شعر عن الام بالعامية
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عن الام بالعامية

شعر عن الام بالعامية

جمعنا لكم اجمل شعر عن الام بالعامية ، تعتبر الام هي اغلى إنسان لدى الابناء، وغلاوتها لا يمكن أن تقدر بأموال وكنوز الدنيا كلها، فالام هي اساس التربية والتنشئة للابناء في الاسرة، كما انها هي نبع الحنان والامان وبدونها تكون الحياة صعبة للغاية، وهناك العديد من الشعراء العرب القدامى الذين تناولوا كثيرا عن دور الام بمختلف الابيات الشعرية، فإليكم اجمل شعر عن الام بالعامية.

شعر عن الام بالعامية

ياسيدتي…

أحبك مدام في داخلي وصل بالحياة.

أحبك….بانفلات وعقوق للحدود.

أحبك..بلا آخر ولا أول ولا سبب ولا مسبب.

أحبك…نهراً جارفاً بلا شطآن ولا قرار.

مهما كبرنا ومهما حاولنا…

أن نرسم على وجوهنا ملامح الزمن وقسوته..

تظل ( الأم ) نبته خضراء موغلة في قلوبنا..

أحبها..وحين ألتمس أناملها…

أشعر بأني اغتسلت من كل همومي…

أشعر وكأن الشمس تسطع لأول مرة…

وأن الجو من حولي فضاء ممتد لا أرى فيه سوها.

أحبها… وكلما مر على سمعي صوتها…

أراني… منتشياً ضاحكاً مغيباً

لأي ألم يعتصرني أو أي حزن يكتنفني.

بين شغبي وسكوني…تظل محيطة بي.

حينما تحتضنها…أشعر وكأن أمطاراً تهطل.

وغابات تنمو من حولي.

أبدو سعيداً وكأنني احتويت هذا الكون.

بأركانه وسماواته وأرضه.

أشم فيها رائحة حياتي.

وأتلمس في نبضها معنى وجودي.

إنه حب غير مرتبط بأية معادلات وحسابات.

أو اسباب أو مبررات.

شغفٌ ابدي..

في سنوات عمري جميعها.

لا يمكن أن أنفصل عنه أو ينفصل عني.

كثيرون منا تسرقهم الحياة…

ويمضون بها دونما حتى الالتفات..

الى من منحتهم معنى الأبجديات والأسماء والأوطان.

تمضي حياتهم وربما تنتهي دونما.

حتى كلمة شكر أو تقدير لأمهم.

التي احتوتهم صغاراً فغيروها كباراً.

أقسى مافي الحياة…

أن تعيش معذباً بلا أم.

أو تلغي من حياتك وجودها..

كم مره حاولنا…ان نقبل يديها…؟.

أو أن ندخل على قلبها ولو ابتسامه صغيره..؟.

كم مرة عقدنا بيننا وبين مشاعرنا جلسة حاكمنا أنفسنا فيها…

ما الذي أعطيته لأمك وما الذي أخته منها..؟.

كم مره سألنا فيها طفلاً فقد أمه عن إحساسه..؟.

أمي…حفظك الله وحماك وشفاك.

وزاد من عمرك في طاعته ورضاه..

وقال اخر:-
أحن إلى خبز أمي.وقهوة أمي.ولمسة أمي.
وتكبر في الطفولة.

يوماً على صدر يومِ.

وأعشق عمري لأني.

إذا متُّ، أخجل من دمع أمي!.

خذيني، إذا عدتُ يوماً.

وشاحاً لهدبك.

وغطّي عظامي بعشب.

تعمَّد من طهر كعبكِ.

وشُدِّي وثاقي ..

بخصلة شعرٍ.

بخيطٍ يلوِّح في ذيل ثوبكِ..

ضعيني، إذا ما رجعت.

وقوداً بتنور نارك.

وحبل غسيلٍ على سطح داركِ.

لأني فقدت الوقوف.

بدون صلاة نهاركِ.

هرمت، فردِّي نجوم الطفولة.

حتى أشارك.

صغار العصافير.

درب الرجوع .. لعشِّ انتظارك !.

أُمِّيَ… يا مَلاكي يا حُبِّي الباقي إلى الأَبَد.

وَلَم تَزَلْ يَداكِ أُرْجوحَتي وَلَمْ أَزَلْ وَلَد.

وقال اخر:-
في الطفولة *علمتيني قبل *ما أنطق بالكلام

وفي شبابي* بترعيني لما بسهر* ولا أنام

صدقيني يا *ضي عيني حبك أ*نت مش كلام

يبتدي في *لحظة ميلادي *شمعة تضوي في الظلام

ست الحبايب* والحنان أنتي *يا أمي

لو كنت صغير *ولا كبير تتبطبي *وتضمي

تفرحي* لفرحي *وفي الشدة ب*تحملي همي

ساكنة في قلبي *وأسمك *بيجري في دمي

لما أزعل* بترضيني

لما امرض* بتدويني

أمي أنت ف*ي نن عيني

حبيت الكون* علشانك

وفي قلبي *وروحي مكانك

تسلملي* كلمة يا ضنايا

لما ينطقه* لسانك

مقالات أخرى قد تهمك
شعر عن اختلاف وجهات النظر

شعر شعبي عن حب الابناء

شعر الامام علي عن الام

شعر سوداني عن الام والاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *