رجيم التمر واللبن في رمضان

يستغل الكثير من أصحاب الوزن الزائد شهر رمضان الكريم من أجل البدء في حمية غذائية صارمة تضمن لهم خسارة الوزن غير المرغوب فيه، ويبدأون في البحث عن النظام المناسب لهم، مستغلين حالة الزهد في الطعام والشراب التي يفرضها الشهر المبارك، ويعتمد الكثير من الأشخاص على رجيم التمر واللبن في رمضان.

وخلال السطور القادمة من هذا التقرير نستعرض تفاصيل رجيم التمر واللبن في رمضان، ذلك الشهر الذي يعد أفضل شهور السنة على الإطلاق.

رجيم التمر واللبن في رمضان

حظى هذا النوع من  الحميات الغذائية منزلة كبيرة في الفترة الأخيرة لدى الكثير من النساء؛ من أجل الحصول على جسم رشيق في وقت قياسي وسريع، لا يتجاوز مدة الأسبوع، حيث أنه يتم فقدان ما يقارب الخمسة كيلو جرامات في أسبوع فقط.
يعتبر هذا الرجيم من  الأنواع الصعبة والقاسية على الجسم، لأنه خالي من مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية التي يحتاجها جسد  الإتومن أشهرها البروتين، والدهون، والكربوهيدرات، ويتم تنفيذ هذا الرجيم خلال فترة لا تتجاوز عشرة أيام، من أجل البعد عن  حدوث أي من الاعراض والآثار الجانبية على الجسد.

وعرف عن هذا النوع من الحميات الغذائية والمعروف برجيم التمر واللبن بأنه يتم تنفيذه عن طريق تناول ما يقرب من 21 حبة من التمر كل يوم، ويتم تقسيمها على ثلاث وجبات مع تناول كأس من الحليب الخالي الدسم أو اللبن.

نظام رجيم التمر واللبن في رمضان

خلال السطور التالية نستعرض نظام تنفيذ تلك الحمية الغذائية على مدار أيام الشهر الكريم، وذلك على النحو التالي:

أولا وجبة السحور

قبل السحور بثلاث ساعات تناول سبعة حبات من التمر مع كأس كبير من الحليب الخالي أو متوسط الدسم.

ثم بعد ذلك تناول وجبة خفيفة بعد ثلاث ساعات يوجد بها الخضار فقط بدون أي إضافات وينصح بالبعد عن البطاطا، والبازيلاء، والحمص، والذرة في إعداد السلطة الخضراء.

ثانيا وجبة الإفطار

في البداية وعند سماع أذان المغرب يتناول الشخص الذي يتبع هذا النظام الغذائي سبع حبات من التمر مع كأس من الحليب الخالي الدسم وطبق من السلطة الخضراء.

وبعد  الإفطار بثلاث ساعات يتناول الفرد الذي يتبع تلك الحمية الغذائية سبع حبات من التمر مع كأس من الحليب خالي الدسم وطبق سلطة خضار متنوع، يتناول معه شريحة صغيرة من الخبز الأسمر، الغني بالألياف الغذائية والمصنوع من القمح المحطون بقشرته.

أثناء أول ثلاث أيام من هذا الرجيم يمكن تناول كأس من الشاي، أو اليانسون، أو أي مشروب محبب بشرط أن  لا يوجد به  السكر، وينصح بممارسة نوع من الرياضات البسيطة، بجانب شرب  كميات كبيرة من الماء؛ حتى لا يتعرض الجسم للجفاف.

وتجدر الإشارة إلى أنه يمكن إعادة البرنامج الغذائي الخاص بهذا الرجيم على مدار الأيام المتبيقة من الأسبوع، ويجب  الأخذ في الاحتياط أنه لا يمكن الالتزام به لأكثر من عشرة أيام، وتحديدًا للأفراد المصابون بداء السكري، أو من لديهم مشكلة ضعف المناعة بشكل عام، والسيدات الحوامل والأمهات المرضعات والأطفال.

مزايا وعيوب رجيم التمر واللبن

من أبرز وأهم إيجابيات هذا النظام هي قلة السعرات الحرارية به، وأوقاته واضحة وكذلك المكونات؛ وبالتالي فهو سهل التنفيذ.

أما أبرز عيوب هذه الحمية الغذائية هي افتقار لبعض المواد الغذائية، فهو لا يوجد به الاتزان ولا يحتوي على كافة  العناصر الغذائية، التي يحتاجها الجسم، مثل البروتينات وبعض المعادن والاملاح الضرورية لجسد الإنسان، ومضادات الأكسدة وفيتامين c، ولهذا لا ينصح باتباعه لفترات طويلة.
اقرأ أيضًا

أضف تعليق

Don`t copy text!