قصيدة عن الاقصى

تظل القضية الفلسطينية هي الهم العربي الأكبر، وستظل انتفاضة الشعب الفلسطيني حية وباقية ضد الاحتلال الصهيوني حتى يذهب هذا العدو الظالم عن أرض المسجد الأقصى، الذي يعُد أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين بعد مكة المكرمة والمسجد النبوي، وأكتظ الشعر العربي بالعديد من القصائد التي تتناول مشكلة الشعب الفلسطيني وهناك أكثر من قصيدة عن الاقصى.

يقدم موقع الجواب 24 عبر سطور التقرير التالي قصيدة عن الاقصى، وعبارات مؤثرة تتحدث عن الأقصى والقدس، وذلك في الشكل القادم.

قصيدة عن الاقصى

كتب الشاعر عبدالرحمن العشماوي قصيدة مؤثرة عن الأقصى بعنوان “يا قبة المسجد الأقصى”، تقول كلماتها:

أقوى منَ الشَّمسِ في الآفاقِ إشراق

دينٌ حنيفٌ يُرينا الحقَّ برَّاقا

أقوى منَ الوَهمِ في عقلٍ بلا رشدٍ

حقٌّ يزيدُ مع الأيامِ إحقاقا

أقوى منَ الظالم المقطوعِ دابرُهُ

شعبٌ تحمَّلَ في مولاهُ ما لاقى

شعبٌ بأكنافِ بيت القدسِ مسكَنُهُ

مازال في ساحةِ الإقدام سبَّاقا

إنِّي أبجِّلُ هذا الشَّعبَ ، أحملهُ

في القلبِ حُبًّا وإحساساً وأشواقا

أراهُ في غمراتِ الحربِ مُمْتَشِق

سيفَ البطولةِ مثلَ السَّيل دفَّاقا

شعْبٌ يوجِّهُ للدُّنيا رسالته

ما لانَ في قَبْضَة الباغي ولا انساقا

أَلْقى على مسْمعِ الدُّنيا انتفاضتَه

وَأَطلَقَ الحُلُم المحبوسَ إطلاقا

لاقى عدوًّا بلا وعيٍّ ولا خُلُقٍ

فكانَ أحسنَ في الميدانِ أخلاقا

صارتْ فلسطينُ رَمزاً للإباءِ ، وم

زالتْ تُواجِهُ ضُلاَّلاً و فُسَّاقا

في قلبها ساحة الأقصى وقبَّتُهُ

وبيرقٌ للهُدى مازالَ خفَّاقا

شعْبُ البطولاتِ في أكنافِ مقدِسن

مازال أَطْوَل بينَ النَّاسِ أعناقا

لو استطاعتْ نجومُ الليلِ لا نسكَبتْ

عِطْراً على ثوبهِ الفضفاضِ رقْراقا

لانتْ صخورٌ وما لانتْ عزيمتهُ

ولمْ يُفاوضْ خبيثَ الطَّبعِ أفَّاقا

في كفِّهِ قَلَمٌ تختالُ ريشتُهُ

مازال يكتب للعلياءِ ميثاقا

لو استطاع شُعاع الشَّمس،صار لِم

يَخُطُّ من قِصص الأبطال أوراقا

يا قبَّة المسجِدِ الأقصى أراكِ على

مرمى الحَصاةِ،وقدْ أُحْكِمتِ إغلاقا

نُشاهِدُ المسجد الأقصى بأعينن

وقدْ ملأنا بهِ قلباً وأحداقا

تراهُ أعيُنُنا ، والعجزُ يقتلُن

غمَّا ، ويؤلِمُنا حُزْناً وإرْهاقا

إلى متى ؟ أَإلى أنْ نستفيقَ على

تطاوُلِ المُعتَدي هَدْماً وإحراقا

قصيدة عن الاقصى

كأنَّنا ما نرى طوْقاً يُحاصِرُهُ

منَ العدوِّ ، وتحتَ الأرضِ أنفاقا

يا ضيْعَةَ الأمَّةِ الغرَّاءِ يَسْجُنُه

ذُلٌّ ، فتطرُقُ للأعداءِ إطْراقا

أمامها المسجدُ الأقصى الأسيرُ وم

مدَّتْ لإنقاذِه كفًّا ولا ساقا

كأنها لمْ ترَ الفاروقَ حين مشى

يقودُ بحراً منَ الأبطالِ صفَّاقا

وحينَ أَلْقى رِحالاً عند جابيةٍ

قد أبرقَ العزمُ في عينيهِ إبراقا

وحينَ لاحتْ على الأقصى بشائرهُ

وأغدق العدلُ بينَ النَّاسِ إغداقا

لمَّا رأتهُ بلادُ الشَّامِ راقَ له

مقامَ هيبتهِ الكُبرى كَمَا راقا

جاءَ التَّواضُعُ يمشي في براثِنهِ

ويُزهِقُ الكبرَ و التَّطبيلَ إزهاقا

يمشي و يركب لا كبرٌ ولا بطرٌ

قد أشرق الحبُّ في جنبيهِ إشراقا

مشى إلى المسجد الأقصى يُحرِّكهُ

إيمانُ قلبٍ حوى عطفاً وإشفاقا

ما جاءَهُ عمرُ الفاروق في صلفٍ

بلْ جاءَه مؤمناً بالله توَّاقا

كادتْ مفاتيحُ أقصانا وقد أمِنتْ

في راحتيهِ ، تُرينا الدَّمع مهْراقا

دمعَ البشَارةِ أنَّ الله أعتقَه

من قبضةِ الكفرِ والإلْحادِ إعتاقا

إنِّي أقولُ وإنْ طار العدوُّ بمن

وَالَاهُ من أمَّةِ الإسلامِ ، و اَسْتَاقا

وإنْ رأينا خياناتٍ تؤرِّقُن

من بعضنا ، ورأينا خائناً عَاقَا

يا شعبَ مقدسنا هذي بلابلُن

تشدو فلا تخش نعَّاباً ونعَّاقَا

الحقُّ في القُدسِ محْفوظٌ وإنْ كذبو

وأطْلقوا لاختلاسِ الوعْيِ أبواقا

الحقُّ في القُدْسِ محفوظٌ لأمَّتن

ديناً ، وعقْلاً وتاريخاً ، وأعرَاقَا

اقرأ أيضًا: قصيدة عن القدس قصيرة ومكتوبة

عبارات عن القدس

بعد عرض قصيدة مؤثرة عن الأقصى، نقدم عدد من العبارات المؤثرة  عن القدس وهي:

  • يا قدس يا مدينة تفوح أنبياء يا أقصر الدروب بين الأرض والسماء يا قدس يا منارة الشرائع يا طفلة جميلة محروقة الأصابع حزينة عيناك.

قصيدة عن الاقصى

  • الطريق إلى فلسطين ليست بالبعيدة ولا بالقريبة إنّها بمسافة الثورة.
  • سوف تستمر مسيرة النصر حتى يرفرف العالم الفلسطيني في القدس وفي كافة أرجاء فلسطين.
  • يا قدس يا درة في الوجود ستبقين رمز الإباء والصمود في وجه أعدائك واليهود.
  • على عهدي على ديني، على أرضي تلاقيني، أنا لأهلي لأفديهم، أنا دمي فلسطيني.
  • من كثرة الطرق التي أصبحت تؤدي إلى فلسطين صارت القضية في حاجة إلى إدارة مرور.

قد يهمك أيضًا

شعر عن الاقصى لمحمود درويش

أضف تعليق