كيفية استخدام المكملات الغذائية

يوجد في حياتنا اليومية ضغوط كثيرة تؤثر على صحتنا العامة، ويمكن مع هذه الضغوط ألا نهتم بما نأكل أو نشرب، وهذا من الأسباب التي جعلتنا نختار كيفية استخدام المكملات الغذائية للتحدث عنه.

كيفية استخدام المكملات الغذائية

تتنوع المكملات الغذائية ما بين الفيتامينات والمعادن والأنزيمات والأحماض الأمينية، ولكل منهم فائدته للجسم إذا تم تناوله بشكل صحيح، وهنا ستجد كل ما تحتاج إلى معرفته عن كيفية استخدام المكملات الغذائية.

ومن المفروض قبل أخذ المكملات معرفة إذا كان هذا المكمل يتعارض مع أي دواء نتناوله أم لا حتى لا نتعرض لأضرار خطيرة ويوجد معايير كثيرة يتم الاعتماد عليها في معرفة كيفية استخدام المكملات الغذائية، وذلك ليتم الحصول على الاستفادة منها بشكل صحيح، ومن هذه المعايير ما يلي

استخدام المكملات الغذائية بناء على نوعها

عندما نتعرف جيدا على كيفية استخدام المكملات الغذائية سنجد أن هناك أنواع تذوب بالماء لتناولها وتتمثل في فيتامين ب، ويوجد أنواع مكملات ذائبة في الدهون مثل فيتامين د – أ ، أما الحديد والكالسيوم والزنك فهما يعتبروا من المعادن، وفي كيفية استخدام المكملات الغذائية لابد من اتباع ما يلي من تعليمات:

  • عند تناول الحديد لابد أن تكون المعدة فارغة، فذلك يعمل على التحسين من هضمة.
  • أما الفيتامينات التي تذوب بالماء يتم تناولها بشكل يومي بعد الأكل، وتتمثل في فيتامين ب 12، كما يوجد بعض الفيتامينات التي يمكن أخذها بدون طعام وهي فيتامين ج.
  • بالإضافة إلى أن المعادن كالزنك والكالسيوم والماغنسيوم يؤخذون مع وجبة الطعام، أو يتم تناولها بجوار وجبة خفيفة، وذلك للتحسين من عملها.
  • وقد توجد فيتامينات خاصة بالحمل، وقد تفيد صحة الطفل كثيرا، وهذه الفيتامينات ينصح بها الطبيب.
  • ومن الأفضل تناول المكملات الغذائية بجرعات متناسبة، فمثلا الجرعة العالية من الفيتامينات الذائبة في الدهون يقوم الجسم بتخزينها، وقد يمكن أن يؤدي ذلك إلى التسمم.
  • ولكن تناول جرعات الفيتامين بزيادة أثناء الحمل يمكن أن يؤدي إلى حدوث تشوه بالجنين.
  • من الأفضل عدم تناول أي مشروب يحتوي على كافيين بعد تناول الحديد، وذلك لأن الكافين يعيق الجسم ويجعله غير قادر على امتصاص الحديد.
  • يجب تناول فيتامين د بجوار تناول الكالسيوم، أو القيام بالتعرض للشمس مع تناول الكالسيوم، وذلك لمساعدة الجسم على القيام بامتصاص الكالسيوم، أما إذا تم تناول الكالسيوم بمفرده لا يستطيع الجسم أن يستفيد منه شيئا.
  • فيتامين سي يظل بالجسم حوالي 30 دقيقة، مما يستوجب تناوله 4 مرات باليوم
  • من الممنوعات للحوامل هو القيام بتناول فيتامين أ، وذلك لأنه يصيب الجنين بالتشوهات، كما يمكن أن يسبب حدوث إجهاض، وعند التخطيط للحمل يجب توقف عن تناوله قبل الحمل بحوالي 6 أشهر.

اقرأ أيضًا عبر قسم كيفية: فوائد فيتامين b12

استخدام المكملات الغذائية بناء على وقت تناولها

وهنا في كيفية استخدام المكملات الغذائية يتم تحديد وقت تناولها بحسب المواعيد التي سيتم الالتزام بها لتناول هذه المكملات، مع مراعاة التباعد بين الفيتامينات التي يمكن أن تتفاعل مع بعضها فمثلا:

  • يمكن أخذ الحديد مع فيتامين ج، وذلك يساعد على تحسين امتصاص الجسم، مع مساعدة الجسم على الاستفادة الكاملة منه.
  • مع الأخذ في الاعتبار بعدم تناول الكالسيوم مع الحديد، فقد يعمل الكالسيوم على جعل الجسم غير قادر على امتصاص الحديد ولا يستطيع الاستفادة منه.
  • ولابد من مراعاة عدم أخذ الكالسيوم والزنك والماغنسيوم معا، فكل منهما يؤثر على الأخر، ولا يستطيع عندها الجسم أن يستفيد من أي منهما.
  • يمكن تناول فيتامين ج بعد تناول فيتامين ب 12 بحوالي 2ساعة أو قبله بنفس المدة، وذلك لأن فيتامين ج يجعل الجسم غير قادر على أن يأخذ استفادته من فيتامين ب 12.
  • إلى جانب ذلك يمكن أن يتم تناول فيتامين ب في فترة الصباح، وذلك لقدرته العالية على إمداد الجسم بالطاقة، ولكن إذا تم تناوله مساءا يمكن أن يؤثر على النوم.

كيفية استخدام المكملات الغذائية

اقرأ أيضًا: حقن ديفارول اس Devarol S لعلاج نقص فيتامين د

استخدام المكملات الغذائية لزيادة الوزن

  • قد تختلف المكملات الغذائية المستخدمة لبناء العضلات عن التي يتم استخدامها لزيادة الوزن بنسبه قليلة.
  • فقد تحصل على زيادة الوزن عند القيام بأخذ سعرات حرارية أكثر بنسبة قليلة من التي يمكن أن تحتاج إليها لجسدك، وقد يمكنك الحصول على السعرات الحرارية عن طريق المصادر الخاصة بها، مع مراعاة توزيع السعرات الحرارية بنسب مناسبة، حتى لا تتم الإصابة بالسمنة، أو تصاب بالضرر بصورة عامة.
  • من الأفضل القيام بتناول البروتين مع السعرات الإضافية، وكل ذلك يكون بجانب ممارسة الرياضة، وذلك ليستطيع الجسم القيام بتوزيع البروتين والعضلات التي تم تخزينها بطريقة مناسبة.

 استخدام المكملات الغذائية للمبتدئين

  • يمكن أن تبدأ يومك بالحصول على البروتين عن طريق تناول اللبن، أو أخذ المستخلص المعزول أو المحمل وهما إما Isoloated أو Hydrolysed وذلك لاحتوائهما على البروتين بنسبة كبيرة، وتوجد بهما السكريات والدهون بنسب قليلة.
  • ويمكن الحصول على البروتين عن طريق خلط الكازين مع مستخلص البروتين، فهاذين الإثنين يكملان بعضهما بطريقة مناسبة.
  • أما من يعاني من حساسية اتجاه البيض واللبن ومنتجاتهما، فيمكنك الحصول على البروتين من خلال الحصول على البروتين النباتي.

المكملات الغذائية

فوائد تناول البروتينات

  • تعتبر البروتينات من المكملات الغذائية التي لها فوائدها العديدة مما يجعل من الضروري الاهتمام بتناولها ومن هذه الفوائد ما يلي
  • تقوم البروتينات ببناء العضلات والعمل على تجديدها.
  • تعمل على خفض نسبة الدهون المتواجدة بالجسم.
  • كما للبروتينات دور كبير في خفض نسبة الكوليسترول بالجسم.
  • بالإضافة إلى قدرة البروتين على تنظيم كمية الجلكوز بالدم.

أنواع البروتينات التي يجب تناولها

  • البروتين الذي به دهون وكربوهيدرات، ويمكن تناول كمية مناسبة منه قبل الذهاب إلى التدريب.
  • يوجد بروتينات تحتوي على كربوهيدرات بسيطة، وقد نستطيع أن نحصل عليها من الأرز، والمعكرونة، والبطاطا ويمكن الحصول عليها بعد الانتهاء من التمرين، وبعد مرور 15 دقيقة يجب تناول حوالي 2مغرفة من البروتين سريع الامتصاص، وهنا تستطيع العضلات أن تأخذ أكبر استفادة من البروتين، إلى جانب لحصول على الطاقة.
  • البروتين الذي لا يحتوي على كربوهيدرات أو دهون، وذلك لأن سرعة امتصاصه بطيئة، مما يعطي العضلات استفادة بشكل كبير، ويمكن تناوله على مدار اليوم.

أوقات تناول البروتينات

في الصباح يمكن إضافة مسحوق البروتين إلى وجبة الإفطار، وذلك لمنح العضلات العناصر المثالية لبنائها، وبعد الانتهاء من التمرين بنصف ساعة يمكن أخذ خليط البروتين، وذلك ليأخذ الجسم ما يحتاجه من طاقة، وما يحتاج إليه لبناء العضلات.

هل تناول المكملات الغذائية مهم لجسمنا؟

على الرغم من التحذيرات المتواجدة بالنصائح السابقة إلا أننا نستطيع أن نقول إنه يوجد الكثير من هذه المكملات يعتبر آمن للأغلبية، ولكن ليس من الضروري أن يحتاج الجميع لهذه المكملات، ومن الأفضل أن نحاول الحصول على المعادن والفيتامينات التي يحتاجها الجسم عن طريق تناول الأطعمة الغنية بها ومن هذه الأطعمة:

  • السبانخ.
  • الفواكه.
  • الكرنب.
  • المكسرات.
  • اللحوم التي تحتوي على نسبة دهون قليلة.

ما الفرق بين المكملات الغذائية والغذاء ؟

قد نجد للوجبات الغذائية 3 فوائد يمكن ألا نحصل عليهما من خلال المكملات الغذائية وحدها ومنها:

  • تغذية أكبر: فقد يقوم الطعام بتقديم العديد من العناصر الغذائية في وقت واحد على عكس المكملات الغذائية.
  • ألياف غذائية أكثر: فقد نجد أن الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات والبقوليات يقدمون للجسم الألياف الغذائية التي تعد جزءا من النظام الصحي للغذاء، وذلك لأنها تحمي من الكثير من الأمراض مثل مرض السكري من النوع 2، وتحمي من أمراض القلب، كما تعمل على التخفيف من مشكلة الإمساك.
  • مضادات أكسدة أفضل: يعتبر الغذاء هو المصدر الأساسي للحصول على مضادات الأكسدة وذلك على العكس من المكملات الغذائية، وقد تعمل هذه المضادات البطء من تليف الخلايا والأنسجة، وقد نجد أن المكملات الغذائية لا تستطيع توفيرها بالكفاءة التي يتم الحصول عليها من الطعام، بالإضافة إلى ملاحظة ارتباط شديد بين الجرعة العالية من المضادات للأكسدة، وحدوث المخاطر للجسم.

نصائح عامة عند اختيار المكملات الغذائية

  • لا يجب الاكتفاء بمعرفة كيفية استخدام المكملات الغذائية وإنما من الضروري اتباع بعض النصائح الهامة التي تدور حول المكملات الغذائية.
  • قد نجد أن المكملات الغذائية إذا تم تناولها بطريقة صحيحة وبجرعات مناسبة، تساعد على تغطية ما يحتاجه الجسم من هذه المكملات، كما يوجد بعض منها يمكن استخدامه في الوقاية من الأمراض.
  • لكن يجب التركيز على أن هذه المكملات لا يمكن أن تغني عن تناول الوجبات الغذائية الصحية المتوازنة.
  • كما لا يمكن استخدام هذه المكملات كبديل لدواء معين.
  • لابد من التأكد من مأمونية ما تقوم باستعماله من المكملات الغذائية وما مدي فاعليته، وذلك لاختيار النوع المناسب بعناية.
  • لا تعني كلمة عشبي أو طبيعي التي يتم كتابتها على بعض المنتجات أنه أمن تماما، فقد يوجد منها ما يوجد له أعراض جانبية، كما يوجد بعض المكملات التي تحتوي على ملوثات وبعض التركيبات الدوائية التي لا يتم ذكرها.

اقرأ أيضًا: حقن بيكوزيم Becozym لعلاج نقص فيتامين ب

وبهذا نكون قد انتهينا من حديثنا عن كيفية استخدام المكملات الغذائية، وهنا نستطيع أن نؤكد على أهمية تناول الوجبات الصحية بنظام غذائي صحي، مع ضرورة التأكيد على أن هذه المكملات لا يمكن أن تكون بديلا لاختيار وجبه صحية.

أضف تعليق

Don`t copy text!