الفرق بين السبايا والجواري
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين السبايا والجواري

الفرق بين السبايا والجواري

تعرف على الفرق بين السبايا والجواري ، يعتبر موضوع السبايا والجواري من الموضوعات الشائكة والتي دائما يدور حولها الكثير من النقاط التي تثير الجدل بين الناس، وهناك عدد من الاراء لرجال العلم والدين لحسن هذا الموضوع الجدلي بين الناس، وبالرغم من انه موضوع كثير الحديث حوله إلا أن هناك العديد من الناس لا يعرفون الفرق بين السبايا والجواري، وهذا ما سيتم تناوله بالتفصيل خلال السطور التالية.

الفرق بين السبايا والجواري

يوجد بعض الفروق البسيطة بين السبايا والجواري، حيث أن الدين الإسلامي قام بتنظيم كافة التعاملات بين الناس حتى يعيشوا في سلام، فإليكم الفرق بين السبايا والجواري:-

تعريف السبايا

السبايا هن النساء الذين وقعوا ايرى أثناء الحروب التي كانت تدور بين المسلمين والكفار سواء كانت بقتال او غيره، فهناك بعض النساء كانوا يحابن ضد الرجال وفي تلك الحالة كان يتم قتلها او استرقاقها او دفع فدية من المال عن نفسها، وهناك بعض النساء كانوا لا يحاربون وفي تلك الحالة كان لا يجوز قتلها انما كان يتم سبيها او استرقاقها، وتصبح بعد ذلك من ملك اليمين او السبايا، وإن وقعت المرأة مع رجل مسلم اصبح من ضمن ملك يمينه ويجوز أن يعيش معها مثل زوجته تماما بدون عقد زواج ولا شهود ولا تقديم مهرا.

ولذلك يعتبر ملك اليمين قديما حلال حيث قال الله – سبحانه وتعالى – في كتابه العزيز القرأن الكريم:(و الذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت إيمانهم فإنهم غير ملومين ) ، وكان المسلم في ذلك الوقت له الحق في بيع السبايا لغيره، أو عتقها وتحريرها لوجه الله – سبحانه وتعالى – او مكاتبتها بدفع فدية من المال لفديتها وتركها، ففي الاساس يعتبر الرق عقوبة من يحاول محاربة نشر الدين الإسلامي بين الناس.

تعريف الجواري

يشير لفظ الجواري إلى النساء العبيد الذي تم استعبادهم في الحروب، أو الانثى التي تولد لأمه مملوكة وعبد مملوك ففي تلك الحالة تسمى جارية، فلذلك فالجارية هي الامة ولكن تختلف احكام الجارية عن الزوجة، وإليكم احكام الجواري في الإسلام.

أحكام الجواري في الإسلام

– في الزواج لا يصح نكاح الزوجة إلا بعقد زواج وشهود ومؤخر صداق، ولكن أما للجارية يحق للسيد جماع الجارية بدون عقد زواج.
-لا يجوز العزل عن الزوجة إلا إذنها، ولكن الجارية يمكن عزل سيدها عنها بدون إذن.
– يحق للزوجة القسم مع زوجة اخرى “ضرتها” ولكن لا يحق للجارية ذلك.

ذكر الجواري في القران الكريم

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ مِن قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلاةِ الْعِشَاء ثَلاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)، [النور: 58].

(وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ)، [النساء: 3].

قال تعالى : ( إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ * وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ ) النور/ 51، 52 .

وقال تعالى : ( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا ) الأحزاب/ 36 .

مقالات أخرى قد تهمك
الفرق بين البكر والثيب

الفرق بين الزهد والورع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *