الفرق بين المؤمن والمسلم
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين المؤمن والمسلم

الفرق بين المؤمن والمسلم

الفرق بين المؤمن والمسلم، خلق الله عزوجل الأديان كافة ومن بينها اليهودية والمسيحية والإسلام والتي اتفقت على شئ واحد هو الإيمان بالمولى وعبادته.

وعلى الرغم من اختلاف الكتاب المقدس في كل ديانة إلا أن جميع هذه الأديان اتفقت على أشياء أساسية ومن بينها عدم السرقة والكذب والزنا وكذلك الإيمان بالله وكتبه ورسله جميعا.

وجاء الإسلام ليتوج باقي الأديان وأن المسلم الحق وهو الذي يؤمن بكافة كتب الله والملائكة ورسله وكل شئ وهو أمر واضح في كتاب الله وهو القرآن الكريم.

ولكن مع وجود الدين الإسلامي أصبح هناك اختلاف دلالي بين المؤمن والمسلم، لذا خلال هذه المقالة سوف نتعرف على الفرق بين المؤمن والمسلم.

الفرق بين المؤمن والمسلم

كما ذكرنا في السابق، فإن المولى عزوجل عندما أوحى بالدين الإسلامي على حبيبنا المصطفى صل الله عليه وسلم قد شدد على الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله.

ومع تطور الزمن تم تعريف الفرق الدلالي بين المسلم والمؤمن ومن بينها ما يلي:

أما عن الفرق بين المؤمن والمسلم فكان قد ناقش العديد من العلماء هذه المسئلة في العديد من الدراسات والتي توصلوا فيها إلى أنه لا فرق بين الإسلام والإيمان.

ومع ذلك قالوا أنه لا فرق إذا جاءت كل منهما منفصلة عن الأخرى أما إذا جاءت واحدة تلو الأخرى وملازمة له فيشير الإسلام إلى الأعمال الظاهرة من صلاةٍ، وصيامٍ، وغيره.

ولم يقف العلماء عند هذا الحد مؤكدين أنه عند وجود اللفظتين سويا فإن الأمر يصاحبه أيضا إيمان القلب والتي لا تمثل إيمان المنافقين الذين يظهرون عكس ما يبطنون.

أما معنى الإيمان وحده فهو عبارة عن كل ما يخص الأعمال الباطنة أي أعمال القلب، فعلى سبيل المثال الإيمان بالله وكذلك الرجاء والخوف وذلك حسبما جاء في القران الكريم في قوله تعالى:”قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ”.

وهناك فرق أخر بين الإسلام والإيمان، فالإسلام يعني ما يفعله الإنسان من قول لسان وكذلك عمل للجوارح على عكس الإيمان الذي يعني كافة ما يقوم به القلب وتصديقه، وبالتالي فإن كل من هو مؤمن بهذا المعنى هو الإنسان المسلم ولكن ليس كل مسلما مؤمنا.

والدليل على وجود فارق بين المسلم والمؤمن هو ما جاء في قصة سيدنا لوط عليه السلام، حيث قال تعالى: (فَأَخْرَجْنَا مَنْ كَانَ فِيهَا مِنَ الْمُؤْمِنِينَ* فَمَا وَجَدْنَا فِيهَا غَيْرَ بَيْتٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ).

معنى الإيمان

وأخيرا وليس آخرا وجب علينا تعريف الإيمان بشكل مبسط وهو عبارة عن الاعتقاد الجازم بوجود الله تعالى بالإضافة إلى اعتراف الإنسان بربوبيته وصفاته واسمائه والوهيته.

ويجب علينا ألا ننسى أركان الإيمان الستة والذي تم ذكرها وهي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر سواء خير وشر.

إقرأ أيضا: الفرق بين الغيث والمطر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *