولكن يجوز الوضوء به بشرط أن لا يحدث فيه نجاسة ومن الممكن أن يستدل على ذلك من الحديث الذي روي عن سيدنا محمد صل الله عليه وسلم  روى الشيخان: “أن النبي صلى الله عليه وسلم عاد جابراً رضي الله عنه من مرض, فتوضأ وصبَّ عليه من وضوئه “.

إقرأ أيضا: الفرق بين العدل والإنصاف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *