تجربتي مع نزيف الدماغ

تحت عنوان تجربتي مع نزيف الدماغ نستعرض في هذا المقال كل ما تريد معرفته عن نزيف المخ، الذي يندرج تحت قائمة الأمراض الأكثر خطورة وتهدد الحياة، حيث الأسباب التي تؤدي إلى حدوث نزيف المخ والأعراض التي تدل على الإصابة به، وكيفية الوقاية من التعرض للسكتة الدماغية.

تجربتي مع نزيف الدماغ:

يعد نزيف المخ المرحلة الأولى للسكتة الدماغية، وهو يعني أن أحد الشرايين داخل المخ  تعرض للانفجار أو التمزق، وعند حدوث ذلك يتمزق الدم ويتسرب إلى الدماغ فيحدث ضغط وتلف لخلايا المخ، وهو ما يؤدي إلى السكتة الدماغية.

ويعتبر نزيف الدماغ من التجارب الصعبة التي قد يمر بها البعض، فهي تؤدي إلى قتل خلايا الدماغ وتهدد الحياة، لذلك نستعرض خلال السطور التالية أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بنزيف المخ والعلامات التي تدل عليه.

تجربتي مع نزيف الدماغ

أسباب الإصابة بنزيف الدماغ:

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بنزيف المخ، ومن أبرز الأسباب الشائعة التي تسبب حدوث نزيف المخ ما يلي :

  • ارتفاع ضغط الدم على المدى البعيد يمكن أن يسبب ضعف في جدران الأوعية الدموية وحدوث نزيف المخ.
  • اضطرابات الدم مثل فقر الدم المنجلي والهيموفيليا وغيرهمم مما يسبب انخفاض الصفائح الدموية ومن ثم حدوث نزيف المخ.
  • تمدد الأوعية الدموية وهو ضعف في جدران الشرايين وتضخمها ثم انفاجها مما يؤدي إلى حدوث السكتة الدماغية.
  • رضوض الرأس أو ضربة قوية في الرأس.
  • التشويات الشريانية الوريدية.
  • الإصابة بمرض الكبد.

وهناك عوامل تمثل خطورة في زيادة احتمالية الإصابة بنزيف الدماغ والسكتة الدماغية، ومن أبرزها التوتر والضغط النفسي، والتغذية غير الصحية، وارتفاع الكوليسترول والسمنة والإصابة بمرض السكري وأمراض القلب والتدخين وشرب الكحوليات.

اقرأ أيضًا عبر قسم تجربتيتجربتي مع العصب الحائر

أعراض الإصابة بنزيف الدماغ:

هناك علامات أولية تنذر بحدوث نزيف المخ، وهو ما يتطلب سرعة الذهاب إلى الطبيب منعًا لحدوث مضاعفات صحية خطيرة، لاسيما عند الشعور بصداع شديد مفاجيء وعدم الاتزان أثناء المشي أو شلل في أحد جوانب الجسم، وتدلي زاوية الفم واضطرابات الكلام.

أعراض الإصابة بنزيف الدماغ

ومن أبرز الأعراض التي لا يمكن تجاهلها وتدل على حدوث نزيف الدماغ ما يلي :

  • الغثيان والقيء المستمر.
  • صداع حاد مفاجيء.
  • فقدان التوازن.
  • تشوش الرؤية.
  • صعوبة في الكلام.
  • صعوبة في البلع.
  • ارتعاش في اليد.
  • فقدان المهارات الحركية وصعوبة في الكتابة والقراءة.
  • شلل خفيف في الساق أو الذراع.
  • فقدان الوعي.
  • تشنجات لا إرادية.

أنواع نزيف الدماغ:

وهناك 4 أنواع من نزيف المخ، وتتمثل في الآتي :

  • نزيف داخل المخ ويحدث غالبًا نتيجة ارتفاع ضغط الدم.
  • نزيف المخ تحت العنكبوتية ويعني حدوث انتفاخ في أحد الشرايين وتمزقها وحدوث النزيف في المخ، ومن الممكن أن يؤدي إلى إعاقات خطيرة.
  • نزيف المخ تحت الجافية، وعادة يحدث نتيجة رضوض الرأس أو التعرض لضربة قوية بالرأس، أو انخفاض ضغط الدم.
  • نزيف المخ فوق الجافية، ويحدث عادة عند وجود كسر في الجمجمة مما يؤدي إلى تمزق الوعاء الدموي.

هل يمكن الشفاء من نزيف الدماغ:

ويتساءل البعض عن إمكانية الشفاء والتعافي بعد التعرض لنزيف الدماغ، وهو ما سنجيب عليه من خلال الدراسات التي أجرتها المؤسسة الألمانية لمساعدة مرضى السكتة الدماغية، والتي أكدت أن المخ يحتاج إلى مدة طويلة حتى يستعيد عافيته بعد التعرض للسكتة الدماغية أو نزيف المخ.

ويحتاج الشخص الذي تعرض للإصابة بنزيف الدماغ إلى إعادة تأهيل بعد التعافي، واستعادة تدفق الدم إلى المنطقة المصابة من الدماغ، حتى تتمكن هذه الخلايا من استئناف العمل مع مرور الوقت.

نصائح للوقاية من نزيف الدماغ:

ويمكنك اتباع بعض الأساليب والنصائح التي تساعدك على الوقاية من خطر الإصابة بنزيف الدماغ والسكتة الدماغية، والتقليل من مخاطرها، ومنها ما يلي:

  • الاهتمام بعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • الإقلاع عن التدخين والكحوليات.
  • الالتزام بأساليب الوقاية أثناء الأعمال الشاقة وخلال قيادة السيارة لتجنب الصدمات والحوادث.
  • تجنب التعرض للضغوط النفسية.

قد يهمك أيضًا:

تجربتي مع بوسبار

أضف تعليق