أعراض التهاب الكبد الوبائي
‫الرئيسية‬ أعراض وأمراض أعراض التهاب الكبد الوبائي

أعراض التهاب الكبد الوبائي

تعرف على أعراض التهاب الكبد الوبائي ، يعد الالتهاب الكبدي من ضمن العدوى الخطيرة التي يمكن أن يتعرض إليها الإنسان في أي مرحلة عمرية يمر بها وخاصة فترة الشباب، ويسببها فيروس الالتهاب الكبدي بي (HBV)، وينبغي عدم الاهمال في الحالة حتى لا يتطور الأمر وتدهور الحالة ويصاب المريض بعدوى مزمنة وفي الغالب يظل المريض مصاب بالمرض لاكثر من ستة أشهر.

ويعتبر التهاب الكبد الوبائي من الأمراض التي مضاعفاتها تعتبر من اكثر الأمراض الخطيرة على صحة الإنسان، حيث يؤدي الإصابة بالالتهاب الكبدي بي المزمن إلى زيادة فرص حدوث تطور المرض إلى أن يحدث فشل الكبد أو سرطان الكبد أو تليف الكبد وهو عبارة عن حالة مرضية ينتج عنها ظهور ندبات في الكبد بشكل دائم.

وقد أثبتت العديد من الدراسات الطبية الحديثة أن معظم البالغين الذين أصيبوا بالالتهاب الكبدي تعافوا تمامًا من الإصابة بالمرض، حتى وإن كان هناك مجموعة من العلامات والأعراض شديدة تظهر على جسم الإنسان، وأضحت الدراسات أن الرضع والأطفال هم أكثر الناس تعرضا لخطر الإصابة بعدوى الالتهاب الكبدي بي المزمن الذي يعتبر من الأمراض (طويلة المدى).

وهناك تطعيمات تعطى للأطفال تعمل على منع الإصابة بالالتهاب الكبدي بي، ولكن لم يتم اكتشاف علاج فعال في حالة الإصابة به، وفي حالة الإصابة بالعدوى ينبغي أن يتخذ المريض كافة الاجراءات الواقية اللازمة لمنع اتخاذ احتياطات معينة من انتقال الالتهاب الكبدي بي إلى الآخرين.

أعراض التهاب الكبد الوبائي:-

– الشعور بوجود ألم شديد في البطن
– عندما يصبح البول لونه داكنا
– الإصابة بالحمى
– الشعور بوجود ألم في المفصل
– فقدان الشهية
– الغثيان والقيء
– ضعف الجسم والشعور بالإعياء
– تصبح البشرة لونها اصفر
– تصبح العين لونها ابيض

أسباب الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي:-

يمكن أن يصاب الإنسان بمرض الالتهاب الكبدي الوبائي نتيجة حدوث العدوى بفيروس الالتهاب الكبدي بي (HBV). وينتقل هذا الفيروس من شخص إلى آخر من خلال عدة طرق، فيمكن أن ينتقل عن طريق الدم أو السائل المنوي أو من خلال سوائل أخرى موجودة في الجسم، وقد أكد العديد من الأطباء أن التهاب الكبد الوبائي لا يمكن أن ينتشر عن طريق العطس أو السعال، فإليكم أسباب الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي:-

الممارسة الجنسية مع شخص مصاب:-
قد يصاب الإنسان بالتهاب الكبد الوبائي في حالة ممارسة العلاقة الجنسية مع شخص مصاب دون إتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة، ففي تلك الحالة يمكن أن ينتقل الفيروس إلى الإنسان السليم إذا دخل دم الشخص أو اللعاب أو السائل المنوي أو الإفرازات المهبلية إلى جسمه من الشخص المصاب.

تبادل استخدام الإبر والحقن:-
يمكن أن ينتشر فيروس الالتهاب الكبدي بي بسهولة بين الأشخاص من المصابين إلى الأصحاء من خلال الإبر والحقن الملوثة بالدم المصاب بالمرض، فتبادل ومشاركة أدوات العقاقير الوريدية تزيد من فرص الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي من الشخص المريض إلى السليم.

الوخز بالإبر على في إتجاه عرضي:-
فلذلك ينبغي أن يأخذ الطبيب كل احتياطاته اللازمة لكي يعطي المريض الحقنة في إتجاه صحيح.

من الأم إلى الطفل من خلال الولادة والرضاعة الطبيعية:-
تزداد فرص الإصابة بانتقال عدوى التهاب الكبد الوبائي من الأم إلى الأولاد من خلال الدم عند الولادة، أو في حالة الرضاعة الطبيعية من خلال لبن الأم، فلذلك ينبغي أن تخبر الأم الطبيب المتابع لحالتها أنها مريضة التهاب كبد وبائي حتى يتم إتخاذ كل الاجراءات الوقائية اللازمة حتى لا يتم نقل العدوى إلى الأولاد.

مقالات أخرى قد تهمك:-
أعراض الاكتئاب الدراسي

علامات الشفاء من التهاب الكبد الوبائي أ

اعراض فيروس سى عند الشباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *