تجربتي مع استئصال الغده الدرقية

تعتبر الغدة الدرقية من الأجزاء المهمة في جسم الإنسان فهي تعمل على إنتاج الهرمونات الهامة التي يحتاجها الجسم، ولكن قد تتعرض الغدة الدرقية إلى بعض المشاكل التي تؤدي إلى ضرورة استئصالها، لذلك نستعرض في هذا المقال تحت عنوان تجربتي مع استئصال الغده الدرقية كل ما يتعلق عن مشاكل الغدة الدرقية وأسباب استئصالها.

تجربتي مع استئصال الغده الدرقية:

تشير الدراسات إلى أن أمراض الغدة الدرقية تصيب المرضى بحالات اكتئاب، لذلك من الضروري الكشف المبكر عن مرض الغدة الدرقية وعلاجه، منعًا لحدوث مضاعفات صحية قد ينتج عنها أضرار بأجزاء أخرى بالجسم.

والغدة الدرقية تكون على شكل فراشة تقع في آخر جزء بالعنق، وهي المسؤولة عن إنتاج الهرمونات التي تنظم عملية الأيض وتساعد على انتظام ضربات القلب، وتحديد سرعة حرق السعرات الحرارية في الجسم.

وقد يصيب الغدة الدرقية بعض المشاكل التي تعيق دون أداء وظيفتها مثل السرطان أو تضخم الغدة وغيرها من الأسباب التي سنذكرها لاحقًا، مما يستدعي استئصال الغدة الدرقية لتفادي مضاعفات صحية أكثر خطورة في حالة عدم استئصال الغدة الدرقية.

وعندما يخبر الطبيب المريض أنه بحاجة إلى استئصال الغدة الدرقية من الطبيعي أن يشعر بالكثير من القلق، لذلك يبحث عن تجارب الآخرين، وهو ما سنتناوله خلال السطور التالية من استعراض لتجارب بعض الأشخاص مع استئصال الغدة الدرقية.

ويقول أحد الأشخاص أن زوجته كانت مصابة بسرطان الغدة الدرقية، وأكد الطبيب أنه لا مفر من إجراء عملية لاستئصال الغدة الدرقية وخضعت لها بالفعل بعدما عانت لفترة طويلة من الانتفاخ في العنق وصعوبة في البلع وأثرت على أحبالها الصوتية.

وتقول إحدى السيدات في عقدها الرابع إنها كانت تعاني من تضخم في الغدة الدرقية، ووصف لها الطبيب بعض الأدوية ولكنها لم تشعر بأي تحسن، وطلب منها إجرء فحوصات أخرى تبين من خلالها ضرورة إزالة الغدة الدرقية، وبالفعل خضعت لإجراء العملية.

تجربتي مع استئصال الغده الدرقية

وتضيف أنها بعد أسبوع من إجراء العملية عانت من عدم القدرة على الكلام وصعوبة التنفس والشعور بألم شديد، ولكن مع الوقت بدأت تتحسن تدريجيًا وزال الألم وأصبحت تتنفس وتتحرك بشكل طبيعي.

اقرأ أيضًا عبر قسم تجربتيتجربتي مع التهاب المريء

أسباب استئصال الغدة الدرقية:

وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ضرورة استئصال الغدة الدرقية، سواء نتيجة الإصابة بسرطان الغدة أو فرط نشاط الغدة الدرقية، وغيرها من الأسباب التي تستلزم استئصال الغدة منعًا لحدوث مضاعفات صحية أخرى، ومن هذه الأسباب ما يلي :

  • تضخم الغدة الدرقية:

وهي من الأسباب الأكثر شيوعًا وراء استئصال الغدة سواء الاستئصال بشكل كلي أو جزئي، فعند حدوث تضخم بالغدة الدرقية يشعر المريض بألم في الرقبة وصعوبة في البلع وعدم القدرة على التنفس.

  • فرط نشاط الغدة الدرقية:

يؤدي نشاط الغدة الدرقية غير الطبيعي إلى رفع مستوى الهرمونات التي تنتجها في الجسم ويسبب أضرار صحية، وفي حالة عدم علاج فرط نشاط الغدة الدرقية بالعلاج، يكون الاستئصال هو الحل منعًا لحدوث مضاعفات أخرى.

  • سرطان الغدة الدرقية:

في حالة الإصابة بسرطان الغدة الدرقية لابد من استئصال الغدة بشكل كامل، منعًا لانتشارها في أجزاء أخرى بالجسم.

  • كتل الغدة الدرقية:

في بعض الأحيان تحدث عقيدات أو كتل متضخمة ممتلئة بالسوائل داخل الغدة الدرقية، وفي حالة كبر حجم هذه الكتل بشكل يؤثر على وظائف الغدة الدرقية يجب استئصالها منعًا لحدوث مشاكل صحية أخرى.

أعراض الإصابة بالغدة الدرقية:

وبعد أن تعرفنا على أبرز أسباب التي تستدعي إزالة الغدة الدرقية، يجب الإشارة إلى أن هناك بعض الأعراض أو العلامات التي تدل على الإصابة بالغدة الدرقية، ومنها ما يلي:

  • انتفاخ في الرقبة.
  • صعوبة في البلع.
  • صعوبة في التنفس.
  • آلام في المفاصل والعضلات.
  • شحوب البشرة وتساقط الشعر.
  • اضطرابات في الدورة الشهرية عند النساء.
  • اضطرابات في الوزن.
  • الشعور بالاكتئاب.

وفي حالة الإصابة بهذه الأعراض أو بعض منها يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور منعًا لحدوث أي مضاعفات أخرى في حالة إهمال العلاج.

قد يهمك أيضًا :

تجربتي مع الارتكاريا

أضف تعليق