الفرق بين الذنوب والسيئات
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين الذنوب والسيئات

الفرق بين الذنوب والسيئات

تعرف على الفرق بين الذنوب والسيئات ، يبحث العديد من الناس عن الفرق بين اللفظين “الذنوب” و”السيئات” اعتقادا منهم انهما نفس المعنى، حيث ذكرهما الله – سبحانه وتعالى – في عدد من الايات القرأنية في عدد من السور وأجابت دار الإفتاء عن الفرق بين الكلمتين، وهذا ما سيتم تناوله بالتفصيل خلال السطور التالية، فإليكم الفرق بين الذنوب والسيئات.

الفرق بين الذنوب والسيئات

الذنوب: تعتبر كلمة الذنوب جمع لكلمة ذنب والمقصود به هو الإثم، فالذنب يشمل أيضا الجرم وارتكاب المعاصي، كما أن الذنوب تشمل ارتكاب الكبائر ايضا، حيث قال الله – سبحانه وتعالى – في كتابه العزيز القرأن الكريم:(وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنبٌ فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ)؛ فلذلك فالذنب الذي ذكره الله – سبحانه وتعالى – في الآية السابقة يُقصد به قتل رجلٍ من آل فرعون دَفعاً من موسى -عليه السلام.

– أما السيئات: فهي جمع لكلمة سيئة والمقصود بها ارتكاب الخطيئة أو الأعمال المشينة، فالسيئة تعني ارتكاب صغائر وتعتبر مضادة لكلمة حسنة، حيث أن الله – سبحانه وتعالى – يعاقب فاعل الخطيئة بالسيئات، حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز القران الكريم:(وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا).

“الذنوب” في القران الكريم

رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ ﴿١٩٣ آل عمران﴾
وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىٰ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُمْبِذُنُوبِكُمْ ﴿١٨ المائدة﴾
فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ﴿٤٩ المائدة﴾
فَأَهْلَكْنَاهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَأَنْشَأْنَا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْنًا آخَرِينَ ﴿٦ الأنعام﴾
أَوَلَمْ يَهْدِ لِلَّذِينَ يَرِثُونَ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ أَهْلِهَا أَنْ لَوْ نَشَاءُ أَصَبْنَاهُمْبِذُنُوبِهِمْ ﴿١٠٠ الأعراف﴾
كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ ﴿٥٢ الأنفال﴾
وَكَفَىٰ بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا ﴿١٧ الإسراء﴾
وَكَفَىٰ بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا ﴿٥٨ الفرقان﴾
وَلَا يُسْأَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ ﴿٧٨ القصص﴾
فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ ﴿٤٠ العنكبوت﴾
يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ﴿٧١ الأحزاب﴾
لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ﴿٥٣ الزمر﴾
وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ ﴿١٤ الشعراء﴾
بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ﴿٩ التكوير﴾
فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَاللَّهُ شَدِيدُ الْعِقَابِ ﴿١١ آل ع
مران﴾

“السيئات” في القران الكريم

وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ ﴿٢٧١ البقرة﴾
وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا ﴿٣٠ آل عمران﴾
إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ ﴿١٢٠ آل عمران﴾
إِنْ تَمْسَسْكُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْكُمْ سَيِّئَةٌ يَفْرَحُوا بِهَا ﴿١٢٠ آل عمران﴾
فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ ﴿١٧٤ آل عمران﴾
رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ ﴿١٩٣ آل عمران﴾
لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ﴿١٩٥ آل عمران﴾
إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ ﴿١٧ النساء﴾
ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الْحَسَنَةَ حَتَّىٰ عَفَوْا ﴿٩٥ الأعراف﴾
وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ أُولَٰئِكَ لَهُمْ عُقْبَى الدَّارِ ﴿٢٢ الرعد﴾
ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ ﴿٩٦ المؤمنون﴾
وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ﴿٥٤ القصص﴾

مقالات أخرى قد تهمك
الفرق بين الحديث الصحيح والحسن

الفرق بين الاشاعرة والماتريدية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *