علاج الصداع للحامل في الشهر الثالث
‫الرئيسية‬ أعراض وأمراض علاج الصداع للحامل في الشهر الثالث

علاج الصداع للحامل في الشهر الثالث

تهتم الأمهات الحديثة بالبحث بصفة دورية على العديد من المعلومات الطبية خلال فترة الحمل، ومن بينها : طرق علاج الصداع للحامل في الشهر الثالث ، وهي من الأمور المؤرقة للغاية للمرأة الحامل وتحديدًا عند الحمل لأول مرة.

ويعتبر الصداع خلال أشهر الحمل الأولى من الأمور الطبيعية للغاية التي تمر بها المرأة الحامل، حيث تصاب أغلبية النساء بالصداع التوتري خلال الثلث الأول من الحمل، ويختفي تدريجيًا بعد نهاية الشهر الثالث نظرًا لاستقرار الهرمونات في جسم المرأة الحامل.

ويعد السبب الرئيسي لإصابة السيدات الحوامل بالصداع خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل؛ هو حدوث تغيرات شديدة في مستوى الهرمونات الموجودة في جسم المرأة الحامل، مع زيادة حجم الدم، بجانب شعورها الدائم بالتوتر والإجهاد وكذلك إذا كانت الأم الحامل من مدمني المشروبات التي تحتوي على الكافييين، فعادة ما تتوقف عن تناولها خلال الحمل ما ينتج عنه الإصابة بالصداع الشديد.

ما هي أسباب الإصابة بالصداع في الثلث الأول من الحمل ؟

تتنوع الأسباب المؤدية للإصابة بالصداع خلال أشهر الحمل الأولى، ومنها :

  • تعاني المرأة الحامل من الصداع عند الإصابة بالتعب الشديد الناتج عن الإجهاد البدني المفرط أو بسبب التوتر الشديد.
  • قد ينتج الصداع بسبب عدم تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل: الشاي والقهوة والنسكافية بشكل مفاجئ، فيما يُعرف بـ”انسحاب الكافيين”.
  • يحدث الصداع في كثير من الأحيان بسبب الجوع أو المعاناة من انخفاض شديد في مستوى السكر في الدم.
  • إذا كانت المرأة الحامل تعاني من التهاب الجيوب الأنفية، ما ينتج عنه احتقان الأنف والسيلان الشديد ويرافقه أيضًا صداع قوي.
  • إذا كانت المرأة الحامل تعاني من قلة النوم الشديدة، عادة ما تصاب بالصداع الشديد.
  • كثرة التفكير والقلق والتوتر عادة ما ينتج عنها صداع شديد للغاية.

ما هو علاج الصداع للحامل في الشهر الثالث ؟

إليكِ نصائح يمكن إتباعها للحد من الصداع الذي تشعر به المرأة الحامل أثناء الحمل، ومنها :

– ينبعي على المرأة الحامل إتخاذ كافة التدابير لتخفيف حدة التوتر والإجهاد البدني من خلال تقليل المجهود اليومي المبذول بقدر الإمكان وتحديدًا خلال الأشهر الأولى من الحمل.

– يمكن استخدام الكمادات الباردة ووضعها على مؤخرة الرأس لتقليل حدة الصداع التوتري الذي يصيب أغلب السيدات الحوامل.

– يمكن وضع كمادات دافئة قليلًا على العينين وحول الأنف من أجل تقليل الصداع الناتج عن التهاب الجيوب الأنفية.

– يجب على المرأة الحامل تناول عدد أكبر من الوجبات على مدار اليوم بدلًا من 3 وجبات تحتوي على كميات كبيرة من الطعام، وذلك للحفاظ على نسبة الجلوكوز في الدم لمنع حدوث أي انخفاض في مستوياته ما قد يؤدي للإصابة بالصداع الشديد.

– الحرص على الاعتماد على نظام غذائي صحي سليم يحتوي على العناصر والأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن الهامة والألياف.

– الابتعاد بقدر الإمكان عن التدخين أو التواجد في بيئة مليئة بالمدخنين، حيث يتسبب التدخين في الإصابة بالصداع الشديد.

– ينبغي الابتعاد تمامًا عن تناول الشيكولاته بكميات كبيرة أو الفول السوداني والأجبان القديمة أو اللحوم المعاجة خلال فترة الحمل الأولى لأنها من محفزات الصداع.

مقالات أخرى قد تهمك:-
علامات تدل على ان الجنين بخير في الشهر الثاني

علاج الم المعدة للحامل في الشهر الثاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *