كيفية التخلص من التوتر اثناء الكلام

يعاني البعض من التوتر أثناء الكلام، وهو يُطلق عليه الرهاب الاجتماعي، والذي يؤدي إلى شعور الفرد بالخوف والقلق عند التحدث مع الناس والرغبة في العزلة، إلا أنه يمكن علاج هذا الخوف وتحسين القدرة على التفاعل مع الآخرين، وخلال هذا المقال سنتعرف على كيفية التخلص من التوتر اثناء الكلام.

كيفية التخلص من التوتر اثناء الكلام:

يسبب الخوف والتوتر أثناء الكلام قلقًا بالغًا عند المصابين بالرهاب الاجتماعي، حيث يسبب لهم شعورًا بالحرج أمام الآخرين وهو ما يدفعه للعزلة وعدم التفاعل مع الناس، ويؤثر على علاقاته الاجتماعية وأنشطته اليومية ودراسته أو عمله.

وقد يتحول الخوف من التحدث أمام الآخرين إلى فوبيا تسيطر على الأشخاص، ولمجرد التفكير في إنه سيكون في موضع يتحدث فيه أمام الناس يشعر بالرجفة والتوتر، إلا أنه يمكن التغلب على الخوف والتوتر أثناء اكلام بالعديد من الحلول، ومنها ما يلي:

  • درب نفسك على الحديث وذلك بالتحضير الجيد، ويمكنك الاطلاع على خطابك عدة مرات قبل التحدث أمام الجميع.
  • يمكن أن تصور لنفسك فيديو لتدرب نفسك على الإلقاء، أو تلقي خطابك أمام أحد أصدقاء المقربين.
  • تعرف على مهارات التطوير واكتسبها.
  • عليك أن تضع خطة قبل التحدث أمام الجمهور، بحيث تبدأ بكتابة الموضوع وتحدد الجمهور الذي ستتحدث إليه، والهدف العام منه وحدد الأفكار الرئيسية والنقاط الأسياسية.
  • اترك شخصيتك تظهر بشكل طبيعي على الملأ، ولا تحاول التصنع لأنه سيفقدك مصداقيتك.
  • امتك روح الدعابة واستخدام القصص أثناء الكلام.
  • استخدم جسدك في الحديث بطريقة صحيحة، وابتعد عن الحركات التي تظهر توترك.
  • احرص أن تكون على قدر من الثقة بالنفس.

اقرأ أيضًا عبر قسم كيفيةكيفية التخلص من التوتر والقلق والاكتئاب

كيفية التخلص من التوتر اثناء الكلام

علاج الخوف والتلعثم في الكلام:

بعد أن تعرفنا على كيفية التخلص من التوتر أثناء الكلام، تجدر الإشارة إلى أن هناك أمور أخرى متعلقة بالتوتر والخوف من الحديث أمام الآخرين، ومنها التلعثم أو التأتأة وهي أحد أنواع اضطراب الكلام، والذي يسبب أيضًا حرجًا كبيرًا للأشخاص عند تحدثهم إلى الآخرين.

والتعلثم يجعل صعوبة في التحدث، فقد يطيل الفرد في كلمة أو مقطع أو صوت أو يكرر كلمة، وقد يتوقف أثناء الكلام، ويعد التلعثم شائعًا عند الأطفال ولكنه أيضًا قد يستمر في مرحلة البلوغ إن لم يتم علاجه في مرحلة الطفولة، وهذا النوع من التعلثم يؤثر على الثقة بالنفس والتعامل مع الآخرين.

ويمكن علاج الخوف والتعلثم في الكلام بطرق عديدة، منها العلاج بالتخاطب، والعلاج السلوكي المعرفي، وغيرها من الطرق، ونذكر منها الآتي:

  • تعليم الشخص كيفية التحدث ببطء لملاحظة الأوقات التي يتلعثم فيها، ثم يبدأ يتحسن حالته ويتحدث بشكل أسرع.
  • ممارسة تمارين الاسترخاء لتصفية الذهن والبعد عن مسببات القلق.
  • ممارسة تمارين النطق والتي تساعد في التحكم في حركات الوجه وعضلات الفم.
  • يتعلم الشخص كيف يغير من طرق تفكيره والتخلص من التوتر والقلق أثناء الكلام.
  • التخلص من المشكلات التي تؤثر على الثقة بالنفس.
  • ممارسة تمارين تساعد على إطالة طول الصوت والتنفس العميق.
  • العلاج باستخدام الأجهزة الإلكترونية، وهي أجهزة مستخدمة في علاج التأتأة ويرتديها الأشخاص خلال أدائهم لمهامهم اليومية، بحيث تساعدهم في القدرة على التحكم والتحسين من طلاقة اللسان.
  • العلاج بالأدوية التي يصفها الطبيب، ومنها أدوية مضادات الاكتئاب ومضادات القلق.

علاج الخوف من الناس والخجل:

أحد الأمور المتعلقة بالتوتر أثناء الكلام، هي الشعور بالخوف والخجل من الناس، وهي نوع من الرهاب الاجتماعي، فهي مثل باقي الاضطرابات التي تستدعي التواصل مع طبيب نفسي، ويمكن علاج الخوف من الناس والخجل ببعض النصائح والعلاجات، ومنها الآتي:

  • العلاج المعرفي السلوكي، ومن خلاله يحاول الطبيب أن يعلم الشخص كيف يكون أكثر ثقة بنفسه ويفكر تفكيرًا معاكسًا للأفكار التي تجعله يشعر بالخوف والخجل.
  • قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تساعد على تحسين المزاج وإزالة الوساوس وعلاج الاكتئاب.
  • لا تحاول أن تكون شخص مثالي، وتذكر أن الآخرين أيضًا ليسوا لا يتميزون عنك.
  • ينصح الأطباء الأشخاص الذين يعانون من الخجل والخوف من الناس، بالتدريب على الاسترخاء وممارسة اليوجا، والتنفس العميق.
  • لا تتجنب الظهور في أماكن التجمعات، لأن ذلك يزيد من الخوف لديك.
  • عليك مواجهة الخوف وحدث نفسك دائمًا بأنك تستطيع المواجهة ولست خائفًا.
  • الاشتراك في الأنشطة الاجتماعية والانخراط مع الآخرين والبعد عن العزلة.

قد يهمك أيضًا: كيفية التخلص من الاكتئاب والتوتر

أضف تعليق

Don`t copy text!