شعر عن الاجتهاد في العلم
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عن الاجتهاد في العلم

شعر عن الاجتهاد في العلم

جمعنا لكم اجمل شعر عن الاجتهاد في العلم ، يعتبر الاجتهاد في العلم من اعلى وارقى درجات السعي في الحياة، حيث يجب على كل إنسان أن يسعى بكل الطرق الممكنة لكي يتعلم وينافس الاخرين حتى يصبح اكثر علما منهم، فإليكم اجمل شعر عن الاجتهاد في العلم من قسم قصائد وأشعار:-

شعر عن الاجتهاد في العلم

إذا كان علم الناس ليس بنافع * ولا دافع فالخسر للعلماء
قضى الله فينا بالذي هو كائن * فتم وضاعت حكمة الحكما
دع الخمـول والنـوم والركـود……… وانهض لتعمل وقم ببذل مجهـود
واجعل الإرادة لك حافزا ووقـود……. واعمل بجد تفتح لك كل السدود
تشجع كافح وكن مع الناس ودود….. تلين لك الأشواك وتصـبح ورود
أظهر مهارتك وتحدى كل السدود …. .وكن رمزا بارزا مثالا للصمــود
لاتيـأس ولا تبـالـي بالــردود………… .وواجه أجواء البـروق والرعـود
أتقن أعمالك واختمها بالمـردو د……. يبقى عليها النـاس للأبد شهـود
أكتب اسمك بأعرض البنـــود ………. يكتب في التاريخ مع مرالعقـود
كن كريما طيـبا وتميز بالجــود ……… وكن صادقا أمينا وفيـا للوعود
ضع بصمتـك واثبـت للوجــود…………. بأن الإبـداع ليـس لـه حدود
______________________________

قصيدة العلم والأخلاق

كَم ذا يُكابِدُ عاشِـقٌ وَيُلاقـي — في حُبِّ مِصرَ كَثيـرَةِ العُشّـاقِ

إِنّي لَأَحمِلُ فـي هَـواكِ صَبابَـةً — يا مِصرُ قَد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ

لَهفي عَلَيكِ مَتـى أَراكِ طَليقَـةً — يَحمي كَريمَ حِماكِ شَعبٌ راقٍ

كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِـلالِ مُتَيَّـمٌ — بِالبَذلِ بَيـنَ يَدَيـكِ وَالإِنفـاقِ

