الفرق بين الرؤيا والحلم وحديث النفس
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين الرؤيا والحلم وحديث النفس

الفرق بين الرؤيا والحلم وحديث النفس

تعرف على الفرق بين الرؤيا والحلم وحديث النفس ، يعرف العديد من الناس أن ما يرونه اثناء النوم يسمى بـ”الحلم” ولكن لا يعرفون متى يروون حلم ومتى يروون الرؤية، حيث يمكن أن يرى الإنسان وهو نائم موقف قريب حدث له بالفعل وذلك نتيجه التفكير فيه كثيرا وهذا يتشابه مع حديث النفس، وأحيانا يرى موقف ما وبالفعل يتحقق بعد أيام قليلة ويندهش من تحقيقه.

ويمكن أن يرى الإنسان حلم سعيد ويستيقظ سعيدا مرتاح البال، وأحيانا يستيقظ وهو غضبان ومضطرب نتيجة أنه رأى حلما غير سعيد على الإطلاق، وذكر الله – سبحانه وتعالى – المنام في القرأن الكريم، حيث قال الله تعالى:(فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَىٰ فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَىٰ ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ)، فتعرف على الفرق بين الرؤيا والحلم وحديث النفس.

تعريف الرؤيا

الرؤية هي ما يراهه الإنسان اثناء نومه من حدث يتحقق بالفعل، وكانت الرؤية هي اول ما رأها رسول الله سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – قبل إنزال الوحي عليه، حيث قال الله تعالى في القرأن الكريم:”(لَقَدْ صَدَقَ اللَّهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالحَقِّ).

اختص الله – سبحانه وتعالى – انبيائه ورسله والصالحين من عباده بما يطلق عليه “الرؤية” لأن الرؤية تون حقيقية ورسالة من الله – عز وجل – وإشارة بشئ ما حقيقي وموجود، وهذا مع حدث مع سيدنا إبراهيم – عليه السلام – عندما رأى أنه يذبح ابنه وهذه الرؤية كانت رسالة من الله – سبحانه وتعالى – بتمثيل تلك الرؤية بذبح غنم وبالفعل حدث ذلك واصبح المسلمون كل عام يذبحون في عيد الاضحى المبارك.

اقسام الرؤيا

هناك عدد من الرؤى يمكن أن يراها الإنسان في منامه، فعن أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إذا اقترب الزمانُ لم تكد رُؤيا المسلمِ تكذبُ، وأصدقُكم رؤيا أصدقُكم حديثًا، ورؤيا المسلمِ جزءٌ من خمسةٍ وأربعين جزءًا من النبوة والرؤيا ثلاثةٌ: فرؤيا الصالحةُ بشرى من الله، ورؤيا تحزينٌ من الشيطان، ورؤيا مما يُحدِّثُ المرءُ نفسَه، فإن رأى أحدُكم ما يكره، فلْيَقُمْ فلْيُصلِّ، ولا يُحدِّثْ بها الناسَ، قال: وأُحبٌّ القيدَ وأكره الغَلَّ . والقيدُ ثباتٌ في الدين، فلا أدري هو في الحديثِ أم قاله ابنُ سيرينَ)، فإليكم اقسام الرؤيا:-

– رؤيا حسنة
– رؤيا مكروهة او سيئة
– رؤيا ليس لها هدف معين

تعريف الحلم

الحلم مثل الرؤيا هو أيضا موقف معين يراهه الإنسان اثناء نومه، وفي الغالب يكون الحلم حدث أو موقف معين حدث بالفعل ويراهه الإنسان مرة اخرى في المنام نتيجة التفكير الزائد فيه وهذا نابع من العقل الباطن للإنسان، كما أن في لغالب يكون الحلم من الشيطان وهذا هو عكس الرؤيا تماما.

تعربف حديث النفس

هو أن يرى الإنسان في منامه ما حدث في يومه بالفعل أو موضوع معين نتيجة التفكير في أمر ما، وهذا يكون نتيجة حديث النفس الحادث في العقل الباطن للإنسان، فيمكن أن ينام الإنسان فيحلم بمشكلة ما أو امتحانات أو اي موقف غير واقعي ولا يمكن أن يحدث في الواقع وذلك نتيجة التفكير فيه وهذا يسمى حديث النفس.

الفرق بين الرؤيا والحلم وحديث النفس

– الرؤيا من الله تعالى، أما الحلم من الشيطان، رُوي عن أبي قتادة – رضي الله عنه – قال: سمعت رسول الله ـ صل الله عليه وسلم (الرُّؤيا مِن اللهِ والحُلْمُ مِن الشَّيطانِ فإذا رأى أحدُكم الشَّيءَ يكرَهُه فلْينفُثْ عن يسارِه ثلاثَ مرَّاتٍ إذا استيقَظ ولْيتعوَّذْ باللهِ مِن شَرِّها فإنَّها لنْ تضُرَّه إنْ شاء اللهُ ) قال أبو سَلمةَ : إنْ كُنْتُ لَأرى الرُّؤيا – هي أثقلُ عليَّ مِن الجبلِ – فلمَّا سمِعْتُ هذا الحديثَ ما كُنْتُ أُباليها).

– في الغالب تكون الرؤيا تحمل بشى من الله – سبحانه وتعالى – وخبرا سعيدا، فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا رأى أحدُكم رؤيا يُحبُّها، فإنما هيَ من اللهِ، فليحمدِ اللهَ عليها وليحدّثْ بها، وإذا رأى غيرَ ذلك مما يكرهُ، فإنما هي من الشيطانِ، فليستعذْ من شرِّها، ولا يذكرْها لأحدٍ، فإنها لا تضرُّه).

– الرؤيا لا تحمل أي مواقف او مشاهد حدثت بالفعل، أما الحلم فهو عبارة عن محادثة للنفس لموقف حدث بالفعل.

– حديث النفس يكون غير مفهوم إطلاقا ولا مفهوم اوله من نهايته ولا اي احداث فيه.

– حديث النفس يمكن أن يحمل موقفا غير واقعيا ولا يمكن تحقيقه ابدا في الواقع.

مقالات أخرى قد تهمك
الفرق بين الارادة والمشيئة

الفرق بين التفسير والسفور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *