كيفية استخدام المجهر الضوئي

يعتبر المجهر الضوئي واحدة من أهم الآلات العلمية التي  تستخدم  في الغالب الضوء المرئي، بالإضافة إلى نظام العدسات، من أجل توليد صور مكبرة للأجسام الدقيقة والصغيرة، ويكثر استعمالها من قبل العلماء، وفي المدارس في المختبرات، وفي مجالات طبية متقدمة، ويبحث البعض عن كيفية استخدام المجهر الضوئي.

ويقدم هذا التقرير العديد من المعلومات حول المجهر الضوئي، وما هي فائدته ودواعي استعماله، وما هي كيفية استخدام المجهر الضوئي، بالإضافة إلى بعض الأمور التي سيتم تناولها على النحو التالي.

أجزاء المجهر الضوئي

قبل الحديث عن كيفية استخدام المجهر الضوئي نتحدث عن أجزاء المجهر الضوئي، وهي كالتالي:

  •  الرأس، هي ذلك الجزء العلوي من جهاز المجهر الضوئي، يقوم هذا الجزء بربط موضع العين أو ما يعرف باسم موضع العدسة العينية بالقطعة الأنفية  في المجهر.
  • القاعدة، هي ذلك الجزء السفلي في الآلة، وتعمل على توفير التوازن وتوفير الدعم لكل  الأجزاء الأخرى من المجهر، كما يوجد في القاعدة  المكونات الكهربائية المخصصة للإضاءة.
  •  الذراع أو الحامل  أو الطرف، وهذا الجزء يقوم بربط أنبوب العدسة بالقاعدة، و يتم حمل المجهر ونقله من هذا الذراع.
  •  العدسة العينية، هي ذلك المكان الذي يستعمل الفرد من أجل النظر من خلاله حتى يتمكن من رؤية العينة مكبرة.
  • أنبوب العدسة، مهمة هذا الجزء ربط العدسة العينية بالعدسات الشيئية التى تتواجد بالقرب من المنضدة.
  • العدسات الشيئية وظيفتها العمل مع العدسة العينية من أجل  تكبير صورة العينة، ويوجد في المجهرالضوئي من 3 إلى 4 عدسات شيئية.
  •  قطعة الأنف، هي تلك القطعة التي تحمل العدسات الشيئية، وقطعة الأنف، وهذا الجزء قابل للدوران.
  • مقابض الضبط، هما عبارة عن مقبضين متحركين، مكانهم  في ذراع المجهر، مهمتهم تحريك المنضدة إلى أعلى أو إلى أسفل؛ من أجل تحديد التركيز المرغوب على العينة.
  • المنضدة، هي تلك القطعة التي تحمل العينة محل الدراسة، وتكون معدة بأجزاء ميكانيكية من أجل حمل العينة وتحريكها.
  •  المكثف، هو الجزء الذي يتركب من العدسة المكثفة، ومن حاجب العدسة، يقوم بتركيز شدة الضوء على الشريحة التي توجد عليها العينة، ومكانه أسفل المنضدة.
  • القزحية، هي القطعة التي تتحكم في قطر الشعاع الضوئي الذي ينبعث من مصدر الإضاءة قبل دخوله إلى المكثف.
  • مقبض تركيز المكثف، هو ذلك الجزء الذي يقوم بالتحكم في رفع وفي خفض المكثف من أجل التحكم في الإضاءة.
  • المرآة، من أهم الأجزاء في المجهر الضوئي وهي تلك القطعة التي تنعكس عليها الصورة الحقيقية للعينة محل الدراسة وتكون مطابقة لها تماما.
  •  أداة ضبط التوقف، هي ذلك الجزء الذي يقوم بمنع المستعمل للمجهر من تحريك العدسات الشيئية في مكان قريب امن الشريحة، حتى يتم حماية الشريحة وحماية العينة من أن تتلف.

كيفية استخدام المجهر الضوئي

  •  قرص تحريك العدسات، يقوم هذا الجزء بضبط العدسة العينية في المنطقة  المناسبة من أجل الحصول على تركيزها المطلوب.
  • مثبت الشريحة، هذه القطعة عبارة عن جزءين صغيرين يتواجدان في المنضدة، مهمته منع حركة العينة والقيام بتثبيتها جيدًا من الجانبين.
  • مصدر الإضاءة، وهو عبارة عن مرآة تقوم بعكس الضوء الخارجي، مثل ضوء الشمس، على العينة المدروسة، أو تكون مصدر ضوء ذات جهد منخفض ويكون جزء من المجهر الضوئي نفسه.

قد يهمك أيضًا عبر قسم كيفية

كيفية استخدام المجهر الضوئي

للباحثين عن كيفية استخدام المجهر الضوئي، يمكنهم متابعة الخطوات التالية :

  1. الخطوة الأولى هي توصيل المجهر الضوئي بالكهرباء، في حالة كان الجهاز يحتاج إلى مصدر للطاقة.
  2. بعد ذلك وضع المجهر الضوئي على مكان مستوي، والقيام بالضغط على مفتاح الضوء الموجود بأسفل المجهر.
  3. تدوير قطعة الأنف  إلى أقل قراءة مخصص لها، وفي الغالب  تكون تلك القراءة “3.5x” أو تكون “4x”.
  4. عند سماع صوت العدسة في مكانه، من الضروري التوقف فورًا عن تدوير الأنف لمنع كسره.
  5. يتم وضع غطاء زجاجي على العينة؛ وذلك من أجل حماية العينة والعدسة الموضوعية الموجودة بشكل مباشر فوق الشريحة.
  6. الخطوة التالية هي تركيب تلك العينة على المنصة، وهو ذلك السطح المربع، الذي يكون مسطح تحت العدسة، ويوجد له مثبتان مصنوعان من المعدن ومتوازيان، ويتم وضع الشريحة من أجل أن تكون في منتصف المنصة.
  7. بعد ذلك لف مقبض التركيز، حتى تتحرك العدسة الموضوعية أعلى الشريحة، وهذا المقبض يكون موجود على يمين المجهر.
  8. القيام بضبط العدسة الموضوعية فوق الشريحة، من حيث أنه يظل بينهما مسافة تكون تلك المسافة مساوية لسمك ورقة تقريبا.
  9. بعد ذلك فحص العينة، مع ضرورة التركيز على فتح كلا العينين من أجل تجنب إجهاده العيون، على الرغم من وجود عدسة عينية واحدة.
  10. الخطوة الأخيرة تأتي بعد الانتهاء من فحص العينة، حيث أنه من الضروري إدارة المقابض إلى أعلى نقطة بعيدة عن العينة المدروسة، ثم إعادة قطعة الأنف إلى العدسة الشيئية، ورفع الشريحة بحرص شديد، ثم القيام بتغطية المجهر الضوئي بالغطاء الخاص به.
    كيفية استخدام المجهر الضوئي

يتم استعمال المجهر الضوئي في الكثير من التطبيقات العملية الضرورية، ومنها:

  • الفحوصات المرضية، حيث يستعمل المجهر في المختبرات السريرية التي تتعلق بعلم الأمراض، من أجل تشخيص بعض الأمراض.
  •  الهندسة الوراثية والجراحة، من أشهر استخدامات المجهر الضوئي استخدامه في الهندسة الوراثية وفي العمليات الجراحية المجهرية.
  • الدراسة والتعلم، يستعمل المجهر الضوئي في مجالات التعليم والدراسة وخاصة في المختبرات التعليمية، من أجل دراسة تشريح الضفدع على سبيل المثال، ومتابعة الكائنات الحية في قطرات الماء.
  • علم الأحياء، من أشهر مجالات استعمال المجهر الالكتروني علم الأحياء، حيث يستعمل في تقنية  التصوير الفلوري، من أجل متابعة  العمليات البيولوجية التي تحدث  في خلايا الكائنات الحية.
  • البحوث العلمية: يستخدم المجهر من قبل الباحثين في  بحوثهم العلمية.

اقرأ أيضًا

أضف تعليق

Don`t copy text!