أحاديث نبوية عن تبادل الهدايا
‫الرئيسية‬ أدعية وأذكار أحاديث نبوية عن تبادل الهدايا

أحاديث نبوية عن تبادل الهدايا

جمعنا لكم أحاديث نبوية عن تبادل الهدايا ، أمرنا الله – سبحانه وتعالى – بجبر خواطر الأخرين سواء كبار أو صغار، ولجبر الخواطر أشكال عديدة منها تبادل الهدايا، فتبادل الهدايا يعمل على نشر المحبة والمودة بين الناس، حيث تعتبر الهدايا نوع من أنواع العطف لكسب الأخرين، وهناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على تبادل الهدايا بين الناس فيما بعضها البعض، فإليكم عدد منها:-

أحاديث نبوية عن تبادل الهدايا:-

في الصحيحين عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- إِذَا أُتِىَ بِطَعَامٍ سَأَلَ عَنْهُ: أَهَدِيَّةٌ أَمْ صَدَقَةٌ؟ فَإِنْ قِيلَ: صَدَقَةٌ. قَالَ: لأَصْحَابِهِ كُلُوا. وَلَمْ يَأْكُلْ، وَإِنْ قِيلَ: هَدِيَّةٌ. ضَرَبَ بِيَدِهِ -صلى الله عليه وسلم- فَأَكَلَ مَعَهُمْ». قال الحافظ ابن حجر: “والأحاديث في ذلك شهيرة”.

ووعى الصحابة الكرام هديه -صلى الله عليه وسلم- الرفيع في الهدية، فطبقوه وحثوا عليه: فكان عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- تذبح له شاة فيسأل غلامه: “أهديت لجارنا اليهودي؟؛ فإني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «مَا زَالَ جِبْرِيلُ يُوصِينِي بِالْجَارِ حَتَّى ظَنَنْتُ أَنَّهُ سَيُوَرِّثُه» [متفق عليه]”.

قال ابن حبان -رحمه الله تعالى-: “فالواجب على المرء إذا أهديت إليه هدية أن يقبلها ولا يردها، ثم يثيب عليها إذا قدر، ويشكر عنها، وإني لأستحب بعث الهدايا إلى الإخوان بينهم؛ إذ الهدية تورث المحبة، وتذهب الضغينة”.

عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: “كَانَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ يَقْبَلُ الْهَدِيَّةَ، ويُثِيبُ عَلَيْهَا”. رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ.

وعَنْ جَابِرٍ  قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: الْعُمْرَى لِمَنْ وُهِبَتْ لَهُ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

وَلِمُسْلِمٍ: أَمْسِكُوا عَلَيْكُمْ أَمْوَالَكُمْ، ولَا تُفْسِدُوهَا، فَإِنَّهُ مَنْ أَعْمَرَ عُمْرَى فَهِيَ لِلَّذِي أُعْمِرَهَا، حَيًّا، ومَيِّتًا، ولِعَقِبِهِ.

وَفِي لَفْظٍ: إِنَّمَا الْعُمْرَى الَّتِي أَجَازَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ أَنْ يَقُولَ: هِيَ لَكَ ولِعَقِبِكَ، فَأَمَّا إِذَا قَالَ: هِيَ لَكَ مَا عِشْتَ، فَإِنَّهَا تَرْجِعُ إِلَى صَاحِبِهَا.

وَلِأَبِي دَاوُدَ، والنَّسَائِيِّ: لَا تُرْقِبُوا، ولَا تُعْمِرُوا، فَمَنْ أُرْقِبَ شَيْئًا أو أُعْمِرَ شَيْئًا فَهُوَ لِوَرَثَتِهِ.

قال البخاري -رحمه الله- في (الأدب المفرد): “باب قبول الهدية” وروى فيه عن ثابت قال: كان أنس يقول: “يا بني تبادلوا بينكم؛ فإنه أود لما بينكم” [قال الألباني: صحيح الإسناد].

وقال القاضي أبو بكر بن العربي: “قبول الهدية سنة مستحبة تصل المودة وتوجب الألفة”. وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يقبل الهدية، ويثيب عليها، ويدعو إلى قبولها، ويرغب فيها، فقد ورد عنه أنه قال: «لَوْ دُعِيتُ إِلَى كُرَاعٍ لأَجَبْتُ، وَلَوْ أُهْدِىَ إِلَىَّ ذِرَاعٌ لَقَبِلْتُ» [رواه البخاري]، والكراع: مستدق الساق من الغنم والبقر العاري من اللحم.

وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ تعالى عَنْهُمَا قَالَ: وهَبَ رَجُلٌ لِرَسُولِ اللَّهِ ﷺ نَاقَةً، فَأَثَابَهُ عَلَيْهَا، فَقَالَ: رَضِيتَ؟ قَالَ: لَا، فَزَادَهُ، فَقَالَ: رَضِيتَ؟ قَالَ: لَا، فَزَادَهُ، فقَالَ: رَضِيتَ؟ قَالَ: نَعَمْ. رَوَاهُ أَحْمَدُ، وصَحَّحَهُ ابْنُ حِبَّانَ.

وعن ابن عباس -رضي الله عنهما-: “لأن أعول أهل بيت من المسلمين شهرًا، أو جماعة، أو ما شاء الله أحب إليَّ من دينار أنفقه في سبيل الله -عز وجل-“.

وعَنْ عُمَرَ  قَالَ: حَمَلْتُ عَلَى فَرَسٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، فَأَضَاعَهُ صَاحِبُهُ، فَظَنَنْتُ أَنَّهُ بَائِعُهُ بِرُخْصٍ، فَسَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ عَنْ ذَلِكَ، فَقَالَ: لَا تَبْتَعْهُ، وإِنْ أَعْطَاكَهُ بِدِرْهَمٍ… الْحَدِيثَ. مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.

ومن الفعال التي حض عليها الرسول -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: «تَهَادُوا تَحَابُّوا» [رواه البخاري في الأدب المفرد، وحسنه الألباني].

مقالات أخرى قد تهمك:-
أحاديث عن صلاة الفجر والعشاء

أحاديث نبوية عن فضل صيام شعبان

أحاديث عن حقيقة الدنيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *