رمضان

اقوال عن رمضان

نضع بين أيديكم مجموعة اقوال عن رمضان ، وشهر رمضان من أفضل الشهور عند المسلمين، ويهتم الكثيرين بالبحث عن عبارات وأقوال واقتباسات عن الشهر الكريم لتبادلها مع الأحباب والأصدقاء على مدار أيام الشهر للتقرب من الله فيه.

اقوال عن رمضان

– اعلم أنّ الله أكرم الأكرمين وأرحم الرّاحمين، ويقبل التّوبة من التّائبين، وهو سبحانه شديد العقاب يمهل ولا يهمل.
في رمضان أعد ترتيب نفسك، لملم بقاياك المبعثرة، اقترب من أحلامك البعيدة، واكتشف مواطن الخير داخلك، واهزم نفسك الأمّارة بالسّوء.
– الصيام رياضة روحية وقهر للبدن وكبح وإلجام للعنصر الحيوانيّ فى الإنسان.
– الصيام فريضة، توسّع الصدر، وتقوّي الإرادة، وتزيل أسباب الهم، وتعلو بصاحبها إلى أعلى المنازل، فيكبر المرء في عين نفسه، ويصغر حينها كلّ شيء في عينه، حالة من السموّ الروحي، لا يبلغها إلّا من يتأمّل في حكمة الله من وراء هذه الفريضة.
– جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: يا رسول الله، أرأيت إن شهدت أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله، وصليت الصلوات الخمس، وأديت الزكاة، وصمت رمضان وقمته فَمِمّن أنا؟ قال: (من الصديقين والشهداء) رواه البزار وابن خزيمة وابن حبان وصححه الألباني.
– في رمضان افتح قلبك المغلق بمفاتيح التسامح، واطرق الأبواب المغلقة بينك وبينهم، وضع باقات زهورك على عتباتهم، واحرص على أن تبقى المساحات بينك وبينهم بلون الثلج النقيّ.
– من لم يدع قول الزّور والعمل به، فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه.
– إن صمت فليصم سمعك وبصرك ولسانك.
– قد علمنا أن أعمال البر كلها لله وهو الذي يجزي بها، فنرى والله أعلم أنه إنما خص الصيام لأنه ليس يظهر من ابن آدم بفعله وإنما هو شيء في القلب وذلك لأن الأعمال لا تكون إلا بالحركات، إلا الصوم فإنما هو بالنية التي تخفى على الناس، وهذا وجه الحديث عندي.
– لا أعرف غير الصيام فريضة، توسع الصدر، و تقوّي الإرادة، و تزيل أسباب الهم، و تعلو بصاحبها إلى أعلى المنازل، فيكبر المرء في عين نفسه، و يصغر حينها كلّ شيء في عينه، حالة من السموّ الروحي، لا يبلغها إلّا من يتأمّل في حكمة الله من وراء هذه الفريضة.
– خلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك.

 

قد يهمك أيضًا: دعاء استقبال رمضان

– شهر رمضان، هو التحدي الأكبر بحق لامتحان الإرادة البشرية، في الصيام، والقيام، وعمل الخير، وتنقية النفس من أخطائها الكثيرة.
– قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه).
– في رمضان تذكّر أولئك الذين كانوا ذات رمضان يملؤون عالمك، ثمّ غيبتهم الأيام عنك ورحلوا كالأحلام، تاركين خلفهم البقايا الحزينة تملؤك بالحزن كلّما مرّرت بها.
– هل يخلق الصيام في الإنسان نوعاً من الشفافية، فهو يجعله يصل إلى أعماق قد لايدركها وبطنه ممتلئ، أم أنه يعطي دفعة روحية للصائم تظهر علاماتها في هذا التذوق المرهف.
– خرج علي بن أبي طالب رضي الله عنه في أول ليلة من رمضان، والقناديل تزهر في المسجد، وكتاب الله يتلى فجعل ينادي: نوّر الله لك يا ابن الخطاب في قبرك كما نوّرت مساجد الله بالقرآن.
– كل ما ذكر الله في القرآن السياحة: هم الصائمون.
وكان بعض أهل العربية يقول: نرى أن الصائم إنما سمي سائحاً، لأن السائح لا زاد معه، وإنما يأكل حيث يجد الطعام فكأنه أخذ من ذلك.
– عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله مرني بعمل، قال: (عليك بالصوم، فإنه لا عدل له) رواه النسائي وصححه
– كفى بقوله (الصوم لي) فضلاً للصيام على سائر العبادات.
– في رمضان صافح قلبك، وابتسم لذاتك، وصالح نفسك، وأطلق جميع أحزانك، وعلّم همومك الطّيران بعيداً عنك.
– الصّيام هو تطهير أجسامنا من السّموم الضّارّة.
– الصوم ثلاثة: صوم الروح وهو قصر الأمل، وصوم العقل وهو مخالفة الهوى، وصوم الجوارح وهو الإمساك عن الطعام والشراب والجماع.
وكان أجود ما يكون في رمضان، كان أجود بالخير من الريح المرسلة.
– قال أحدهم: ما على أحدكم أن يقول: الليلة ليلة القدر، فإذا جاءت أخرى قال: الليلة ليلة القدر.
– تربى الصحابة الكرام على هذا الشعار، وعاشوا بهذا الدعاء الخالد، فكانوا يسعون إلى رمضان شوقًا، ويطلبون الشهر قبله بستة أشهر، ثم يبكونه بعد فراقه ستة أشهر.
– الصيام أعلى تعبير عن الإرادة، أيّ فعل الحرية.
– قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يجيء القرآن يوم القيامة كالرجل الشاحب فيقول: أنا الذي أسهرت ليلك وأظمأت نهارك) إسناده حسن على شرط مسلم.
– ست خصال من كن فيه فقد استكمل إيمانه: قتال أعداء الله بالسيف، والصيام فى الصيف، وإسباغ الوضوء فى اليوم البارد، والتبكير إلى الصلاة فى اليوم الماطر، وترك الجدال والمراء والحق معك، والصبر على المصيبة.
– قال معاذ بن جبل رضي الله عنه عند موته: مرحباً بالموت، زائر مغب، حبيب جاء على فاقة، اللهم كنت أخافك فأنا اليوم أرجوك، اللهم إنك تعلم أني لم أكن أحب الدنيا لطول البقاء فيها لجري الأنهار ولا لغرس الأشجار، ولكن ظمأ الهواجر ومكابدة الساعات، ومزاحمة العلماء بالركب عند حلق الذكر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى