فضل سورة يس والصافات

تكثر الفوائد التي تعود على العباد الصالحين عن المداومة على قراءة سورة يس والصافات وتحديدًا يوم الجمعة، حيث تساعد في تسكين القلوب وانشراح الصدور وقضاء الحوائج.

وتعتبر سورة يس من السور المكية التي أنزلت على النبي محمد -صل الله عليه وسلم- في العهد المكي قبل الهجرة من مكة إلى المدينة المنورة، وعدد آياتها ثلاث وثمانون آية محكمة، وترتيبها يأتي رقم 36 بين السور القرآنية العظيمة.

وتٌعرف سورة يس بأنها “قلب القرآن” فعند قراءتها في اليوم الواحد مرة يعادل قراءة القرآن الكريم بالكامل، فقال النبي محمد -صل الله عليه وسلم- عن سورة يس: (إِنَّ لِكُلِّ شَيْءٍ قلبًا وقلب القرآن يس).

وتتناول سورة يس الكثير من المواضيع والأمور الهامة والشائكة وتحديدًا مسألة البعث والنشور، وهي من الأمور الهامة التي تؤكد قدرة الله عز وجل في إحياء الموتى وبث الروح فيهم مرة أخرى يوم القيامة للثواب والعقاب.

وتسرد سورة يس العديد من الأدلة والبراهين التي تشير إلى كيفية الثواب والعقاب وذلة أهل الضلالة والمشركين الذين لم يؤمنوا بوجود آله لهذا الكون، والمقارنة بينهم وبين سعادة وبهجة المؤمنين المطيعين الذين أطاعوا الله وآمنوا بوجوده حتى فازوا بالجنة.

كما تعد سورة الصافات من بين السور المكية أيضًا، ويبلغ عدد آياتها نحو اثنين وثمانين آية بعد المائة، ويقع ترتيبها في الجزء الثالث والعشرين، وجاءت لتصف الملائكة الذين لا يفترون عن عبادة الله وتسبيحه، وتأتي بعد سورة الأنعام.

ما هو فضل سورة يس والصافات ؟

تساعد سورة يس في زيادة الراحة النفسية والذهنية لدى الأفراد المداومين على قراءتها بشكل يومي منتظم.

  • تفيد سورة الصافات في زيادة الرزق والبركة لدى القارئ بالإضافة إلى أن قراءتها سبب في الرزق بولد صالح في الحياة الدنيا.
  • أوصى النبي محمد -صل الله عليه وسلم- العباد الصالحين بالمداومة على قراءة سورة يس على المتوفي وكذلك المحتضر لدورها الفعال في تسهيل خروج الروح من الجسد وتخفيف سكرات الموت، ويروي أبو الدّرداء عن النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- أنه قال: (ما من ميّت يموت فيقرأ عنده (يس) إلّا هوّن الله عليه).
  • تخفف سورة الصافات من حالات الإحباط الشديدة والاكتئاب الذي يتعرض له الأفراد على فترات متقطعة، حيث كان النبي محمد -صل الله عليه وسلم- قد أوصى بقراءة سورة الصافات في وقت صلاة الفجر لتخفيف العصبية والإحباط لدى العباد، وجاء في السنة النبوية عن فضل سورة الصافات: فيقول أحد الصالحين: “إنْ كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- لَيؤُمُّنا في الفجرِ بالصَّافات”.
  • تفيد سورة يس عند تلاوتها يوميًا في زيادة الرزق والبركة في حياة الأفراد، والتخلص من الحياة السلبية والتحلي بالإيجابية، بالإضافة لدورها في تكفير الذنوب كافة ما تقدم من ذنب وما تأخر، وعن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من قرأ سورة يس في ليلة ابتغاء وجه الله غُفر له في تلك الليلة).
  • تذكر سورة الصافات الكثير من قصص الأنبياء والرسل عليهم السلام، وما حدث لهم من جانب أقوامهم، بالإضافة إلى قصة الذبيع إسماعيل مع أبيه إبراهيم عليمها السلام والفداء. وهي من العبادات المستحبة في عيد الأضحى لدى المسلمين بذبح الأضاحي والنحر.
  • ترد سورة الصافات على كافة الإدعاءات الخاصة بالمشركين والأكاذيب التي تقول بأن الملائكة هم بنات لله وذلك في قوله: -تعالى الله عما يصفون-.
  • كما أن سورة الصافات عند المداومة عليها تكفر الذنوب وتجنب الشرك بالله، بالإضافة إلى تحصين العبد من الشياطين، فقد جاء في حديث شريف عن النبي محمد -صل الله عليه وسلم- أنه قال: ” من قرأ سورة الصافات أعطى من الأجر عشر حسنات بعدد كل جن وشيطان، وتباعدت عنه مردة الشياطين، وبرئ من الشرك، وشهد له حافظاه يوم القيامة أنه كان مؤمنًا بالمرسلين”

إقرأ أيضاً :

فضل سورة يس لقضاء الحاجة

فضل قراءة سورة يس 7 مرات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.