شعر عن الاخلاق الاسلامية
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر عن الاخلاق الاسلامية

شعر عن الاخلاق الاسلامية

جمعنا لكم اجمل شعر عن الاخلاق الاسلامية ، تعتبر الاخلاق من اهم السمات التي ينبغي أن يتحلى بها الإنسان في كل زمان ومكان، فالاخلاق هي التي تتحكم في سلوكيات الانسان في الحياة وتجعله محبوبا بين الناس، وهناك العديد من القصائد الشعرية التي تتحدث عن الاخلاق، فإليكم اجمل شعر عن الاخلاق الاسلامية:-

شعر عن الاخلاق الاسلامية

“لما عفوت ولم أحقد على أحد . . . . .. أرحت نفسي من هم العداوات
إني أحيي عدوي عند رؤيته . . . . .. لأدفع الشر عني بالتحيات
وأظهر البشر للإنسان أبغضه . . . . .. كما إن قد حشى قلبي مودات”

“إِني لتطربُني الخِلالُ كريمةً . . . . طربَ الغريبِ بأوبةٍ وتلاقِ
ويَهُزُّني ذكْرُ المروءةِ والندى . . . . بين الشمائلِ هزةَ المشتاقِ
فإِذا رُزقتَ خَليقةً محمودةً . . . . فقد اصطفاكَ مقسِّمُ الأرزاقِ
والناسُ هذا حظُّه مالٌ وذا . . . . علمٌ وذاكَ مكارمُ الأخلاقِ
والمالُ إِن لم تَدَّخِرْه محصناً . . . . بالعلمِ كان نهايةَ الإملاقِ”

“صلاحُ أمرِكَ للأخلاقِ مرجعُه . . . . فقوِّم النفسَ بالأخلاقِ تَسْتَقِمِ
والنفسُ من خيرِها في خيرِ عافيةٍ . . . . والنفسُ من شَرِّها في مرتع وخمِ”

“إن مازت الناسَ أخلاقٌ يُعاشُ بها، فإنهم، عند سوء الطبع، أسواء
أو كان كلّ بني حَوّاءَ يُشبهني، فبئسَ ماولدت في الخلق حَوّاءُ
بُعدي من النّاس برءٌ من سقَامِهمُ، وقربُهم، للحِجى والدين، أدواءُ
كالبيت أُفرد، لا أيطاءَ يدركه، ولا سناد، ولا في اللفظِ إقواءُ
نوديتَ، ألويتَ، فانزل، لا يراد أتى سَيري لِوى الرمل، بل للنبت إلواء
وذاك أنّ سواد الفَود غيّره، في غرّة من بياض الشيب، أضواء
إذا نجوم قتيرٍ في الدّجى طلعت، فللجفون، من الإشفاق، أنواءُ”

قال معروف الرصافي في قصيدته ” هي الأخلاق تنبت كالنبات ” .
هي الاخلاقُ تنبتُ كالنبات * إذا سقيت بماء المكرمات
تقوم إذا تعهدها المُربي * على ساق الفضيلة مُثمِرات
وتسمو للمكارم باتساق * كما اتسقت أنابيبُ القناة
وتنعش من صميم المجد رُوحا * بأزهارٍ لها متضوعات
ولم أر للخلائق من محلّ * يُهذِّبها كحِضن الأمهات
فحضن الأم مدرسة تسامت * بتربية البنين أو البنات
وأخلاقُ الوليد تقاس حسنا * بأخلاق النساءِ الوالدات
وليس ربيب عالية المزايا * كمثل ربيب سافلة الصفات
وليس النبت ينبت في جنان * كمثل النبت ينبت في الفَلاة

قال عبد الجبار بن حمديس:
نفى هم شيبي سرور الشباب ** لقد أظلم الشيب لما أضاء
قضيت لظل الصبا بالزوال ** لما تحول عني وفاء
أتعرف لي عن شبابي سلوا ** ومن يجد الداء يبغ الدواء
أأكسو المشيب سواد الخضاب ** فأجعل للصبح ليلا غطاء
وكيف أرجي وفاء الخضاب ** إذا لم أجد لشبابي وفاء

إذا ذهب التكرم والوفاء ** وباد رجاله وبقي الغثاء
وأسلمني الزمان إلى رجال ** كأمثال الذئاب لها عواء
صديق كلما استغنيت عنهم ** وأعداء إذا جهد البلاء
إذا ما جئتهم يتدافعوني ** كأني أجرب اذاه داء
أقول ولا ألام على مقال على ** الإخوان كلهم العفاء

قال الشاعر احمد شوقي:-
مَملَكةٌ مُدبَّرةْ، بامرأةٍ مُؤَمَّرةْ، تَحمِلُ في العُمّالِ والـصُّنّاعِ عِبءَ السَّيطرةْ
فَاعجَب لِعُمَّالٍ يُوَلونَ عَلَيهِم قَيصرةْ!، تحكُمهمْ راهِبَةٌ ذَكّارَة مُغبِّرَةْ
عاقِدَةٌ زُنَّارَها، عَن ساقِها مُشَمِّرَةْ، تلثَّمتْ بِالأرجُوانِ وارتَدتهُ مِئزَرَةْ
وارتَفعَت كأنَّها شَرارةٌ مُطَيَّرَةْ، ووقعتْ لَم تَختَلِجْ، كأنَّها مُسمَّرةْ
مخلوقَةٌ ضعيفَةٌ مِن خُلُقٍ مُصَوَّرةْ، يا ما أقلَّ مُلكَها، وما أجَلَّ خَطَرَه
قِف سائِلِ النَّحلَ بِهِ بِأَيِّ عَقلٍ دَبَّره، يُجِبكَ بِالأَخلاقِ وهيَ كالعُقولِ جَوهرةْ
تُغني قُوى الأَخلاقِ ما تُغني القُوى المُفَكِّرَةْ، ويَرفَعُ اللهُ بِها مَن شاءَ حَتَّى الحَشَرةْ
أَلَيسَ في مَملَكَةِ النَّحلِ لِقَومٍ تَبصِرَةْ!، مُلكٌ بَناهُ أَهلُهُ بِهِمَّةٍ ومَجدَرَةْ

مقالات أخرى قد تهمك
شعر عن الاخلاص

شعر عن اختلاف وجهات النظر

شعر شعبي عن ابن الاخت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *