الفرق بين الجن والجان
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين الجن والجان

الفرق بين الجن والجان

وردت كلمات الجن والجان في القرآن الكريم بتنوع واضح، وهو ما جعل العديد من الأفراد يبحثون عن الفرق بين الجن والجان، من أجل أن يجدوا المعنى في كتب اللغة والتفسير، بالإضافة إلى عرض الفرق بين الجن والشيطان، وخلال السطور القادمة من هذا التقرير نوضح هذا الفرق على النحو التالي.

الفرق بين الجن والجان

يمكن عرض الفرق بين لفظ الجن والجان كما ورد في كتب اللغة والتفسير، وهو  أن الجن والجنة لجمع الجن الذي يقابل الإنس، والجان هو مفرد الجن، وهو أبو الجن الذي خلقه المولى سبحانه وتعالى من النار، والجان يسمى به أيضًا أحد أنواع الحيات.

وفي هذا الصدد قال الله سبحانه وتعالى “وَالْجَانَّ خَلَقْنَاهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نَارِ السَّمُومِ” وذلك في سورة “الحجر:27″،والمقصود به  إِبليسَ، خلقهُ اللَّه عز وجل  قبل آدم عليه السَّلام، وأطلق عليه مصطلح جَانًّا لتواريه وتخفي  عن الأعين.

والمولى عز وجل قال مخاطبا النبي موسى عليه السلام “وَأَلْقِ عَصَاكَ فَلَمَّا رَآهَا تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ” في سورة  “النمل:10″، شبهها بأنها حية خفيفة، وسريعة في حركتها. وقال تعالى أيضًا “وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ” وذلك في سورة  “الأحقاف:29″، أي جماعة منهم.

وذكر القرآن أيضًا في هذا الموقه قوله سبحانه و تعالى “مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ” في سورة “الناس:6″، فالجنة هنا جماعة الجن كما أشار أهل التفسير.

وتجدر الإشارة إلى أنه ورد في تهذيب اللغة للهروي قائلا “الجِنُّ: جماعةُ ولد الجانّ، وجَمْعُهُم: الجِنَّةُ، والجانُّ، وإنما سُموا جناً لأنهم اسْتَجنُّوا من الناس، فلا يُرونَ، والجانُّ هُوَ أَبُو الجِنِّ خُلِقَ من نارٍ، ثمَّ خُلِق مِنْهُ نَسْلُه. اهـ. ومادة “جَن” في اللغة معناها: ستر.

وورد أيضًا في مفردات الراغب الأصفهاني: أصل الجَن: ستر الشيء عن الحواس؛ يقال : جنه اليل، وأجنه، وجن عليه: ستره… والجَنة كل بستان ذي شجر يستر بأشجاره.. والجنين الولد طالما هو  في بطن أمه.

الفرق بين الجن والشيطان

يمكن توضيح هذا الأمر ببساطة حيث أن الجن هو ذلك العالم الخفي الذي خلقه الله تعالى من النار كما سبق وأوضحنا في الفقرات السابقة ، خلق المولى عز وجل الجن من أجل عبادته، وقال تعالى “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ” في سورة الذريات/56، ويذكر أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أرسل إلى الجن والإنس.
أما الشيطان فهو اسم لما كفر من الجن، ولذلك يجب العلم أنه ليس كل جن شيطان، ولكن كل شيطان جن، فلا  يطلق على مؤمن الجن “شيطان”، ولكن يطلق لقب شيطان على كافرهم .
وفي هذا الصدد قال الله شبحانه وتعالى في سورة الكهف”وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلائِكَةِ اسْجُدُوا لآدَمَ فَسَجَدُوا إِلا إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلا”
وفي “تفسير القرآن العظيم” قال الحافظ ابن كثير في” الشيطان مشتق من البعد على الصحيح ، ولهذا يسمون كل من تمرد من جني وإنسي وحيوان شيطانا، قال الله تعالى :وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا شياطين الإنس والجن يوحي بعضهم إلى بعض زخرف القول غرورا “.
وهناك ما ورد عن النبي يؤكد هذا الأمر  فعن ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : انْطَلَقَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي طَائِفَةٍ مِنْ أَصْحَابِهِ عَامِدِينَ إِلَى سُوقِ عُكَاظٍ ، وَقَدْ حِيلَ بَيْنَ الشَّيَاطِينِ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ ، وَأُرْسِلَتْ عَلَيْهِمْ الشُّهُبُ ، فَرَجَعَتْ الشَّيَاطِينُ ، فَقَالُوا : مَا لَكُمْ ؟ فَقَالُوا : حِيلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ ، وَأُرْسِلَتْ عَلَيْنَا الشُّهُبُ . قَالَ : مَا حَالَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ إِلَّا مَا حَدَثَ ، فَاضْرِبُوا مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا فَانْظُرُوا مَا هَذَا الْأَمْرُ الَّذِي حَدَثَ ؟ فَانْطَلَقُوا فَضَرَبُوا مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا يَنْظُرُونَ مَا هَذَا الْأَمْرُ الَّذِي حَالَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ . قَالَ : فَانْطَلَقَ الَّذِينَ تَوَجَّهُوا نَحْوَ تِهَامَةَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِنَخْلَةَ ، وَهُوَ عَامِدٌ إِلَى سُوقِ عُكَاظٍ ، وَهُوَ يُصَلِّي بِأَصْحَابِهِ صَلَاةَ الْفَجْرِ ، فَلَمَّا سَمِعُوا الْقُرْآنَ ، تَسَمَّعُوا لَهُ ، فَقَالُوا : هَذَا الَّذِي حَالَ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَ خَبَرِ السَّمَاءِ ، فَهُنَالِكَ رَجَعُوا إِلَى قَوْمِهِمْ ، فَقَالُوا : (يَا قَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا) وَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى نَبِيِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنْ الْجِنِّ) رواه البخاري.
اقرأ أيضًا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *