تجربتي مع مدرات البول للتنحيف

تستخدم مدرات البول أو  حبوب الماء بشكل شائع لعلاج ضغط الدم المرتفع، حيث أنها تساهم في تخلص الجسم من الملح، حيثث أغلب تلك الأدوية تقوم بمساعدة الكلى على إخراج الصوديوم في البول، ويلعب هذا الصوديوم دور فعال في القضاء على الماء من دم الإنسان من أجل  تخفيف نسبة  السوائل في الأوردة وفي الشرايين، وبالتالي ينخفض ضغط الدم، إلا أن بعض الأفراد يستخدمون تلك الأدوية للتخلص من الوزن الزائد، وهو ما تم سرده تحت عنوان تجربتي مع مدرات البول للتنحيف.

ويقدم  موقع الجواب 24 عبر التقرير التالي العديد من المعلومات الهامة حول كيفية استعمال مدرات البول للتنحيف، وما هي أضرارها وآثارها الجانبية، ومعرفة الدواعي العامة لاستخدام هذه الأدوية، والتعرف على الآثار الجانبية لتلك الأدوية، وما هي المدرات الطبيعية للبول، وذلك على النحو التالي.

هل تساعد مدرات البول على انقاص الوزن؟

قبل ذكر تجربة البعض مع مدرات البول للتنحيف، نقدم الإجابة على سؤال هل تساعد مدرات البول على انقاص الوزن؟، والإجابة هي أن تناول مدرات البول من أجل إنقاص الوزن، جاء من فكرة أن تلك الأدوية تزيد من حجم  البول الذي يفرزه الجسم، وهو ما ينتج عنه  التخلص من نسبة كبيرة من الماء من جسم الإنسان بصورة مؤقتة، ومن ثم تخفيض وزن جسم الشخص بشكل غير دائم، فهذا الوزن سيرجع مرة أخرى بمجرد تناول سوائل  جديدة، وبالتالي فإن الإجابة أن تلك الأدوية غير فعاله لتحقيق هذا الغرض، بل قد يكون لها آثار جانبية غير محمودة.

تجربتي مع مدرات البول للتنحيف

روت إحدى السيدات تجربتها مع مدرات البول للإنقاص الوزن الزائد قائلة ” لي تجربتي مع مدرات البول للتنحيف، ففي فترة معينة قد زاد وزني بشكل ملحوظ، وشكل مزعج بالنسبة لي، حيث علق لي أكثر من شخص على هذا الأمر وأولهم زوجي، كما أن ملابسي أصبحت ضيقة جدًا، وبدأت أفكر في أكثر من حل يساعدني على التخلص من هذا الوزن الزائد، ومن هنا بدأت تجربتي مع مدرات البول”.

وتابعت صاحبة التجربة “قمت بشراء أحد أنواع الأدوية المدرة للبول من الصيدلية، وبالفعل بدأت في استخدامها من تلقاء نفسي، وبعد فترة قصيرة جدًا لاحظتي على الميزان أن وزني انخفض بصورة ملحوظة، وهو ما شجعني على الاستمرار في استعمال تلك الأدوية، وبعد فترة قرأت تقرير يحذر من استعمال مدرات البول للتنحيف”.

وأضافت تلك السيدة قائلة “كان التقرير يحمل معلومات من طبيب جراحة الكلى والمسالك، وأوضح في التقرير أن أدوية مدرات البول له داعي طبي وهي إدرار البول والسوائل التي تكون محتبسة في جسم الإنسان، وتكون في حالات طبية معينة، وفي حالة استخدامها من داعي  طبي مثلما فعلت أنا تماما من أجل إنقاص وزني، تعمل على إدرار السوائل وأيضا إدرار الماء الذي يتواجد  في الخلايا الموجودة في مجرى البول، ما ينتج عنه خلل في كفاءة هذه الخلايا، والماء الذي يتواجد  في تلك الخلايا يساعد على أداء وظائف تلك الخلايا، ومن ثم فإن خسارة الماء يحول دون أداء تلك الوظائف، فيتعرض الإنسان  إلى الإصابة بالجفاف”.

واستطردت صاحبة التجربة قائلة “أرعبني الأمر وهو ما جعلني أتوقف عن تناول مدرات البول من أجل التنحيف، وخاصة أن التقرير كان يحتوي على معلومات أخرى أكثر خطورة، وهي أن تلك الأدوية تساعد في القضاء على  بعض الأملاح المعدنية، منها على سبيل المثال الكالسيوم والصوديوم وأيضًا البوتاسيوم، بالإضافة إلى الفسفور،وهو ما يكون له تأثير سلبي على  العظام وأيضًا على العضلات”.

