فضل سورة البقره في الشفاء

تتردد العديد من الاعتقادات في أذهان الكثير من الأشخاص أن هناك فضل سورة البقره في الشفاء، وخاصة مع المواظبة على قراءتها يوميًا، اعتمادًا على الأحاديث التي  وردت في فضل سورة البقرة، ومن تلك الأحاديث على سبيل المثال قول النبي صلى الله عليه وسلم: “اقرءوا سورة البقرة؛ فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطَلَة”.

فلنتعرف خلال السطور التالية من هذا التقرير على فضل سورة البقره في الشفاء، بالإضافة إلى ذكر عدد من الأدعية التي يمكن الاستعانة بها لطلب الشفاء من المولى عز وجل.

فضل سورة البقره في الشفاء

لم يرد في الشرع أو السنة النبوية  نص محددة لسورة البقرة، يشير إلى أن قراءتها  يحصل بها الشفاء، إلأا أنه تشرع قراءة البقرة وغيرها من  سور القرآن الكريم للرقية، والاستشفاء، والتقرب بها إلى الله عز وجل به ما يرغب الإنسان من الحاجات،حيث ورد في الحديث عن الرسول -صلى الله عليه وسلم”اقرؤوا القرآن واسألوا الله به”، وأيضًا قول الرسول “من قرأ القرآن فليسأل الله به، فإنه سيجيء أقوام يقرؤون القرآن يسألون به الناس”.

فضل سورة البقره في الشفاء

وفيما يخص الاستعانة بالقرآن الكريم من أجل طلب الشفاء،  فقد بلغنا سبحانه وتعالى  أن القرآن شفاء، حيث يقول المولى في سورة الإسراء “وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ”.
أوضح العالم عبد الرحمن بن ناصر السعدي قائلا “فالقرآن مشتمل على الشفاء، والرحمة وليس ذلك لكل أحد، وإنما ذلك للمؤمنين به المصدقين بآياته، العاملين به. وأما الظالمون بعدم التصديق به، أو عدم العمل به، فلا تزيدهم آياته إلا خساراً، إذ به تقوم عليهم الحجة”.

قد يهمك أيضًا: فضل سورة البقرة في تيسير الامور

فضل القرآن في الشفاء

كما سبق وأوضحنا فإن هناك فضل للقرآن الكريم في الشفاء من الأمراض، فقال العالم والفقيه ابن القيم  في كتابه زاد المعاد إن القرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية، والبدنية، وأدواء الدنيا والآخرة، وما كل أحد يؤهل ولا يوفق للاستشفاء به، وإذا أحسن العليل التداوي به، ووضعه على دائه بصدق وإيمان، وقبول تام، واعتقاد جازم، واستيفاء شروطه لم يقاومه الداء أبداً، وكيف تقاوم الأدواء كلام رب الأرض، والسماء الذي لو نزل على الجبال لصدعها، أو على الأرض لقطعها؟!!.

وتابع ابن القيم قائلا “فما من مرض من أمراض القلوب، والأبدان إلا وفي القرآن سبيل الدلالة على دوائه، وسببه، والحمية منه لمن رزقه الله فهما في كتابه، قال تعالى: أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ [العنكبوت:51]. فمن لم يشفه القرآن فلا شفاه الله، ومن لم يكفه القرآن فلا كفاه الله نفسه منه”.

أدعية للشفاء

هناك مجموعة من الأدعية التي يمكن أن يرددها العبد من أجل طلب الشفاء منها:

  • يا مُفرّج الكرب يا مُجيب دعوة المُضطرين، اللهم ألبس كل مريض ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجل يا أرحم الراحمين، اللهم اشفه، اللهم اشفه، اللهم اشفه، اللهم آمين.
  • أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، ولا كاشف له إلّا أنت يا ربّ العالمين، اللهمّ لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير، لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العليّ العظيم، لا إله إلّا الله ربّ السّماوات السّبع وربّ العرش العظيم، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير.

فضل سورة البقره في الشفاء

  • اللهم نسألك بصفاتك العليا التي لا يقدر أحد على وصفها، وبأسمائك الحسنى التي لا يقدر أحد أن يحصيها، وأسألك بذاتك الجليلة ووجهك الكريم أن تشفي كل مريض، وتعافيه بحولك وقوتك.

اقرأ أيضًا

فضل سورة البقرة في تحقيق الامنيات

أضف تعليق