شعر شعبي ليبي عن فراق الاب
‫الرئيسية‬ قصائد وأشعار شعر شعبي ليبي عن فراق الاب

شعر شعبي ليبي عن فراق الاب

الأب هذا الدرع الحامي لأولاده، فهو عمود البيت وبدونه يتهدم كل شئ، فهو من يحمي أولاده بكل ما أوتي من قوة وفراقه شيئا لا يمكن تحمله.

ومن بين من تحدث عن فراق الأب هو الليبيين، ولمكانة الأب العالية تم كتابة العديد من الأشعار الشعبية الخاصة به، وخلال هذه المقالة سوف نجمع لكم أبرز شعر شعبي ليبي عن فراق الاب من قسم قصائد وأشعار.

شعر شعبي ليبي عن فراق الاب

  • ياعازتى فى غيبتك يا غالى

بعدالزهاء تما مكانك خالى

امغير اوراق

او ذكرى حزينه انتهت بأشواق

ياعـــــون من فقدت اولافا ضاق

او شاف العجب وما شكابا والى

تميت حاير فى بحـــــــر لفراق

ونا اللى عـــــوام قبل او تالــى

اليوم تما الحـــــــال مـا ينطاق

غارق او ميت من بعيد انشالى

اليوم مكانك

خالـــى خلا مايريد غير حنانك

عدن ايام الود وراح زمــــــانك

لا عاد تزهى ولا تروق احــوالى

لاقدرت نبعد ولا الخاطــــر هانك

ولا قدرت ننسى صورتك من بالى

ولا قدرت نمحــى نحذفه عنوانك

ولا قدرت نرحل نعلنا ترحالــي

 

  • طوى بعض نفسي إذ طواك الثّرى عني

 

وذا بعضها الثاني يفيض به جفني

أبي! خانني فيك الرّدى فتقوضت

 

مقاصير أحلامي كبيت من التّين

وكانت رياضي حاليات ضواحكا

 

فأقوت وعفّى زهرها الجزع المضني

وكانت دناني بالسرور مليئة

 

فطاحت يد عمياء بالخمر والدّنّ

فليس سوى طعم المنّية في فمي،

 

وليس سوى صوت النوادب في أذني

ولا حسن في ناظري وقلّما

 

فتحتهما من قبل إلاّ على حسن

وما صور الأشياء، بعدك غيرها

 

ولكنّما قد شوّهتها يد الحزن

على منكي تبر الضحى وعقيقه

 

وقلبي في نار، وعيناي في دجن

أبحث الأسى دمعي وأنهيته دمي

 

وكنت أعدّ الحزن ضربا من الجبن

فمستنكر كيف استحالت بشاشتي

 

كمستنكر في عاصف رعشة الغضن

يقول المعزّي ليس يحدي البكا الفتى

 

وقول المعزّي لا يفيد ولا يغني

شخصت بروحي حائرا متطلعا

 

إلى ما وراء البحر أأدنو وأستدني

كذات جناح أدرك السيل عشّها

 

فطارت على روع تحوم على الوكن

فواها لو اني في القوم عندما

 

نظلرت إلى العوّاد تسألهم عنّي

ويا ليتما الأرض انطوى لي بساطها

 

فكنت مع الباكين في ساعة الدفن

لعلّي أفي تلك الأبوّة حقّها

 

وإن كان لا يوفى بكيل ولا وزن

فأعظم مجدي كان أنك لي أب

 

وأكبر فخري كان قولك: ذا إبني!

أقول: لي اني… كي أبرّد لو عتي

 

فيزداد شجوي كلّما قلت : لو أني!

أحتّى وداع الأهل يحرمه الفتى؟

 

أيا دهر هذا منتهى الحيف والغبن!

أبي! وإذا ما قلتها فكأنني

 

أنادي وأدعو يا بلادي ويا ركني

لمن يلجأ المكروب بعدك في الحمى

 

فيرجع ريّان المنى ضاحك السنّ؟

خلعت الصبا في حومة المجد ناصعا

 

ونزّه فيك الشيب عن لوثة الأفن

فذهن كنجم الصّيف في أول الدجى

 

ورأى كحدّ السّيف أو ذلك الذهن

وكنت ترى الدنيا بغير بشاشة

 

كأرض بلا مناء وصوت بلا لحن

فما بك من ضرّ لنفسك وحدها

 

وضحكك والإيناس للبحار والخدن

جريء على الباغي، عيوف عن الخنا،

 

سريع إلى الداعي، كريم بلا منّ

وكنت إذا حدّثت حدّث شاعر

 

لبيب دقيق الفهم والذوق والفنّ

فما استشعر المصغي إليك ملالة

 

ولا قلت إلاّ قال من طرب: زدني‍

برغمك فارقت الربوع ىوإذا

 

على الرغم منّا سوف نلحق بالظعن

طريق مشى فيها الملايين قبلنا

 

من المليك السامي عبده إلى عبده الفنّ

نظنّ لنا الدنيا وما في رحابها

 

وليست لنا إلاّ كما البحر للسفن

تروح وتغدو حرّة في عبابه

 

كما يتهادى ساكن السجن في السجن

وزنت بسرّ الموت فلسفة الورى

 

فشالت وكانت جعجعات بلا طحن

فأصدق أهل الأرض معرفة به

 

كأكثرهم جهلا يرجم بالظّنّ

فذا مثل هذا حائر اللبّ عنده

 

وذاك كهذا ليس منه على أمن

فيا لك سفرا لم يزل جدّ غامض

 

على كثرة التفصيل في الشّرح والمتن

أيا رمز لبنان جلالا وهيبة

 

وحصن الوفاء المحصن في ذلك الحصن

ضريحك مهما يستسرّ وبلذة

 

أقمت بها تبني المحامد ما تبني

أحبّ من الأبراج طالت قبابها

 

وأجمل في عينيّ من أجمل المدن

علىذلك القبر السلام فذكره

 

أريج به نفسي عن العطر تستغني

خواطر عن فراق الأب

  • إنها الذكرى الاولى لرحيلك يا أبي يوم استقلال روحك عن جسدك، ما أصعب الحياة دون وجود أبي، فرّقتنا الأيام وجمعتنا الأحلام، يا ليت كل أيامي أحلام، أبي إني لا أرتاح حتى أبكي كل ليلة لفراقك إني أتذكرك، في كل وقت، ولحظة، وثانية، إني أراك في كل مكان وأتخيلك في الأحلام، وأحتاج لك في كل الأحيان، ذكرى تتجدد باستمرار، يا لها من ذكرى تقطع قلبي، وتفطره شوقاً لك، يا ما ضحكنا سوياً، يا ما ضممتني إلى صدرك الحنون، يا ما أتمنى لو عادت الذكريات، فقد صبرت دون جدوى فقد تكلم قلبي قبل لساني، وقد انجرح قلبي جرحاً لن يتداوى بفراقك أيها الغالي، فقد عجز اللسان أن يتكلم، وعجز القلم أن يكتب بشوقي لك، فقد اشتقت لك شوق الأم لابنها، وشوق المغترب لبلاده، وشوق العطشان للماء، فهل من كلام يعبر لك عن شوقي إليك، أبي قد تركتني وحيداً في الدنيا، وقد تركتني أحتاج لغيرك، وقد تركتني أبكي الليالي، وقد تركت قلبي يتقطع شوقاً للقياك، أبي إني أبكي بكاءً جنونياً لا يتصور، ولو كتبت عن مدى شوقي لك إلى نهاية الدهر لما انتهيت، ولو كتبت لانتهى الحبر، ولامتلأت الصحف، ولم أنتهي فأي كلمة تعبر عن شوقي لك.
  • مقالات اخرى قد تهمك :-

    شعر سوداني عن الاخوان

    شعر سوداني عن الاخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *