اماكن سياحية في تركيا للعائلات

تتمتع دولة تركيا بتاريخها العريق الذي يعود إلى العصر الحجري مرورًا بالإمبراطورية البيزنطية والرومانية واليونانية وحتى الفتح العثماني لأراضيها، كما هناك اماكن سياحية في تركيا للعائلات والأطفال وكذلك أماكن تناسب العرائس لقضاء شهر العسل بها.

وتَطل تركيا على 4 سواحل رئيسية وهم : البحر المتوسط والبحر الأسود وبحر مرمرة وبحر إيجه، ما يمنحها إطلالة طبيعية ساحرة على مدار العام، ساهمت تلك الإطلالة في ثراء الناحية السياحية ورواجها طوال أيام السنة، وتحديدًا مدينة إسطنبول.

وتمتاز السياحة في تركيا بالتنوع والتعدد، حيث تكثر معالمها السياحية التي تتناسب مع مختلف الأذواق، فهناك العديد من المعالم التاريخية والدينية والعلاجية بخلاف المناظر الطبيعية المبهرة التي تمتاز بها المدن التركية كافة.

وعند أخذ جولة في مدن تركيا عمومًا، ستجد تأثر كل شبر بها بالحضارات التي عاشت على تلك الأرض في الماضي، فـ سوف تشاهد الكنائس البيزنطية والعديد من القلاع الرومانية والمباني التي تم تشييدها من جانب اليونانيين، بالإضافة إلى المساجد التي تم بنائها بعد الفتح العثماني في تناغم عجيب ومثير مليء بالمتعة والتشويق.

اماكن سياحية في تركيا للعائلات

نضع بين أيديكم مجموعة اماكن سياحية في تركيا للعائلات ، تلك الأماكن تستحق المشاهدة والزيارة عن قرب لإمتاع العين بمناظر غاية الروعة والجمال، ومنها :

المسجد الأزرق

يعتبر المسجد الأزرق أو مسجد السلطان أحمد، واحدًا من أهم المساجد في تركيا على الإطلاق، ويقع في مدينة إسطنبول ويطل على ساحل البسفور ما يزيده جمالًا على جماله المبهرة.

ويعود تاريخ المسجد الأزرق إلى القرن الـ 16 فترة الخلافة العثمانية، ويتميز باحتوائه على مساحات خضراء شاسعة وشرفاته المطلة على منطقة القرن الذهبي أحد أهم المعالم المائية في مدينة إسطنبول، وهي المنطقة المؤدية إلى مضيق البسفور.

مضيق البسفور

ينبغي عليك زيارة المنطقة التي يظهر خلالها مضيق البسفور بشكل جلئّ، وتحديدًا عند تواجدك في مدينة إسطنبول، فهو من أبرز المعالم السياحية في المدينة جذبًا للسياح من حول العالم، وتأتي شهرته بإعتباره أهم مجرى مائي وملاحي في مدينة إسطنبول.

بالإضافة إلى ذلك، فإن مضيق البسفور يقسم مدينة إسطنبول إلى شقين، أحدهم إسطنبول الآسيوية التي تقع في قارة آسيا، والأخر إسطنبول الأوروبية التي تقع في قارة أوروبا.

برج الفتاة

يعتبر من الأبراج الشاهقة الموجودة في جزيرة صغيرة عند المدخل الجنوبي للبسفور وتحديدًا عند ساحل اسكودار، وتم بنائه في البداية على يد البيزنطيين في مدينة إسطنبول، إلا أنه تعرض للدمار بسبب زلزال شديد، وتم ترميمه فيما بعد وأعيد بنائه على يد السلاطيين العثمانيين بعد الفتح العثماني لهذه المدينة، وأطلق عليه برج الفتاة أو برج العذراء.

متحف آيا صوفيا

يعتبر من المتاحف القديمة للغاية الموجودة على أرض مدينة إسطنبول، حيث كان في البداية كاتدرائية عريقة قام بتشييدها الإمبراطور اليوناني قسطنطين الأكبر، وفيما بعد تحولت إلى جامع بعد الفتح العثماني للمدينة، حتى بات متحف عريق مازال إلى الآن يحمل بداخله بعض المقتنيات التي كانت موجودة به عندما كان كاتدرائية للآرثوذوكس.

أسوار القسطنطينية

وهي عبارة عن مجموعة كبيرة من الأسوار التي تم بنائها في عهد الرومان باستخدام الحجارة الضخمة لتلتف حول إسطنبول القديمة التي كانت تعرف في ذلك الوقت بـ”القسطنطينية”.

وكان يُطلق على تلك الأسوار “الدرع” وتتجسد وظيفتها الأساسية في حماية المدينة برًا وبحرًا من هجمات الدول الأعداء، والآن باتت من معال تركيا الأثرية وتستقبل هذه الأسوار أعداد كبيرة من السياح القادمين من مختلف دول العالم لمشاهدتها.

أضف تعليق