خطبة عيد الفطر مكتوبة مغربية

يهل علينا بعد أيام قليلة عيدُ الفطر المبارك، والذي يٌعد عيد إسلامي يحتفل به المسلمون في اليوم الأول من شهر شوال،  يفطر  المسلمون في عيد الفطر محتفلين باتمام عبادة الصيام ومختلف الطاعات في شهر رمضان الكريم، وبهذه المناسبة يكثر البحث عن خطبة عيد الفطر مكتوبة مغربية، والتي يخطبها الإمام بعد صلاة العيد مباشرة.

ويعرض موقع “الجواب” خطبة عيد الفطر مكتوبة مغربية، بالإضافة إلى توضيح حكم خُطبة صلاة العيد، وذلك على النحو التالي.

خطبة عيد الفطر مكتوبة مغربية

للباحثين عن خطبة عيد الفطر مكتوبة مغربية ، من أجل الاستعانة بها في الإلقاء والخطبة يوم عيد الفطر، يمكن الإطلاع على الأسطر القادمة.

حيث أن يوم عيد الفطر هو يوم عظيم، قام  الله سبحانه وتعالَى بتحريم علينا فيه الصيام، وجعل الفرحَ والسرور والسعادة في هذا اليوم مِن شعائرِ الدين الإسلامِي، حيث أن عيد الفطر يعتبر  يومُ الجوائز لمن قبل الله منهم الصيام وقضى شهره ما بين الطاعات والتقرب إلى الله، حيث تقف في يوم العيد الملائكةُ على الطرقاتِ، وتنادِي من قبل الله منهم الصيام “اغدُوا إلَى ربٍّ كريمٍ يَمُنُّ بالخيرِ ويُثيبُ عليهِ الجزيلَ، لقَدْ أُمرتُمْ بالصيامِ فصُمتُمْ، وأُمرتُمْ بالقيامِ فقُمتُمْ، وأطعتُمْ ربَّكُمْ فاقبضُوا جوائزَكُمْ”.

وبعد الصلاة تنادي الملائكة على هؤلاء بالقول “أَلاَ إِنَّ رَبَّكُمْ قَدْ غَفَرَ لَكُمْ، فَارْجِعُوا رَاشِدِينَ إِلَى رِحَالِكُمْ، إنَّهُ يومُ الجوائزِ”.

وللإطلاع على تلك الخطبة المغربية يمكن الضغط على الرابط التالي: خطبة عيد الفطر مكتوبة مغربية

حكم خُطبة صلاة العيد

في البداية يجب العلم أن خُطبة صلاة العيدِ سُنة عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وهذا باتِّفاقِ المذاهبِ الفقهيَّة الأربعة: الحَنَفيَّة، ومذهب المالِكيَّة، ومذهب الشافعيَّة، ومذهب الحَنابِلَة.
وهناك عدد من الأدلة على هذا الأمر، وأول دليل من السنة فعن ابنِ عبَّاسٍ، قال: “شهدتُ صلاةَ الفِطرِ مع نبيِّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وأبي بكرٍ، وعُمرَ، وعثمانَ، فكلُّهم يُصلِّيها قبلَ الخُطبةِ، ثم يَخطُب، قال: فنزَلَ نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كأنِّي أنظُر إليه حين يُجَلِّسُ الرجالَ بيده، ثم أَقبلَ يَشقُّهم، حتى جاءَ النِّساءَ، ومعه بلالٌ، فقال: يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا جَاءَكَ الْمُؤْمِنَاتُ يُبَايِعْنَكَ عَلَى أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا [الممتحنة: 12]، فتلَا هذه الآيةَ حتى فرغَ منها، ثم قال حين فرَغ منها: أنتُنَّ على ذلِك؟ فقالتِ امرأةٌ واحدةٌ، لم يُجِبْه غيرُها منهنَّ: نعم، يا نبيَّ اللهِ، لا يُدرَى حينئذٍ من هي، قال: فتَصدَّقْنَ، فبَسطَ بلالٌ ثوبَه، ثم قال: هلمَّ! فِدًى لكنَّ أبي وأمِّي، فجعلْنَ يُلقِينَ الفتخَ، والخواتمَ في ثوبِ بلالٍ”.

وهناك أيضًا دليل من السنة فعن جابرِ بنِ عبدِ اللهِ رَضِيَ اللهُ عنهما، قال: “إنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قامَ يومَ الفِطرِ، فصلَّى، فبدأ بالصَّلاةِ قبل الخُطبةِ، ثم خطَبَ النَّاسَ، فلمَّا فرَغَ نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم نزَلَ، وأتى النِّساءَ، فذَكَّرهُنَّ”.
وتجدر الإشارة إلى أن وجهُ الدلالةِ من الحَديثَين أن تأخيرَ الخُطبةِ عن صلاةِ العيد يدلُّ على عدمِ وجوبِها؛ فقدْ جُعِلتْ في وقتٍ يَتمكَّن مَن أراد تَرْكَها من تركِها، بخلافِ خُطبةِ يوم الجمعة.

وفي الختام نوصي أنفسنا وأياكم في يوم عيد الفطر المبارك بصلة الأرحام ومواساة الفقراء والأيتام والأرامل والمساكين، وأن نظهر في يوم العيد الفرحَ والسرور شكرا لله العزيز الرحيم الكريم الغفورِ، راجينَ من المولى عز وجل أن نكونَ مِمن أعتقهم  مِنَ نارِ جهنم، وقَبِلَ أعمالهم سواء قيام الليلِ وصيامِ النهار على مدار أيام الشهر الكريم.

اقرأ أيضًا

رسائل تهنئة بعيد الفطر المبارك للاصدقاء

رسائل تهنئة بعيد الفطر المبارك

أضف تعليق