تجربتي مع مدرات البول للتنحيف

هذا السؤال يتعلق بدواعي استعمال مدرات البول التي تعمل  على التخلص من الأملاح التي تكون زائدة في جسم الإنسان ومن المياه، وذلك عبر تعزيز مهام الكلى من أجل التخلص من الأملاح من خلال  البول، ومن ثم فإن جسم الإنسان سيقوم بالتخلص من المياه التي تكون زائدة، من أجل إعادة التوازن بصورة طبيعية للسوائل وأيضًا للأملاح في جسم الإنسان، وهذا الأمر يعمل على تقليل كمية السوائل الموجودة في الأوعية الدموية، مما يؤدي في النهاية إلى التخلص من مشكلة احتباس السوائل في جسم الإنسان.

وتجدر الإشارة إلى أن مشكلة احتباس السوائل تكون مرتبطة ومترافقة مع عدد من المشاكل الصحية منها على سبيل المثال الإصابة بالوذمة أو الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وأيضًا لها علاقة بمدة الحمل، أو المرتبطة باضطرابات الدورة الشهرية، أو أكل طعام مالح.

اقرأ أيضًا: علاج منزلي لالتهاب البول

الآثار الجانبية لمدرات البول

تعتبر تلك الأدوية آمنة في حالة استخدامها وفق وصفة طبية تحت إشراف طبي، إلا أنها قد يكون له بعض الآثار الجانبية وهي كالتالي:

  • قد ينتج عن استخدام مدرات البول ورم في الوجه، أو في اللسان، وقد يكون في الشفتين، وأيضًا في الحلق.
  • من ضمن الآثار الجانبية لمدرات البول أنه يزيد من مستوى حمض اليوريك بالدم في بعض الأحيان.
  • ترفع مدرات البول من القلوية في الدم.
  • من ضمن الآثار الجانبية أنها تعمل على خفض  حجم الدم، ونسبة  الصوديوم ومستوى البوتاسيوم بالدم.
  • كما ينتج عن تناول مدرات البول في بعض الأحيان صعوبة في التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب واحد من ضمن تلك الآثار الجانبية.
  • الإصابة بتنميل في الأطراف، وأيضًا الإصابة بتشنج في العضلات.
  • الإحساس بالعطش، وبالجفاف، وأيضًا فقدان الشهية في بعض الأحيان.
  • الشعور بالغثيان.
  • فقدان التركيز واحد من ضمن الأعراض الجانبية المحتملة.
  • الرغبة  الملحة والمتكررة في التبول.

مدرات البول الطبيعية

يهتم الكثير من الأفراد بمعرفة مدرات البول الطبيعية، ونذكر منها الآتي:

  • يعتبر الخيار من أشهر مدرات البول الطبيعية، حيث أنه يوجد به كمية مرتفعة  من الماء وأيضًا من مادة يطلق عليها السيليكون وأيضًا من الكبريت، وهو ما يجعله يساعد بشكل فعال في تحفيز الكلى من أجل التخلص من حمض اليوريك.
  • الملفوف، من مدرات البول الطبيعية أيضًا حيث أنه غني بالألياف والمعادن وأيضًا السوائل.

تجربتي مع مدرات البول للتنحيف

  • من ضمن مدرات البول الطبيعية أيضًا الثوم، لأنه يوجد به  مادة أليسين، وهي عبارة عن مادة يوجد بها  الكبريت، وهو ما يجعل الثوم مدر فعال للبول بصورة طبيعية.
  • البقدونس مشهور للغاية كواحد من المدرات الطبيعية للبول، فمنذ القدم يتم وصف المشروب المصنوع من البقدونس من أجل علاج احتباس السوائل في الجسم.
  • الكرفس أيضًا يساعد الجسم في التخلص من مشكلة احتباس السوائل الزائدة في الجسم، وله دور فعال في التخفيف   من نسبة حمض اليوريك في جسم الإنسان، وبالتالي يساعد الجسم في التخلص من احتباس السوائل المرتبط بهذا الحمض.
  • من ضمن مدرات البول الطبيعية أيضًا البطيخ، الذي يحتوي على نسبة عالية جدًا من الماء، كما أن البطيخ يحتوي أيضًا على البوتاسيوم والمعروف بأن مدر للبول.
  • يعتبر الجرجير أيضًا واحد من ضمن مدرات البول الطبيعة حيث أنه يعمل على تحسن عملية الهضم في جسم الإنسان، ويلعب دور فعال في مسألة إدرار البول.
  • الكراوية أيضًا واحدة من ضمن تلك المدرات الطبيعية حيث أنها تزيد من كمية البول، وتكثر من عدد مرات الحاجة إلى التبول.
  • خل التفاح أيضًا يتميز بأنه له مدر طبيعي للبول.

اقرأ أيضًا: هل دواء فروتال Fruital يزيد الوزن ؟

أضف تعليق

Don`t copy text!