تجربتي مع الفيبروميالجيا

يعد مرض الفيبروميالجيا من الأمراض الغامضة التي تصيب النساء أكثر من الرجال، ويسبب آلام مفاجئة في جميع أنحاء الجسم، وهو ما يجعل الكثير من النساء يعانون من التعب العام وعدم القدرة على ممارسة حياتها اليومية، وتحت عنوان تجربتي مع الفيبروميالجيا، سنتعرف في هذا المقال على أسباب هذا المرض والأعراض التي تصاحبه؟.

تجربتي مع الفيبروميالجيا:

أحيانا تشتكي بعض النساء من التعب والإرهاق وآلام شديدة في جسدها، حتى يظن البعض أنها مدللة ولا ترغب في أداء الأعمال اليومية، ولكن في الحقيقة قد تعاني من مرض الفيبروميالجيا، الذي يجعل المصاب به أشبه ما يكون بالجثة الهامدة لشهور طويلة حتى العلاج.

وتبدأ أعراض الفيبروميالجيا أو ما يُعرف بـ”متلازمة الألم العضلي الليفي”، نتيجة الاكتئاب أو الزعل، ويشبه في أعراضه آلام الروماتيزم لذلك يصعب تشخيصه في البداية، وهو مرض يصيب النساء أكثر من الرجال.

ويصاحب مرض الفيبروميالجيا آلامًا في جميع أنحاء الجسم، والشعور بالإرهاق والتعب دون بذل أي مجهود، ويمكن التعرف أكثر على هذا المرض من خلال تجارب بعض الأشخاص الذين عانوا منه، ونستعرض بعض هذه التجارب خلال السطور التالية:

تقول إحدى الفتيات إنها أصيبت بمرض الفيبروميالجيا بسبب حالة نفسية سيئة تعرضت لها نتيجة مشاكل عائلية، فقد بدأت الأعراض تظهر عليها شيئًا فشيئًا، وأصيبت بنوبات من الألم في جميع أنحاء الجسم.

وتضيف أن هذه الأوجاع التي كانت تظهر وتختفي تزايدت بمرور الوقت وتطورت الأعراض، وأصبحت لا تقوى على فعل شيء في المنزل، وتشعر دائما بالإرهاق وآلام في الظهر والعين وجميع أنحاء الجسم حتى لم تعد قادرة على المشي.

ومع تطور الأعراض والذي امتد إلى التأثير على عضلات القلب اضطرت الفتاة للذهاب إلى الطبيب، ولم يكن يعرف السبب وراء هذه الآلام المتنقلة حتى أنها أجرت أشعة وتحاليل وسونار ولم يظهر شيء، غير أن الطبيب أخبرها أن هذه الأعراض تتشابه مع أمراض روماتيزمية ومناعية مذل الذئبة الحمراء، ونقص فيتامين د.

وأضافت “بعد تجارب عديدة من الذهاب للأطباء وقراءة الدراسات الأجنبية، تبين أن حالتي ناتجة عن مرض الفيبروميالجيا، وأن ذلك يرجع إلى حالته النفسية”، منوهة إلى أن هذا المرض ليس له علاج لأنه يعتمد على الحالة النفسية.

وتروي فتاة أخرى أنها عانت من مرض ألم العضلات الليفي لمدة 7 سنوات، والذي كان ناتجًا عن تعرض لأزمة نفسية بسبب تجربة عاطفية فاشلة، غير أنها شفيت من هذا المرض بعد تلقيها لجلسات علاجية طويلة.

وب1لك نكون قد عرضنا جزء من التجارب التى عرضتها بعض السيدات فى عدد من المنتديات النسائية تحت عنوان تجربتي مع الفيبروميالجيا وسنتعرف الان على اهم اعراض المرض واسبابه وغيرها من المقالات الاخرى .

اقرأ أيضًا : تجربتي مع التهاب الأعصاب الطرفية

تجربتي مع ألم العضلات

في البداية يجب العلم أن ألم العضلات أو التجارب التي تتحدث عنها والتجارب بشكل عام لا يمكن الاعتماد على نتيجتها بنسبة 100% لأن التجارب من الطبيعي أن تختلف من شخص إلى آخر.

تحكي صاحبت التجربة التي نشرت في أكثر من موقع كما تناقلتها العديد من المصادر أنهت كانت إنسانة طبيعية تماما تبدأ يومها بالنشاط لأنها من الشخصيات النشيطة ولا تحب الكسل أبدا.

حتى أنها تتحدث عن الروتين الخاص بها وتقول أنها تستيقظ مبكرا من دون ملل أو كلل ويبدأ باليوم الخاص بها حتى أيضا لا تنسى ممارسة التمارين الرياضية.

كأن كل شيء على ما يرام حتى اقتراب موعد الولادة الخاص بها، حيث مرت الولادة بسلام بدون أي مشاكل، ولكن بعد الرضاعة وبعدها الكثير من الفترات التي مرت عليها بدأت تلاحظ العديد من الآلام المتفرقة في الجسم.

