آيات قرآنية عن عقوبة تارك الصلاة

كم من آيات قرآنية عن عقوبة تارك الصلاة لتذكير عباد الله جميعا بمدى أهمية الصلاة فهي ثاني أركان الإسلام الخمس لما لها من قيمة عظيمة عند الله – سبحانه وتعالى – وتركها له عقوبة كبيرة عند الله – عز وجل – .

حيث أمر الله – عز وجل – بالصلاة وواجب إقامتها في مواعيدها الخمس حتى تستقيم حياة مقيم الصلاة، فتارك الصلاة لا تستقيم حياته كما له عذاب عظيم عند الله – سبحانه وتعالى – في الدنيا والأخرة، كما حث عليها الرسول – صلى الله عليه وسلم – في معظم أحاديثه النبوية الشريفة.

آيات قرآنية عن عقوبة تارك الصلاة :

فتحدثت العديد من الآيات القرآنية التي تحث عن عقوبة تارك الصلاة، وإليكم البعض منها:

  • قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً ﴾ [البقرة: 208]
  • قال تعالى: ﴿ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ ﴾ [الروم: 31]
  • وقال تعالى: ﴿ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾ [التوبة: 5]
  • وقال تعالى: ﴿ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ ﴾ [التوبة: 11]
  • وقال: ﴿ وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ ﴾ [التوبة: 54]
  • وقال تعالى: ﴿ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ ﴾ [البقرة: 43]
  • وقال تعالى: ﴿ الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ﴾ [البقرة: 1 – 3]
  • وقال تعالى: ﴿ وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ ﴾ [البقرة: 45]
  • وقال ربُّنا تبارك وتعالى: ﴿ حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الْوُسْطَى وَقُومُوا لِلَّهِ قَانِتِينَ ﴾ [البقرة: 238].
  • ﴿ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى… ﴾ [النساء: 142]
  • قال تعالى: ﴿ إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ ﴾ [المائدة: 55].
  • قول ربِّنا تبارك وتعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ﴾ [المنافقون: 9]
  • ﴿ إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ * فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءَلُونَ * عَنِ الْمُجْرِمِينَ * مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ * قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ… ﴾ الآيات [المدثر: 39 – 43]
  • قول الله سبحانه وتعالى: ﴿ فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ ﴾ [المدثر: 48]
  • وقول الله تعالى: ﴿ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ ﴾ [ق: 37]
  • وقال تعالى:﴿ فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا * إِلَّا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ﴾ [مريم: 59، 60]
  • وقال تعالى: ﴿ فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ ﴾ [الماعون: 4، 5]
  • وقال تعالى: ﴿ يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ * خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ ﴾ [القلم: 42، 43]
  • ﴿ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا ﴾ [النساء: 103]
  • قال تعالى: ﴿ وَأَنْ أَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ ﴾ [الأنعام: 72]
  • ﴿ وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾ [العصر: 1 – 3]
  • ﴿ إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلَّا اللَّهَ ﴾ [التوبة: 18].
  • وقال تعالى: ﴿ يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ * خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ ﴾ [القلم: 42، 43]

يمكنك أيضا قراءة : أحاديث قدسية عن الصلاة

ما حكم تارك الصلاة مع الدليل من القرآن؟

تحدثنا خلال الأسطر السابقة في هذا المقال على عدد كبير جدا من الآيات التي تؤكد عن أهمية الصلاة وعن عقوبتها الشديدة من خلال الآيات والآن سوف نتعرف على الحكم الحقيقي.

حيث أن الصلاة عدد من أهم أركان الإسلام بعد نطقه الشهادتين، وبالتالي فإن العبد الذي لا يصلي ليس مسلما من الأساس لأن الإسلام لا يكتمل بدون صلاة.

وهناك حديث عن عبد الله بن عباس قال عن النبي صلى الله عليه وسلم (إِنَّك تَقْدَمُ على قَومٍ مِن أهلِ الكتابِ، فلْيَكُنْ أوَّلَ ما تَدعوهم إلى أنْ يُوَحِّدوا اللهَ تعالى، فإذا عَرَفوا ذلِك، فأَخْبِرْهم أنَّ اللهَ فرَضَ عليهم خَمسَ صَلواتٍ في يَومِهم ولَيلتِهم)

وبالتالي فإن عقوبة ترك الصلاة موضح في أيام كثيرة جدا في القرآن أهمها أنك تارك الصلاة هو شخص في غي حيث يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم. (فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا)

كما أن ترك الصلاة يجعل الإنسان يدخل سقر حيث قال الله تعالى في الكتاب الكريم (إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءلُونَ عَنِ الْمُجْرِمِينَ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ) وفي هذه الآية هي تحدث الله سبحانه وتعالى ويسأل أهل الجنة عن سبب دخول المجرمين سقر.

وفي كل الحالات نجد أن الإنسان تارك الصلاة يستحق أن يقع في الويل الشديد، ويقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم. (فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ)

كما أن التهاون أو التقليل من شأن الصلاة يعد من صفات المنافقين، ولا يجوز للمسلم أن يفعل ذلك أبدا لأنه لن يكون مسلما من الأساس، وهناك آية في سورة النساء وهي “إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا” وهناك آيات أخرى بعدها “إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِيرًا”

وفي الحقيقة عند البحث في القرآن الكريم والأحاديث النبوية فنجد أن تارك الصلاة يمكن اعتباره بأنه غير مسلم من الأساس لأنه لم يقم شعائر الإسلام وما بني عليها الإسلام في الأساس.

يمكنك أيضا قراءة :

عقوبة تارك الصلاة في القرآن

في الحقيقة أن عقوبة تارك الصلاة من العقوبات الشديدة جدا والتي أوضحناها لكم من خلال الآيات الكثيرة التي سبق ذكرها، حيث أن كل آية توضح بعض الأنواع من تلك العقوبة.

وبالتالي فإن ترك الصلاة له عقوبة شديدة جدا وهي دخول جهنم والبقاء في الدرك الأسفل بها والعزاب الشديد جدا، لأن الصلاة من أركان الإسلام الأساسية.

ولا ننسى بالطبع أن هناك حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم عن أهمية الصلاة، وعلى أن من يتركها يعد كافر ويتعامل معاملة الكافر حيث قال صلى الله عليه وسلم “بين الرجل و الكفر ترك الصلاة” وقال “العهد الذي بيننا و بينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر”

دليل كفر تارك الصلاة من القرآن

كما علمنا خلال الأسطر السابقة أن الأدلة التي تتحدث عن الكافر أو أنه شخص يستحق العذاب الكثير جدا ولكن عند الحديث عن جزئية الكفر بالتحديد فهي كالتالي. “بين الرجل وبين الكفر ترك الصلاة” وكان ذلك الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم.

ولا يزال هناك حديث آخر معروف جدا، وهو “العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة؛ فمن تركها فقد كفر” وعلى الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال “من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله” وقال الله تعالى:{وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ}

يمكنك أيضا قراءة عبر موقع الجواب 24 : احاديث نبوية عن تارك الصلاة

أحاديث عن عقوبة تارك الصلاة

في الحقيقة، عند الحديث عن ترك الصلوات وعن عقوبة ذلك، فإن الأمر يختلط ما بين الأحاديث الكثيرة، وما بين الآيات الكثيرة جدا، ولكن هذه الجزئية سوف نخصصها للأحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم والتي جاءت كالتالي.

  • هناك حديث عن كعب بن عجرة عن الرسول صلى الله عليه وسلم حيث أنه يحكي أنهم كانوا يجلسون في مسجد الرسول ويتحدثون إليه، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم “فقال: أتدرون ما يقول ربكم – عز وجل -؟ ” , فقلنا: الله ورسوله أعلم , قال: ” فإن ربكم – عز وجل – يقول: إني فرضت على أمتك خمس صلوات , وعهدت عندي عهدا , أنه من صلى الصلاة لوقتها , وحافظ عليها , ولم يضيعها استخفافا بحقها , فله علي عهد أن أدخله الجنة , ومن لم يصلها لوقتها , ولم يحافظ عليها , وضيعها استخفافا بحقها , فلا عهد له علي , إن شئت عذبته , وإن شئت غفرت له.
  • ولا يزال هناك حديث آخر أيضا عن أبي إدريس الخولاني أنه يحكي لما كان في مجلس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فيهما عبادة بن الصامت رضي الله عنهم، فكان ذلك تذكير بالوتر، وقال البعض الآخر بأنه واجب وأما البعض الآخر فقال أنه سنة، وأما عبادة بن الصامت قال إنه سمع الرسول ” أتاني جبريل – عليه السلام – فقال: يا محمد، إن الله – عز وجل – يقول لك: إني قد فرضت على أمتك خمس صلوات من أحسن وضوءهن وصلاهن لوقتهن, وأتم ركوعهن وسجودهن وخشوعهن ولم يضيع شيئا منهن استخفافا بحقهن كان له عندي عهد أن أغفر له وأدخله بهن الجنة ومن لقيني قد انتقص منهن شيئا استخفافا بحقهن وفي رواية: ومن لم يفعل فليس له عندي عهد، إن شئت عذبته، وإن شئت رحمته”
  • وهناك حديث آخر وهو الحديث الأشهر جدا عن جابر بن عبد الله أنه قال الرسول صلى الله عليه وسلم “إن بين الرجل وبين الشرك والكفر , ترك الصلاة فإذا تركها فقد أشرك ” وفي رواية: ” فمن تركها فقد كفر”
  • وأما حل الحديث الأكثر شهرة مقارنة بالأحاديث السابقة وهو الأكثر حفظا أيضا لأنه صغير جدا وكان عن بريدة الأسلمي رضي الله عنه قال أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال ” العهد الذي بيننا وبينهم (3) الصلاة , فمن تركها فقد كفر”

تعرف على المزيد ايضا عبر قسم ايات قرانية : أحاديث عن فضل أداء فرض الصلاة

أضف تعليق

Don`t copy text!