هل من الضروري نزول دم عند انغراس البويضه

تهتم المرأة الحامل بالبحث عن الكثير من التفاصيل الخاصة بفترة الحمل، حيث تقوم بالبحث عن بعض العلامات والأعراض التي تتعرض لها مثل نزول دم عند انغراس البويضه في الرحم.

ومن المعروف أن حدوث انغراس للبويضة في الرحم يؤدي إلى ظهور علامات وأعراض الحمل، بداية من آلام البطن والظهر أو الشعور ببعض الآلام في المبيض، ويحدث عادة ما يُعرف بـ”نزيف بدء الحمل” أو “دم التعشيش”.

ويحدث انغراس البويضة في الرحم بعد تخصيبها بواسطة الحيوان المنوي في قناة فالوب، ثم تنتقل البويضة المخصبة إلى الرحم وتستقر فيه عن طريق الانغراس في بطانة الرحم، ويتسبب هذا الانغراس في حدوث النزيف الذي يُنبه المرأة الحامل بحدوث الحمل.

هل من الضروري نزول دم عند انغراس البويضه ؟

أشارت الأطباء إلى أن نزيف بدء الحمل أو دم التعشيش الذي تتعرض له المرأة الحامل، عادة ما يحدث في الأسابيع الأولى من الحمل خاصة لأن الرحم يكون مملوء بالشعيرات الدموية ما يؤدي إلى حدوث النزيف بسهولة شديدة.

كما أن عند التصال البويضة في جدار الرحم الداخلي، يؤدي إلى حدوث تكسر في الشرايين الصغيرة والأوردة الموجودة في بطانة الرحم، ما يؤدي إلى حدوث النزيف.

ويكون الجنين مرتبط بأنسجة بطانة الرحم ما يؤدي إلى حدوث تكسر في الشعيرات الدموية السطحية لبطانة الرحم بهدف تكوين خلايا جديدة داخله تساعد في إطعام الجنين من خلال المشيمة.

بينما أكدت الدراسات أن 3 من كل 10 نساء يشعرن بنزول الدم أو حدوث نزيف عند انغراس البويضة في الرحم، فهناك حالات عديدة يمكن أن يحدث الانغراس بدون نزول الدم. فـ ليس من الضروري أن يحدث النزيف أو نزول الدم لدى كل النساء.

كما أن الطريقة الوحيدة التي تؤكد وجود حمل من عدمه هو إجراء اختبارات الحمل سواءًا اختبار الدم أو البول للتأكد وبعد شهرين يتم إجراء السونار أو الأشعة الموجات فوق الصوتية.

قد يهمك أيضًا : كيف يكون دم التعشيش ومتى ينزل

حامل ولم ينزل دم الانغراس

في الحقيقة، وكما ذكرنا لكم في هذا المقال إن المعلومات الموجودة التي تؤكد أن دم الانغراس علامة مؤكدة بنسبة 100% على حدوث الحمل ليس حقيقيا طبعا.

حيث يوجد بعض النساء الذين قد لا يشعرون بذلك من الأساس، ويمكن أن يظنون أن ذلك متشابه مع دم الدورة، ويمكن أن تكون الكمية قليلة حتى لا يمكن ملاحظتها وعوامل كثيرة أخرى.

بالإضافة أيضا إلى أن نسب التعرض لأعراض الحمل المختلفة تختلف من امرأة إلى أخرى كما يؤكد الأطباء، وبالتالي فإنهم دائما ما يعتمدون على التحاليل وعلى ظهور مجموعة من الأعراض المعينة التي تؤكد بنسبة أكبر على حدوث الحمل.

بالتالي، دائما يجب الأخذ بالاعتبار أن يتم الاعتماد على باقي الأعراض الأخرى مثل الغثيان والتقيؤ والصداع، والإمساك، وتغيرات في الهرمونات وانقطاع الدورة الشهرية وباقي أعراض الحمل المتعارف عليها.

متى يحدث انغراس البويضة في الرحم ؟

عادة ما يحدث انغراس البويضة في الرحم أو في جدار الرحم ما بين اليوم السابع والثامن للتطور الجنيني، وتحديدًا بعد عملية اخصاب البويضة من جانب الحيوان المنوي في قناة فالوب.

اقرأ المزيج الان عبر قسم اعراض وامراض : هل من الضروري نزول دم عند انغراس البويضه

ما الفرق بين نزيف الدورة الشهرية ونزيف انغراس البويضة في الرحم ؟

تتشابه الأعراض الخاصة بنزيف الدورة الشهرية ونزيف انغراس البويضة في الرحم، مع اختلاف بعضها للتفريق فيما بينهم، ومنها:

  • في حالة حدوث نزيف انغراس البويضة في الرحم عادة ما يكون لون الدم فاتح وله رائحة كريهة.
  • إذا كان النزيف يعود للدورة الشهرية فيكون الدم غامق قليلًا أو يظهر على شكل كتل دم، وله رائحة كريهة أيضًا.
  • تشعر المرأة الحامل بتقلصات وآلام في البطن والرحم ضمن الأعراض الخاصة بالدورة الشهرية وكذلك نزيف الحمل.
  • يمكن التفريق بين نزيف انغراس البويضة ونزيف الحيض بإجراء اختبار الحمل سواءًا بالبول أو الدم للتأكد.

قد يهمك أيضًا : جرثومة الحمل في الشهر الثالث

أضف تعليق

Don`t copy text!