فوائد الثوم النيء

تتنوع فوائد الثوم النيء لصحة الجسم العامة، حيث يعود بالمنافع المبهرة على صحة الإنسان إذا تم تناوله في الساعات الأولى من الصباح “على الريق”، ومن أهم ما يقوم به الثوم هو الحفاظ على صحة الدورة الدموية والجهاز الهضمي بالأكثر.

ويعتبر الثوم من النباتات العشبية ثنائية الحول وينتمي إلى الفصيلة الثومية، وينمو في كافة مناطق العالم، ويتم الاعتماد عليه في الشرق الأوسط بالتحديد من خلال إضافته إلى بعض الأكلات والأطعمة لإضفاء نكهة مميزة ومختلفة لها.

في حين، مازال الثوم يدخل في العديد من الخلطات العلاجية في دولتي الهند والصين للاهتمام بصحة الجسم والبشرة والشعر أيضًا، وكانت السجلات التاريخية قد كشفت عن اعتماد الحضارة الفرعونية والإغريقية والرومان على الثوم منذ القدم.

8 فوائد مذهلة لـ الثوم النيء .. تعرف عليها!

هناك العديد من الفوائد الصحية التي تعود على صحة الأفراد عند تناول الثوم النيء في الصباح الباكر أو “على الريق” ومنها :

يساعد في تحسين مستويات السكر في الدم

حيث يساعد الثوم النيء عند تناوله على الريق أو على مدار اليوم دون طبخه، على تحسين مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري وكذلك الأصحاء، ويُنصح بتناول الثوم النيء لمدة 3 أشهر على الأقل للحصول على نتائج مبهرة.

يمكنك أيضا قراءة : فوائد الثوم المشوي

يُحسن مستويات ضغط الدم ويقي من ارتفاع الضغط

يُنصح بـ تناول الثوم النيء على الريق أو قبل تناول الوجبات من جانب مرضى ضغط الدم وتحديدًا الضغط المرتفع حيث يساعد في تحسين مستويات الضغط بشكل كبير في الدم ويقي من حدوث ارتفاع شديد في الضغط أيضًا.

يقي من الإصابة بالالتهابات

يساهم الثوم النيء في الوقاية من الإصابة بالالتهابات المختلفة نظرًا لاحتوائه على مضادت الالتهابات ومركب “الأليسين”.

يقلل من خطر الإصابة بأمراض السرطان

تناول الثوم النيء بشكل منتظم أسبوعيًا يقلل من خطر الإصابة بأمراض السرطان وتحديدًا سرطان الرئة والقولون والبنكرياس، نظرًا لاحتوائه على مضادات للأكسدة تساهم في مهاجمة الخلايا السرطانية ومنع انتشارها وقتلها.

يُحسن من وظائف الكبد

يحتوي الثوم النيء على بعض المركبات التي تساهم في حماية الكبد من الإصابة بأمراض خطيرة ويُحسن من وظائفه.

يقلل من الإجهاض أو الولادة المبكرة لدى الحوامل

يساعد تناول الثوم النيء من جانب السيدات الحوامل على حمايتها من خطر الولادة المبكرة أو خدوث الإجهاض نظرًا لاحتوائه على مضادات الميكروبات التي تهاجم العدوى البكتيرية التي تهاجم الحوامل خلال فترة الحمل.

يكافح الثوم البكتيريا وأمراض العدوى

يعتبر الثوم النيء مضاد حيوي طبيعي يساعد في مكافحة البكتيريا العطيفة والتي تعتبر من أبرز أسباب العدوى المعوية التي تهاجم الجهاز الهضمي.

يلعب دور بارز في التخلص من نزلات البرد والأنفلونزا

يمكن منح الثوم النيء للأطفال والمراهقين لتناوله بشكل يومي للوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا ويقلل من عدد مرات الإصابة بها.

فوائد الثوم العامة لصحة الجسم

  • يُقلل الثوم من مستويات الدهون الثلاثية في الجسم
  • يساعد الثوم في تحسين مستويات الكوليسترول النافع ويقلل من مستويات الكوليسترول الضار
  • يساعد في خفض ضغط الدم ومنع ارتفاع الضغط إلى مستويات عالية.
  • يساعد الثوم في منع عمل البكتيريا في القناة الهضمية ويحافظ على صحة الجهاز الهضمي والمعدة.
  • يقي الثوم من الإصابة بنزلات البرد والسعال بشكل متكرر.
  • يساهم الثوم في تحسين عملية الهضم ويقي من التعرض لعسر الهضم.
  • يعمل الثوم على التخلص من السموم الزائدة في الجسم.
  • يساعد الثوم في التخلص من الوزن الزائد
  • يقوي الثوم المناعة ويساعد في الحفاظ على صحة الجهاز المناعي.
  • يقي الثوم من خطر الإصابة بأنواع السرطان المختلفة
  • يساعد الثوم في امتصاص المعادن في الجسم ويمنع من الإصابة بأمراض العدوى
  • يقلل من الإصابة بآلام المفاصل وهشاشة العظام
  • يحد من تراكم الدهون في الكبد.

يمكنك أيضا قراءة : فوائد الثوم المطبوخ

أضف تعليق