تجربتي مع لوسترال

يعاني العديد من الأشخاص من المزاج السيء المتقلب، ومن القلق المستمر، كما يبحث الكثير من الأشخاص عن علاج لبعض أنواع اضرابات الهلع، وتحت جملة تجربتي مع لوسترال، خاض العديد من الأفراد تجارب خاصة مع هذا الدواء، الذي يحمل الاسم العلمي “سيرترالين”، الذي يقوم بإفراز المادة التي يطلق عليها “سيروتونين” بكثرة، ومع زيادة إفرازها في المخ، ينعكس ذلك في صورة مزاج جيد.

وتحت عنوان “تجربتي مع لوسترال” يقدم هذا التقرير العديد من المعلومات الطبية المهمة بخصوص هذا العقار الطبي، وما هي دواعي استعماله، وما هي موانع استعماله، وذلك بالصورة القادمة.

تجربتي مع لوسترال

ومن خلال التجارب التي خاضها الكثير من الأشخاص حول هذا الدواء، أكدوا أن هذا العقار “لوسترال” يعمل على تحسين الحالة المزاجية، كما أنه يتمكن من القضاء على ما يسمى عسر المزاج، وأيضًا الإحساس المستمر بالإحباط، والمرور بلحظات من الكآبة وأوقات من السوداوية في ‏التفكير، والتشاؤم من المستقبل.

تجربتي مع لوسترال

وروى آخرون من خلال تجاربهم مع  “لوسترال”  أنه عمل على تحسين الدافعية، كما أنه عمل على مساعدتهم على توجيه الإرادة بهئية إيجابية بصورة أكثر، وعمل تناوله أيضًا على تحسين  الرغبة في أداء المهام والعمل بصورة أفضل.

كما روى آخرون أن العقار الطبي “لوسترال” ساعدهم على التخلص من القلق الذي كان يصاحبهم على مدار يومهم، وجعلهم هذا الدواء الذي تناولوه بعد استشارة الطبيب على أن يكونوا أكثر مثابرة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ميلاتونين

استعمالات لوسترال

هناك العديد من الاستخدامات التي يتم وصف لوسترال من أجلها، وهي :

  • أكثر استعمالات لوسترال شيوعًا هي علاج الاكتئاب، سواء كان هذا الاكتئاب اكتئاب  متوسط أو اكتئاب حاد.
  • كما يتم وصف لوسترال من أجل تحسن المزاج، حيث أنه يقوم بإعادة ضبط المواد الكيميائية الموجودة في المخ البشري، ومنها  السيروتونين.
  • كما أنه من ضمن دواعي استخدام اللوسترال علاج اضطراب ما بعد الصدمة، التي يتعرض لها الإنسان عن التعرض إلى حادث ضخم أو عند الخروج من حرب.
  • ويتم وصفه للنساء في عدد من الحالات من أجل علاج أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية، التي تتعرض لها العديد من السيدات  قبل فترة  الدورة الشهرية “الطمث الشهري”، و منها تغيير في المزاج للأسوء وإرهاق عام في جسد المرأة، بالإضافة إلى الإحساس بالقلق والشعور بالتوتر قبل تلك الفترة الدقيقة.
  • ويستعمل لوسترال من أجل علاج اضطراب الكرب التالي للرضخ.
  • ومن دواعي استخدامات لوسترال  علاج اضطراب نهم الطعام.

تجربتي مع لوسترال

  • كما يستعمل  في علاج اضطراب التشوه الجسمي.
  • في بعض الحالات يصف الأطباء المختصون لوسترال من أجل   علاج  سرعة القذف.
  • ويتم وصف لوسترال أيضًا الشهيرة من أجل  علاج اضطراب الوسواس القهري.
  • ويعالج دواء لوسترال نوبات الهلع.
  • ومن أشهر الاستخدامات التي يتم وصف دواء لوسترال من أجلها هي اضطراب القلق الاجتماعي ، أو ما يطلق عليهالرهاب الاجتماعي، والذي يعتبر صورة من صور القلق، الذي يتعرض لها الإنسان في المواقف الاجتماعية المزدحمة.

تجدر الإشارة إلى أنه يمنع استعمال لوسترال مع الأفراد الذين لديهم فرط الحساسية لهذا الدواء، أو يظهر لديهم أي حساسية تجاه أي مكون ر من مكوناته، كما يمنع تناوله مع تناول مثبطات أكسيداز أحادي الأمين ، ويمنع تناوله أيضًا حتى مرور 14 يوم بعد التوقف عن استعمال تلك المثبطات، وفي نفس الوقت يمنع استعمال لوسترال من قبل الأشخاص الذين يتناولن دواء البيموزايد، أو من يتناولن دواء الديسلفرام.

ويذكر أيضًا أن لوسترال يتوفر في الصيدليات على هيئة أقراص “30مغ” وأقراص “50مغ” ويجب أن يتم حفظ هذا العقار الطبي في درجة حرارة الغرفة التي تتراوح ما بين 15 إلى 25 درجة مئوية، في منطقة بعيدة عن  الرطوبة أو عن الحرارة.

اقرأ  المزيد  عبر قسم تجربتي : تجربتي مع التكييف الصحراوي

أضف تعليق