تجربتي مع المايكروبليدنج

تهتم العديد من الفتيات والسيدات بمظهر الحواجب باعتبارها أحد علامات الجمال، لذلك يبحث الكثير من السيدات عن مدى نجاح تقنية المايكروبليدنج في تجميل الحواجب، وهو ما سنتناوله بالتفصيل في هذا المقال تحت عنوان تجربتي مع المايكروبليدنج، من حيث فوائده وتجارب الآخرين معها والأضرار التي قد تنتج عنها.

وقبل الحديث عن فوائد وأضرار تقنية المايكروبليدنج، ينبغي الإشارة إلى حكم الشرع في هذه التقنية، إذ أكدت دار الإفتاء المصرية أن المايكروبليدنج جائز وحلال، ولا حرمة فيها إذا لم يخرج دمًا، فإذا أخرج دمًا يدخل في حكم الوشم، والوشم حرام شرعًا.

وأوضحت دار الإفتاء أن المايكروبليدنج هو تقنية جديدة خاصة بتجميل الحواجب في الطبقة الأولى من طبقات الجلد بحقن مادة معينة، ولكن ينبغي التأكد من الطبيبة المتخصصة عن مدى خروج دم من عدمه في حالة تطبيق المايكروبليدنج.

تجربتي مع المايكروبليدنج :

وتعتبر تقنية المايكروبليدنج من التقنيات الحديثة المُستخدمة في تكثيف الحواجب وملء الفراغات في الحواجب الخفيفة، ويتم حقنها تحت سطح اجلد على هيئة شعيرات دقيقة باستخدام نوع معين من أنواع الإبر الدقيقة المليئة بالصبغة الصحية.

وتلجأ العديد من السيدات إلى استعمال تقنيات المايكروبليدنج لتكثيف الحواجب وتصبح ذات مظهر جميل وجذاب، ولكن يزول أثرها بعد مرور الوقت، وهو الفرق بين التاتو وبين المايكروبليدنج، فالأخير يزول أثر الحبر بعد فترة وأكثر أمانًا وأقل ضررًا على الجلد من تاتو الحواجب الذي لا يزول أثره وقد يسبب الإصابة بالنزيف.

وتروي إحدى الفتيات عن تجربتها مع المايكروبليدنج أنها كانت تعاني من الحواجب الخفيفة وكان يسبب لها الحرج، وذات مرة أخبرتها صديقتها عن تقنية المايكروبليدنج لتكثيف الحواجب، وقرأت عنها العديد من المقالات التي أكدت فائدتها وعدم وجود أضرار لها.

وأضافت أنها توجهت إلى إحدى عيادات التجميل لتخضع إلى تجميل حواجبها بالمايكروبليدنج، وبعد جلسة واحدة أصبح مظهر حواجبها طبيعيًا وجميلًا كما كانت ترغب تمامًا.

تجربتي مع المايكروبليدنج

وتقول سيدة أخرى إنها كانت دائمًا تحلم بأن تكون حواجبها كثيفة وجذابة، وذات مرة كانت في أحد مراكز التجميل وأخبرتها صاحبة المركز عن تقنية الماكيروبليدنج لتكثيف الحواجب وملأ الفراغات في الحواجب، وقررت أن تجربها، وذهبت بالفعل لصالون التجميل وخضعت لجلسة الماكيروبليدنج، ولكن ظهرت الحواجب بمظهر داكن وكثيفًا بشكل غير طبيعي.

وأضافت أنها اضطرت للذهاب لمركز تجميلي آخر لإزالة القليل من الصبغة وإصلاح الحاجبين، ولكن الأمر ازداد سوءًا وتشوه مظهر حواجبها، واضطرت للانتظار لمدة 6 أشهر حتى تخلصت من مظهر حواجبها السيء.

اقرأ أيضًا عبر قسم تجربتيتجربتي مع كريم ايفا كولاجين بجزيئات الذهب

عيوب تقنية المايكروبليدنج :

يوجد بعض المشاكل والأضرار التي قد تحدث نتيجة تقنية المايكروبليدنج، فضلا عن وجود بعض المساويء والعيوب، ونذكر منها ما يلي :

  • انتقال العدوى أثناء رسم الحواجب نتيجة تلوث الإبر المستخدمة في حقن المايكروبليدنج.
  • استخدام بعض المواد أثناء إجراء المايكروبليدنج التي تسبب التحسس الجلدي.
  • قد تسبب بعض الأمراض الجلدية مثل الأكزيما.
  • تسبب تقنية المايكروبليدنج ألم أثناء رسم الحواجب.
  • التكلفة العالية.
  • قد تسبب تشوه في مظهر الحواجب وعدم الرضا عن النتائج.
  • لا يمكن التخلص من المايكيروبليدنج إلا بعد نحو 18 شهر أو إزالتها بالليزر.
  • في حالة استخدامها لصبغ الشفاه قد تسبب تورم الشفاه وقد تسبب طفح جلدي.

وتستمر تقنية المايكروبليدنج على الحواجب لمدة من سنة إلى 3 سنوات، ويمكن أن يتم تجديد المايكروبليدنج كل 6 أشهر، وهي تبدو في البداية ثقيلة وداكنة ويقل لونها تدريجيًا حتى تزول نهائيًا.

وتجدر الإشارة إلى أن تقنية المايكروبليدنج لا تناسب الأشخاص أصحاب البشرة الدهنية، كما أنه يحذر استخدام تقنية المايكروبليدنج من قبل المرأة الحامل إلا عقب الولادة، ويُمنع استخدامها للأشخاص الذين يعانون من مرض السكر.

قد يهمك أيضًا :

تجربتي مع ليبو 6 بلاك

أضف تعليق