إِنّي لَتُطرِبُنـي الخِـلالُ كَريمَـةً — طَرَبَ الغَريـبِ بِأَوبَـةٍ وَتَـلاقٍ

وَتَهُزُّني ذِكرى المُـروءَةِ وَالنَـدى — بَينَ الشَمائِـلِ هِـزَّةَ المُشتـاقِ

وَالشَمسُ تَبدو في الكُئوسِ وَتَختَفي — وَالبَدرُ يُشرِقُ مِن جَبينِ الساقـي

بِأَلَذَّ مِن خُلُـقٍ كَريـمٍ طاهِـر — ٍقَـد مازَجَتـهُ سَلامَـةُ الأَذواقِ

فَإِذا رُزِقـتَ خَليقَـةً مَحمـودَةً — فَقَدِ اِصطَفـاكَ مُقَسِّـمُ الأَرزاقِ

فَالناسُ هَـذا حَظُّـهُ مـالٌ وَذا — عِلـمٌ وَذاكَ مَكـارِمُ الأَخـلاقِ

وَالمالُ إِن لَـم تَدَّخِـرهُ مُحَصَّنـاً — بِالعِلمِ كـانَ نِهايَـةَ الإِمـلاقِ

وَالعِلمُ إِن لَـم تَكتَنِفـهُ شَمائِـلٌ — تُعليهِ كـانَ مَطِيَّـةَ الإِخفـاقِ

لا تَحسَبَنَّ العِلمَ يَنفَـعُ وَحـدَهُ — ما لَـم يُتَـوَّج رَبُّـهُ بِخَـلاقِ

كَم عالِمٍ مَـدَّ العُلـومَ حَبائِـلاً — لِوَقيعَـةٍ وَقَطيـعَـةٍ وَفِــراقِ

وَفَقيهِ قَومٍ ظَـلَّ يَرصُـدُ فِقهَـهُ — لِمَكيـدَةٍ أَو مُستَحَـلِّ طَـلاقِ

يَمشي وَقَد نُصِبَت عَلَيهِ عِمامَـةٌ — َكالبُرجِ لَكِن فَـوقَ تَـلِّ نِفـاقِ

يَدعونَهُ عِندَ الشِقـاقِ وَمـا دَرَوا — أَنَّ الَّذي يَدعونَ خِـدنُ شِقـاقِ

وَطَبيبِ قَومٍ قَـد أَحَـلَّ لِطِبِّـهِ — مـا لا تُحِـلُّ شَريعَـةُ الخَـلّاقِ

قَتَلَ الأَجِنَّةَ في البُطـونِ وَتـارَةً — جَمَعَ الدَوانِقَ مِـن دَمٍ مُهـراقِ

أَغلى وَأَثمَنُ مِن تَجـارِبِ عِلمِـهِ — يَومَ الفَخـارِ تَجـارِبُ الحَـلّاقِ

وَمُهَندِسٍ لِلنيـلِ بـاتَ بِكَفِّـهِ — مِفتـاحُ رِزقِ العامِـلِ المِطـراقِ

تَندى وَتَيبَـسُ لِلخَلائِـقِ كَفُّـهُ — بِالماءِ طَـوعَ الأَصفَـرِ البَـرّاقِ

لا شَيءَ يَلوي مِن هَـواهُ فَحَـدُّهُ — في السَلبِ حَدُّ الخائِـنِ السَـرّاقِ

وَأَديبِ قَـومٍ تَستَحِـقُّ يَمينُـهُ — قَطعَ الأَنامِلِ أَو لَظـى الإِحـراقِ

يَلهو وَيَلعَـبُ بِالعُقـولِ بَيانُـهُ — فَكَأَنَّـهُ في السِحـرِ رُقيَـةُ راقٍ

فـي كَفِّـهِ قَلَـمٌ يَمُـجُّ لُعابُـهُ — سُمّـاً وَيَنفِثُـهُ عَـلـى الأَوراقِ

يَرِدُ الحَقائِقَ وَهيَ بيـضٌ نُصَّـعٌ — قُدسِيَّـةٌ عُلـوِيَّـةُ الإِشــراقِ

فَيَرُدُّها سـوداً عَلـى جَنَباتِهـا — مِن ظُلمَةَ التَمويهِ أَلـفُ نِطـاقِ

عَرِيَت عَنِ الحَقِّ المُطَهَّـرِ نَفسُـهُ — فَحَياتُـهُ ثِقـلٌ عَلـى الأَعنـاقِ

لَو كانَ ذا خُلُقٍ لَأَسعَـدَ قَومَـهُ — بِبَيانِـهِ وَيَـراعِـهِ السَـبّـاقِ

مَن لـي بِتَربِيَـةِ النِسـاءِ فَإِنَّهـا — في الشَرقِ عِلَّةُ ذَلِـكَ الإِخفـاقِ

الأُمُّ مَـدرَسَـةٌ إِذا أَعدَدتَـهـا — أَعدَدتَ شَعباً طَيِّـبَ الأَعـراقِ

الأُمُّ رَوضٌ إِن تَعَهَّـدَهُ الحَـيـا — بِالـرِيِّ أَورَقَ أَيَّمـا إيــراقِ

الأُمُّ أُستـاذُ الأَساتِـذَةِ الأُلــى — شَغَلَت مَآثِرُهُم مَـدى الآفـاقِ

أَنا لا أَقولُ دَعوا النِساءَ سَوافِـراً — بَينَ الرِجالِ يَجُلنَ فـي الأَسـواقِ

يَدرُجنَ حَيثُ أَرَدنَ لا مِن وازِعٍ — يَحـْذَرنَ رِقبَتَـهُ وَلا مِـن واقٍ

يَفعَلنَ أَفعـالَ الرِجـالِ لِواهِيـاً — عَن واجِباتِ نَواعِسِ الأَحـداقِ

في دورِهِـنَّ شُؤونُهُـنَّ كَثيـرَةٌ — كَشُؤونِ رَبِّ السَيفِ وَالمِـزراقِ

كَلّا وَلا أَدعوكُـمُ أَن تُسرِفـوا — في الحَجبِ وَالتَضييقِ وَالإِرهـاقِ

لَيسَت نِساؤُكُمُ حُلىً وَجَواهِـراً — خَوفَ الضَياعِ تُصانُ في الأَحقاقِ

فتوسطوا في الحالتيـن وأنصفـوا — فالشـر في التضييق والإرهـاق

مقالات أخرى قد تهمك
شعر عن اسم غزل

شعر عراقي عن الام المتوفية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *