كيفية التخلص من اكتئاب ما بعد الولادة

كيفية التخلص من اكتئاب ما بعد الولادة ؟ تبحث السيدات عن حلول جذرية لمواجهة الاكتئاب الذي يصيب أغلبهن بعد الولادة مباشرة، حيث أن عملية الإنجاب من أكثر العمليات التي تعاني خلالها المرأة بدنيًا ونفسيًا بسبب الآلام الناتجة عنها.

وبالإضافة إلى المشاعر التي تصاحب الولادة نفسها، قد تشعر الأم الوالدة بأن جسمها يتغير، بأن أفكارها تتغير وبأن حالتها المزاجية، أيضا، تتغير، تغييرا ينعكس في البكاء، القلق، الانفعال المفرط وغيرها.

هذه الظواهر تعرف باسم اكتئاب ما بعد الولادة، حدة هذه المشاعر متغيرة، وتزول، و50% – 70% من النساء الوالدات تشعر بها في الفترة ما بين اليوم الرابع واليوم العاشر ما بعد الولادة.

أولًا: ما هي أعراض الاكتئاب ما بعد الولادة ؟

– زيادة شدة كآبة الأمومة: في حال استمرار ظهور الأعراض الكآبة لأكثر من اسبوعين أو زيادة حالتها سوءًا مع مرور الوقت فإنّ ذلك قد يكون عرضًا مبكّرًا للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة.

– الإحساس بالدونية والكأبة: تختلف الطريقة التي تصف بها السيدات هذا الشعور، فتصفها بعض النساء على أنها شعور بالألم ولا تستطيع تحديد مكانه، وبعض النساء يصفنه على أنه شعور بالفراغ أو الحزن

– كما يُصعّب تعامل الأمّ مع المشاكل التي قد تواجهها أثناء رعاية طفلها.

– حدوث تغيرات في نمط النوم: قد يبدو هذا العرض طبيعياً عند ولادة طفل جديد، وغالباً ما يكون هناك نقصانٌ في ساعات نوم الأم، ولكن عند اصابتها باكتئاب ما بعد الولادة فإنها لا تتمكن من النوم حتى خلال ساعات نوم الطفل.

– تعاني المرأة في تلك الفترة بعدم الرغبة في تناول الطعام أو المعاناة من اضطراب في الشهية لعدم وجود رغبة في تناول الأكل، بينما آخريات تزداد لديهم الرغبة في تناول الطعام.

– تشعر المرأة في تلك الفترة بعدم القيمة، أو يزداد لديها الشعور بالذنب ويمكن أن تشعر بأنها أم ليست جيدة على الإطلاق، ما يؤدي إلى عدم رغبتها في التواصل مع الآخرين.

ولكن في سياق هذا الكلام يُشار إلى أنّ الأمهات اللاتي يلدن ولادة مبكرة أو يلدن أطفالًا يُعانون من مشاكل معينة يكون في الغالب شعورهنّ بالتقصير أو عدم القدرة على تحمل المسؤولية أمر طبيعيّ.

– التفكير بإلحاق الأذى سواء بنفسها أو طفلها: كالتفكير بالانتحار أو إيذاء الطفل، ويُعتبر التفكير بايذاء النفس أو الرضيع من الأعراض المتقدمة والخطيرة لاكتئاب ما بعد الولادة.

كيفية التخلص من اكتئاب ما بعد الولادة ؟

هناك العديد من الطرق التي تساهم في التخلص من اكتئاب ما بعد الولادة، ومنها:

عادة ما يقوم الطبيب بوصف أدوية مضادة للاكتئاب للسيدات التي يعانين من الاكتئاب وتحديدًا بعد الولادة، لكن هذه الأودية تسبب اضطراب في الحالة المزاجية بيبب عدم التوازن بين المواد الكيميائية في الدماغ، لذا فقد تؤدي إلى زيادة وضع المرأة المضطرب في فترة الاكتئاب وعدم شعورها بالراحة والأمان.

هذه الأدوية قد تُساعد على تحسين قدرة الأمّ على التواصل مع الطّفل، ولكن قد يستغرق العلاج بضعة أسابيع لتظهر فعاليته.

مواجهة اكتئاب ما بعد الولادة بالعلاج النفسي ؟

العلاجات النفسية يُعدّ العلاج النفسي : المعروف أيضًا بالعلاج بالتحدث أو الاستشارة

يعتبر من أبرز الحلول التي تساهم في التخلص من الاكتئاب الذي يصيب الأم بعد الولادة ، ويتم العلاج النفسي عمومًا مع أخصائي نفسي متخصص في هذا النوع من العلاجات، بحيث يساعد المرأة في تحديد كل ما تشعر به وكذلك يساعدها في إيجاد حلول لعلاجها بشكل تام، ويساعد أيضًا في وضع أهداف مستقبلية للمرأة لتسير حياتها بشكل أفضل.

ويُشار إلى تفاوت مدى مُلاءمتها من مصاب إلى آخر، ويُمكن بيان أبرز أشكال العلاج النّفسي على النّحو الآتي:

– العلاج السلوكي المعرفي: يُعدّ أشهر أنواع العلاج النّفسي، ويتم بمناقشة الطبيب المعالج المصابة حول المشاعر والأفكار السلبية وغير الواقعية التي تراودها والتي تؤدي إلى الشعور بالاكتئاب والقلق.

قد يهمك ايضًا: كيفية التخلص من الاكتئاب والتوت

– العلاج النفسي التفاعلي: هذا النوع من العلاج النفسي يُركز على تحديد الأسباب الخاصة بحدوث الاكتئاب لدى المرأة بعد الولادة، والعوامل التي ساهمت في زيادة هذا الشعور السئ، وإذا تم تحديد سبب المرض في الأسرة والعائلة أو الزوج نفسه، يقوم الطبيب بالحديث مع الأطراف المسببة لحدوث ذلك ثم دمج الطرفين معًا في جلسة تفاعلية لكسب الدعم ومعرفة طرق التواصل الجيد فيما بينهم، وعادة يستمر هذا النوم من العلاج لـ 4 أشهر كاملة.

– العلاج بالمساعدة الذاتية المُوجّهة: هذا النوع من العلاج يتطلب وجود مصدر للحصول على معلومات معينة حول المرض، مثل وجود كتاب تربوي يفيد المرأة في الخروج من تلك الحالة، أو الاستعانة بدوراتت عبر الإنترنت، أو الاستعانة بمعالج نفسي فردي لمساعدة المرأة في حل مشاكلها تلك الفترة وتقديم المشورة لها في كيفية التعامل مع كل ما يدور حولها من أمور جديدة عليها،  ويُركز بالأكثر على التجارب المؤلمة المرتبطة بحدوث الاكتئاب بعد الولادة.

– العلاج الجماعي: في هذا النوع من العلاج يهتم بالتركيز على المجموعات وهم يعانون من نفس المرض أو المشكلة أي الاكتئاب ما بعد الولادة، ويهتم بفهم الأسباب والعمل على إيجاد حلول جماعية والاستماع للمشاكل بشكل جماعي لمشاركة الخبرات، هذا النوع يجعل الأمهات تقدر أنفسهن وتفكر بطريقة إيجابية أكثر

– علاج الثنائي: هذا النوع من العلاج لا يستمع للمرأة فقط التي تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة، بل أيضًا يهتم بالاستماع إلى مخاوف الزوج أيضًا، خاصة لأن بعد ولادة الأم يحتاج الزوجين لمساعدة فيي تحديد أنماط العلاقة الخاصة بهم دون حدوث مشاكل، ودور العلاج الثنائي يتحدد في محاولة استعادة العلاقة العاطفية فيما بينهم.

أضف تعليق