فضل قراءة سورة الملك

يهتم الكثير من المسلمين بالبحق عن فضل قراءة سورة الملك ، حيث يُفضل الكثيرين قراءتها قبل النوم كما أوصى بها النبي محمد -صل الله عليه وسلم-، لأنها من السور المنجية من عذاب القبر وتحمي العباد الصالحين منه.

وتعتبر سورة الملك من بين السور المكية التي نزلت على النبي محمد -صل الله عليه وسلم- في مكة المكرمة، ويأتي ترتيبها رقم 67 بين سور المصحف الشريف، وعدد آياتها 30 آية محكمة، وتقع سورة الملك في مفتتح الجزء التاسع والعشرين في جزء تبارك.

وورد العديد من الأحاديث النبوية الشريفة عن فضل سورة الملك، وأهمية قراءتها قبل النوم مباشرة، فعن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- أنّه قال: ((مَن قرأ تبارك الذي بيده الملك كلَّ ليلة منعَه اللهُ بها من عذاب القبر، وكنّا في عهد رسولِ الله -صلّى الله عليه وسلّم- نسمّيها المانعة؛ لِما تمنعُ عن صاحبها من شرٍّ وتنجيه من العذاب والألم في القبر ويومِ القيامة)).

تعرف على فضل قراءة سورة الملك

يوجد الكثير من فضائل سورة الملك التي تعود بالخير على العباد المسلمين، ومنها :

  • تمنع سورة الملك عذاب القبر عن قارئها حيث تنجي من حفظها ويداوم على قرائتها بشكل يومي في ليلته قبل النوم من عذاب القبر.
  • تعتبر سورة الملك من السور المجادلة عن صاحبها يوم القيامة، حيث تأتي لتجادل عن صاحبها لتدخله الجنة وتبعد عنه عذاب جهنم.
  • تعد سورة الملك مثل سور القرآن الكريم كافة، تزيد من حسنات وثواب صاحبها، فالحرف بـ حسنة والحسنة بـ عشر أمثالها والله يضاعف لمن يشاء كما قال النبي محمد -صل الله عليه وسلم- وعند المداومة على قراءتها في اليل قبل النوم يحصل القارئ على الكثير من الحسنات والثواب.
  • تعتبر شورة الملك من السور التي تشفع لأصحابها حتى يغفر الله لهم يوم القيامة.

ما هي مضامين سورة الملك ؟

تحتوي سورة الملك على الكثير من المواضيع والمضامين المختلفة، ومنها :

  • بدأت سورة الملك بـ لفظ “تبارك” وهي التي تعني أن الله عز وجل تنزّه وتقدس عن كل الصغائر الأخرى.
  • كما تضمنت سورة الملك تعريف العباد المسلمين بالله الواحد الأحد وتوضيح معنى الملك القادر على كل شئ، فهو الخالق للسماوات في سبع سماوات.
  • أظهرت سورة الملك صور متنوعة للكون وكيف خلق الله هذا الكون كله في سبع أيام لرؤية عظيم صنع الله في الكون ودقته، وتقديم أدلة على أنه الله والاحد الأحد ملك الملوك.
  • كما تناولت سورة الملك العديد من الصور التي تتحدث عن نظام الموت والحياة والبعث والنشور لإيضاع صنيع العباد في الأرض، وإظهار ثواب وجزاء من يحسن عملًا في الحياة، حيث يعد الله لهم جنات وعيون وينزل عليهم رضا تام في الحياة، وكذلك تحذير المؤمنين من نار جهنم وعذاب القبر وإيضاح أسباب دخول النار.
  • كما يُبين الله عز وجل الحكمة من خلق الحياة والموت وذلك في قوله تعالى: “تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (1) الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ (2)”.
  • أظهر الله سبحانه وتعالى فضيلة الإيمان بالغيب ومراقبة الله عز وجل في السر والعلن، ووصف هؤلاء بأن لهم مغفرة وأجر كبير، وجاء في قوله سبحانه: “إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ (12) وَأَسِرُّوا قَوْلَكُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (13)”
  • كما أبرز الله سبحانه وتعالى فضيلة التوكل عليه سبحانه في كل قول وعمل، وأن هذا من الإيمان، فقال عز وجل: “قُل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا”.

قد يهمك أيضًا:

فضل سورة المزمل

فضل سورة الكهف يوم الجمعة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.