اسباب زيادة الافرازات المهبلية اثناء الحمل

عندما يحدث الحمل العديد من التغيرات في جسم المرأة، وواحدة من هذه التغيرات هي الإفرازات المهبلية، ومنها ما هو طبيعي وما هو غير طبيعي، لذلك سنتعرف في هذا المقال على اسباب زيادة الافرازات المهبلية اثناء الحمل، ومتى يجب عليك الذهاب إلى الطبيب.

اسباب زيادة الافرازات المهبلية اثناء الحمل :

التغيرات التي تحدث للمرأة أثناء الحمل هي تغيرات طبيعية نتيجة اختلاف نسب الهرمونات في الجسم، ولكن من المهم أن تعلم المرأة الحامل ما هي التغيرات الطبيعية والتغيرات غير الطبيعية التي تحدث لها أثناء الحمل.

ففي الوضع الطبيعي تكون الإفرازات المهبلية رقيقة شفافة ذات لون أبيض حليبي، وليس لها رائحة كريهة، وهذه الإفرازات تظهر عادة في بدايات الحمل، ويمكن أن تكون علامة على حدوث الحمل، وتزداد كمية الإفرازات مع التقدم في الحمل.

وهناك عدة أسباب طبيعية تؤدي إلى الإفرازات المهبلية خلال فترة الحمل، ومنها ما يلي:

  • التغيرات الهرمونية:

تلعب التغيرات الهرمونية دورًا في كمية الإفرازات المهبلية خلال فترة الحمل، والتي تصبح أكثر كثافة وكمية قبل موعد الحيض المعتاد، كما أن عنق الرحم وجدران المهبل يصبح أكثر ليونة مما يؤدي إلى زيادة الإفرازات المهبلية لحماية الرحم ومنع وصول الجراثيم من المهبل إلى الرحم.

  • الضغط على عنق الرحم:

مع تقدم الحمل وخاصة في المراحل الأخيرة يزداد ضغط الجنين على عنق الرحم، وبالتالي تزداد معه الإفرازات المهبلية.

 اسباب زيادة الافرازات المهبلية اثناء الحمل

متى تكون الإفرازات المهبلية طبيعية أثناء الحمل ؟:

كما أشارنا سابقًا فإن زيادة الإفرازات المهبلية هي تغيرات طبيعية تحدث للمرأة الحامل، ولكن ذلك يتوقف على شكل الإفرازات، ويمكنك التفرقة بين الإفرازات الطبيعية وغير الطبيعية من خلال متابعة السطور التالية:

الإفرازات الطبيعية:

يبدو شكل الإفرازات المهبلية الطبيعية خلال فترة الحمل كالتالي:

  • بيضاء كالحليب.
  • لها ملمس رقيق.
  • تكاد تكون منعدمة الرائحة أو ذات رائحة خفيفة وليست مزعجة أو كريهة.

وفي هذه الحالة تعد إفرازات طبيعية لا داعي للقلق بشأنها، ويمكنك استخدام فوطة صحية مخصصة لتنظيف المهبل من هذه الإفرازات، كذلك استخدام الدش المهبلي للحفاظ على نظافة المهبل وعدم انتقال البكتيريا إلى داخل المهبل.

اقرأ أيضًا عبر قسم أعراض وأمراض : الفرق بين الصداع العادي وصداع الحمل

الإفرازات غير الطبيعية:

أما الإفرازات غير الطبيعية فتبدو كالتالي:

  • صفراء أو خضراء أو رومادية اللون وهناك إفرازات تميل إلى الأسود.
  • لها رائحة قوية كريهة.
  • ذات قوام سميك أو تبدو متكتلة.
  • يصاحب الإفرازات حكة واحمرار وألم عند التبول وأثناء العلاقة الزوجية.
  • نزول بقع دم مع الإفرازات.

وفي حالة الإفرازات غير الطبيعية عليك استشارة الطبيب، لأنه قد يكون سببها بعض الأمراض المنقولة جنسيًا، أو الإصابة بعدوى مهبلية مثل التهاب المهبل البكتيري، أو عدوى الخميرة المهبلية، أو مرض القلاع الذي يؤدي إلى إفرازات بيضاء ذات قوام يشبه الجبن القريش ويصاحبه تهيج حول المهبل وحكة قوية.

ولتخفيف من الأعرض المصاحبة للإفرازات المهبلية عليك تجنب استخدام مستحضرات الاستحمام والصابون المعطر، وكذلك يجب ارتداء ملابس داخلية قطنية فضفاضة وتجنب الملابس الضيقة.

متى يجب استشارة الطبيب ؟:

في حالة رؤية الإفرازات المهبلية ذات لون وردي أو أحمر، ويصاحبها نزول بقع دم، فهذا يُحتمل أن يكون أمر طبيعي في الأشهر الأولى للحمل، ولكن يكمن الخطر في أنه إذا كان نزول الدم قويًا كقوة الدم أثناء الدورة الشهرية، فهنا يجب استشارة الطبيب في الحال، لأنها قد تكون مؤشر على وجود مشكلة كالإجهاض، أو الحمل خارج الرحم.

وإذا كانت الإفرازات المهبلية خضراء أو صفراء فهي أيضًا تعني أنها إفرازات غير صحية، ومؤشر على انتقال عدوى عن طريق الاتصال الجنسي، وتكمن الخطورة في أن الأمراض المنقولة جنسيًا يمكن أن تسبب مضاعفات خلال فترة الحمل.

وعلى كل حال يجب استشارة الطبيب عند رؤية إفرازات ذات لون بني أو أخضر أو أصفر قاتم، أو نزول دم مع الإفرازات، وإذا صاحب الإفرازات آلام وتشنجات، وحكة وتهيج واحمرار لمدة أكثر من يوم.

قد يهمك أيضًا :

أسباب ألم الثدي في بداية الحمل

متى يبدأ مفعول حبوب منع الحمل ميكروديول

أضف تعليق