فضل قيام الليل بسورة البقرة في استجابة الدعاء

ينقب الكثير من الأشخاص عن فضل قيام الليل بسورة البقرة في استجابة الدعاء ، وخاصة لما ورد عن سورة البقرة فضل عظيم في أحاديث الرسول عليه الصلاة والسلام، ومن فوائدها وفضلها  أنها لا تستطيعها البطلة أي السحرة، وأن بها بركة.

وللباحثين عن فضل قيام الليل بسورة البقرة في استجابة الدعاء، يمكنهم متابعة السطور التالية من هذا التقرير، إلى جانب التعرف على عدد من أدعية قيام الليل، وذلك على النحو التالي.

فضل قيام الليل بسورة البقرة في استجابة الدعاء

من المؤكد أن قيام الليل من أعظم ما يقوم به العبد من تقرب إلى المولى عز وجل، ويعتبر قيام الليل سنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم و السلف الصالحين، ومما لا شك فيه أن الدعاء في قيام الليل من أكثر أوقات الدعاء استجابة بأمر الله عز وجل، وبالتحديد في السجود.

وأكد علماء الدين الإسلامي أن الدعاء في هذا التوقيت من أرجى الأدعية، حيث أن الشخص الداعي في هذا الوقت في الأغلب يكون خالي من مشاغل الدنيا، ويكون متفرغ لعبادة وربه والتوسل إليه بالدعاء.

فضل قيام الليل بسورة البقرة في استجابة الدعاء

ووفيما يخص الحديث عن فضل قيام الليل بسورة البقرة في استجابة الدعاء، فيجب العلم أن لسورة البقرة سورة عظيمة قد وردت الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة في فضلها، إلا أنه لم يرد  حديث أو أثر صحيح يفيد  أن لقيام الليل به فضل في استجابة الدعاء.

كما أشار أهل العلم إلى أن  العبد عليه أن يصلي بما رغب من سور القرآن الكريم ويدعو الله بما شاء، طالا ما لم يكن فيه الدعاء  لقطيعة رحم أو أي ذنب يغضب الله، كما أن الله عز وجل وعد بإجابة دعاء العبد،  وتلبية المسألة لمن سأله في الثلث الأخير من الليل.

فعن أبي هريرة رضي اللَّه عنه: أن رسول اللَّه صلَّى الله عليه وسلَّم قال: يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وَتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يَقُولُ: مَنْ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ، مَنْ يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَنْ يَسْتَغْفِرُنِي فَأَغْفِرَ لَهُ.

اقرأ أيضًا: فوائد قراءة سورة البقرة 7 ايام للرزق

أدعية لقيام الليل

نذكر خلال السطور التالية، مجموعة من الأدعية التي يمكن ترديدها في قيام الليل، وهي :

  • اللهم لك الحمدُ، أنت ربُّ السماواتِ والأرضِ، لك الحمدُ، أنت قَيِّمُ السماواتِ والأرضِ ومن فيهن، لك الحمدُ، أنت نورُ السماواتِ والأرضِ، قولُك الحقُّ، ووعدُك الحقُّ، ولقاؤك حقٌّ، والجنةُ حقٌّ، والنارُ حقٌّ، والساعةُ حقٌّ، اللهم لك أسلمتُ، وبك آمنتُ، وعليك توكلتُ، وإليك أنبتُ، وبك خاصمتُ، وإليك حاكمتُ، فاغفِرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ، وأسررتُ وأعلنتُ، أنت إلهي، لا إلهَ لي غيرُك.

فضل قيام الليل بسورة البقرة في استجابة الدعاء

  • اللهم أعطني إيماناً صادقاً، ويقيناً ليس بعده كفر، ورحمةً أنالُ بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة.
  • اللهم اجعل لي نوراً في قلبي، ونوراً في قبري، ونوراً في سمعي، ونوراً في بصري، ونوراً في لحمي، ونوراً في دمي، ونوراً في عظامي، ونوراً من بين يدي، ونوراً من خلفي، ونوراً عن يميني، ونوراً عن شمالي، ونوراً من فوقي، ونوراً من تحتي، اللهمّ زدني نوراً، وأعطني نوراً، واجعل لي نورا.
  • اللهمّ إنّي أسألك بأنّ لك الحمد، لا إله إلّا أنت الحنّان المنّان، بديع السماوات والأرض، ذو الجلال والإكرام برحمتك يا أرحم الرّاحمين. بسم الله أصبحنا وأمسينا، أشهد أنّ لا إله إلّا الله وأنّ محمّدًا رسول الله، وأنّ الجنّة حق، والنّار حق، وأنّ الساعة آتية لا ريب فيها، وأنّ الله يبعث من في القبور.
  • اللّهم أنت القادر على تيسير عُسّري، ربّ أرحم، من عظم مرضه، وعزّ شقاؤه، وكثُر داؤه، وقلّ دواؤه، وأنت ملجأه ورجاؤه وغوث.

قد يهمك أيضًا

فضل قيام الليل بسورة البقرة

أضف تعليق