حيث كانت صاحبة هذه التجربة تشعر بالاستغراب الشديد لأنها لم تكن معتادة على ذلك لأن الأعراض لم تنتهي حتى أنها بمجرد القيام بأي مجهود كانت تلاحظ الألم في كل جزء.

على الجانب الآخر ظهرت المزيد من الأعراض الأخرى المزعجة، حيث تقول أنها لاحظت أن النوم الخاص بها لم يعد مستقرا بالإضافة إلى أنها تستيقظ طوال الليل أكثر من مرة بالإضافة إلى بعض التغيرات في المزاج وغيرها من التغيرات العصبية.

وبعد أن صبرت لفترة كافية  وجدت أن المشكلة يجب أن يكون لها استشارات طبية لإيجاد الحل المناسب، وبالتالي قررت الحديث مع زوجها في هذا الأمر وقرروا الذهاب للطبيب حتى يعالج المشكلة.

وفي النهاية استقر القرار على التواصل مع دكتور متخصص في الطب الطبيعي بسبب فائدته الكبيرة لعلاج مشاكل ألم العضلات المختلفة بسبب الطرق الطبيعية التي تفيد العظم.

اقرأ أيضًا : كيفية التخلص من التشنج العضلي

أعراض مرض الفيبروميالجيا:

يصاحب مرض الفيبروميالجيا أو متلازمة الألم العضلي الليفي، العديد من الأعراض التي تزداد في خطورتها وحدتها مع كبار السن، ومن هذه الأعراض ما يلي :

  • آلام عامة ومتفرقة بالجسم عند الاستيقاظ من النوم.
  • اضطرابات النوم والأرق والكوابيس.
  • ألم شديد في أجزاء متفرقة من الجسم أو جميع أنحاء الجسم يشمل :”أعلى الكتفين، فوق الخصر، خلف الرقبة، فوق الصدر، أمام العنق، جانبي الخصر”.
  • تنميل في أطراف الجسد.
  • الشعور بالدوار والدوخة وفقدان القدرة على التركيز.
  • النسيان وضعف الذاكرة.
  • الصداع المستمر.
  • الإرهاق أو التعب الشديد دون بذل أي جهد.
  • اضطرابات المزاج والعصبية الزائدة والاكتئاب والرغبة في العزلة.
  • انتفاخ البطن واضطرابات أثناء الدورة الشهرية.

تجربتي مع الفيبروميالجيا

أسباب الإصابة بمتلازمة الفيبروميالجيا:

وعادة يتعرض الإنسان للإصابة بمتلازمة الألم العضلي الليفي نتيجة أسباب عديدة، أبرزها ما يلي:

  • التعرض للصدمات النفسية مثل فقدان شخص عزيز أو أزمة عاطفية.
  • نتيجة بعض الإجراءات الجراحية، مثل الولادة أو غيرها من العمليات.
  • نتيجة الإصابة بالأمراض المعدية مثل الأنفلونزا.
  • عوامل وراثية.

قد يهمك أيضًا: مرهم موف لآلام العظام والمفاصل والعضلات

حالات شفيت من الفيبروميالجيا

في الحقيقة يوجد عدد كبير من الحالات التي شفيت من هذا المرض بعد المتابعة الطبية وبعد اختيار المتخصصين المناسبين والاهتمام بعناية الجسم للوصول لنتيجة.

حيث ذكر في إحدى التجارب أن شخص اسمه سمير المصري تحدث عن شفائه من هذا المرض وهو بعد أن وصل إلى عمره 43 سنة حيث كان الشفاء بإذن الله على يد طبيب شهير يقوم باستعمال تقنيات النيورال تيرابي.

حيث أن الطريق الذي يلجأ الطبيب لاستعمالها هي استخدام التقنية التي سبق ذكرها من خلال محاولة اكتشاف الخلل الموجود في جسم ومن ثم اختيار طريقة العلاج المناسبة بعد معرفة الخلل.

نقاط الألم في الفيبروميالجيا

يمكن اعتبار نقاط الألم بأنها من العلامات الأساسية التي تظهر والتي يمكن ملاحظتها بشكل عام. لكن عند الحديث عن نقاط معينة فإن ذلك يصعب تحديده لأن البعض قد يختلفون في هذا الأمر.

وعند الحديث عن العلامات الأساسية للأماكن التي تصاب بالألم، فيمكن اعتبار المرفقين والركبتين والكتفين والظهر والرأس والوركين وجانبي عظمة الظهر من الأماكن الملحوظة.

ولا ننسى أن هناك بعض الأماكن الإضافية التي يركز عليها الألم، بما في ذلك الرقبة والكتفين والأرداف، وأيضا الذراعين وأعلى والظهر والصدر وبعض النقاط الأخرى في مختلف مناطق الجسم.

قد يهمك أيضًا المزيد من المقالات الموجودة على موقع الجواب 24أسباب ألام المفاصل المفاجئ

أضف تعليق

Don`t copy text!