ما الفرق بين الشعوب والقبائل

ما الفرق بين الشعوب والقبائل ، تكثر مصطلحات اللغة العربية وتظهر بها كلمات متشابهات في ظاهرها ولكنها تحمل معانى مختلفة.

ومن بين متشابهات الألفاظ في لغتنا العربية نجد لفظتي الشعوب والقبائل، حيث ذكرت مثل هذه المصطلحات في القرآن الكريم ويوضح معناها المتخصصون في اللغة العربية والعلماء والفقهاء؛ لذا نتعرف في هذا المقال على الفرق بين الشعوب والقبائل ودلالتهما في القرآن الكريم.

  • ما الفرق بين الشعوب والقبائل
    دلالة لفظتي الشعوب والقبائل في القرآن

 

ما الفرق بين الشعوب والقبائل

كلمة القبائل هي جمع كلمة قبيلة؛ وتعني مجموعة من الأشخاص ينتمون إلى أصل ونسب واحد، وتميزهم الإقامة في مكانٍ واحد سواء في الريف أو الصحراء أو الحضر.. كما أن لهم بلغة خاصة يتحدثون بها فيما بينهم، تدل على الثقافة التي ينتمون إليها، والتي يتوارثها الأجيال وراء بعضها.
والقبائل تعني في اللغة الإنجليزية Tribe ، وهي مجموعة من الناس أو الجماعات غير المستقرة أي التي ترحل وتتنقل من مكان لآخر؛ وتعيش في مكان واحد ويتواصلون بلغة واحدة، وتجمعهم عادات وتقاليد واحدة؛ وذلك كالقبائل العربية في الصحراء.
أما عن كلمة الشعوب ؛ فهي مجموعة من البشر، يعيشون في بلاد الأرض المختلفة؛ فكل بلد له شعبه، وتجمعهم ايضا ثقافة وتقاليد وعادات واحدة، وأحيانا ينتمون إلى بعضهم البعض، ويكون هدفهم واحد داخل البلد، مثل الاستقرار والأمن والأمان والسلام والتنمية والتقدم والتعليم والصحة والنهضة والبناء والاقتصاد والازدهار.
وخير مثال عن الشعوب، هو الشعب السعودي، أو الشعب المصري، والشعب الكويتي الأمريكي والياباني والصيني والهندي والروسي وهكذا في كل بلاد العالم.
وتعني كلمة الشعوب في اللغة الإنجليزية People وهي تطلق على كل شعب يعيش داخل بلده الذي ينتمي إليه، حتى إذا سافر للخارج أو إلى بلاد أخرى فهو ينتمي إلى شعب بلده؛ فنقول هذا مواطن مصري أي قادم من شعب مصر وهكذا.

دلالة لفظتي الشعوب والقبائل في القرآن

وردت لفظتا الشعوب والقبائل في القرآن الكريم، حيث قال تعالى : (يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا، أن أكرمكم عند الله أتقاكم).. وقد فسر العلماء والفقهاء هذه الآية بما يلي:
قال فخر الدين الرازي إن الشعوب تنقسم إلى نوعين: شعب أعجمي وهو لم ينتم إلى أصل معين، بينما على العكس القبائل فهي تنتمي لأصل معروف كبني إسرائيل والعرب.

كما عرفنا في السابق، أن الشعوب تعيش في البلاد وكل بلد له شعبه، ويقيمون في البلد لآخر عمرهم، ومنهم من يسافر كفرد أو عائلة أي أسرة معينة أو مجموعة شباب من العمل في البلاد الأخرى الخارجية مثلا؛ لكنهم ينتمون إلى بلدهم أينما كانوا.. بينما القبائل تتميز بأنها مجموعة من الناس تسمى أيضا عشيرة، تعيش متنقلة أي رحلة؛ فهي لا تستقر في مكان واحد لآخر العمر؛ وتنتمي لنفسها ونسلها ونسبها وعاداتهم وتقاليدها، ولا تنتمي إلى بلد معين؛ بل تتنقل في كل مكان بالصحراء والجبال والسهول والوديان؛ ويتحدثون بلغة واحدة وينحدرون من أصل واحد؛ فيقال فلان ينتمي إلى قبيلة العرب أو من قبيلة كذا وكذا؛ وحينما يقال ذلك ندرك على الفور أنه يتبع عادات وتقاليد قبيلته أو عشيرة.

ويأتي ذلك على عكس الشعوب، فالشعب المصري له بلده مصر والفرنسي له بلده وهو فرنسا والأمريكي له بلده وهو امريكا وهكذا؛ كما تتميز الشعوب في البلاد بأن لهم جواز سفر يحمل اسم بلده الذي ينتمي له؛ فيظل مواطنا مصريا مثلا اذا كان آتيا من مصر، مهما سافر واستقر في بلاد أخرى فهو يقيم في البلاد الأخرى بما يعرف بالإقامة وتكون بمدة معينة أو دائمة مثلا إذا كان مسافرا للعيش هناك لآخر عمره؛ فإن هذا لا يمنع من كونه مصريا منتديات إلى بلده دائما وفي أي مكان.

اقرأ ايضا : الفرق بين الماء الطاهر والطهور

أضف تعليق