الفرق بين القراءات السبع والاحرف السبع
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين النبأ والخبر

الفرق بين النبأ والخبر

الفرق بين النبأ والخبر، تعتبر الصحافة هي النافذة الأولى للجميع من أجل تناقل الأخبار والأنباء ليست الخاصة بمصر فقط ولكن أيضا أخبار العالم أجمع.

ومن هنا تكمن أهمية الصحافة وبالتالي تكمن أهمية الكلمة والتي يستخدمها الصحفي أو الصحفية لنقل الحدث كما يجب أن يكون وكذلك آخر المستجدات.

وعالم الصحافة واسع وكبير للغاية، حيث أن لهذا العالم العديد من الفنون من بينها كتابة الخبر والتقرير والمقالة وصولا إلى مقالة الرأي والتحليل وغيرها من الأشياء الهامة.

وعلى الرغم من أن لغتنا العربية هي لغة المترادفات فنجد أن لفظتي الخبر والنبأ يتم استخدامهم سواء، لذا خلال هذه المقالة سوف نتعرف على  الفرق بين النبأ والخبر.

الفرق بين النبأ والخبر

كما ذكرنا في السابق، فإن الصحافة من بين أهم الأشياء في كل بلاد العالم والتي تتنوع ما بين تابعة للدولة والمعارضة لها ولسياسة بعض الأشخاص بها.

فالكلمة هي أساس أي خبر أو نبأ أو أي مقالة يتم نشرها سواء في الجرائد الورقية أو حتى المواقع الإلكترونية ومع ذلك يجب أن يتم المعرفة الفرق بين النبأ والخبر.

  • الخبر

أما عن تعريف لفظة “الخبر” فهي عبارة عن الشيء الذي قد يخبر به الشخص، ومع ذلك هناك العديد من العلامات  والتي تشير إلى ذلك الخبر، ومن الممكن أيضا أن يكون الخبر الذي يقوله هذا الشخص معروفا للآخرين أي لديهم ذكر سابق وذلك على سبيل المثال قوله تعالى  في سورة النمل (سَآتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ)  والدليل هنا أن هناك شك في وجود الخبر ومع ذلك قد تم إرسال من يتأكد من صحته لذا من بلاغة القرآن الكريم استخدام لفظة الخبر وليس النبأ.

آيات ودت فيها لفظة “خبر” ومشتقاتها

  • قال تعالى في سورة النمل (إِذْ قَالَ مُوسَى لِأَهْلِهِ إِنِّي آَنَسْتُ نَارًا سَآَتِيكُمْ مِنْهَا بِخَبَرٍ أَوْ آَتِيكُمْ بِشِهَابٍ قَبَسٍ لَعَلَّكُمْ تَصْطَلُونَ)
  • قال تعالى في سورة النور (إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)
  • قال الله تعالى في سورة الكهف (وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْرًا)
  • قال تعالى في سورة البقرة (وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ)
  • قال تعالى في سورة الشورى (إِنَّهُ بِعِبَادِهِ خَبِيرٌ بَصِيرٌ)
  • قال تعالى في سورة النمل (إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ)
  • النبأ

أما عن تعريف لفظة “النبأ” فهو عبارة عن خبر لم يعرفه أحد من قبل، فهنا لا يوجد شك أو احتمالية وهو عبارة عن خبر صادق مئة بالمئة، فنجد أن لفظة نبأ كانت قد ورد ذكرها عدة مرات في القرآن الكريم في العديد من المواضع، على سبيل المثال في سورة النبأ حيث قال تعالى (عَمَّ يَتَسَاءلُونَ عَنِ النَّبَإِ الْعَظِيمِ)، وهنا يرد المولى عزوجل التأكيد على شئ عظيم أو ما يعرف بخبر أكيد، وكذلك قوله تعالى:(يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين).

آيات ودت فيها لفظة “خبر” ومشتقاتها

  • قال الله تعالى (أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَبْلُ فَذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)
  • قال تعالى في سورة النمل (وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ)
  • قال تعالى (أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ )

إقرأ أيضا: الفرق بين المكواة العادية والبخار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *