الفرق بين الهم والحزن
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين الهم والحزن

الفرق بين الهم والحزن

يبحث البعض عن الفرق بين الهم والحزن ، حيث تمرّ أوقات كثيرة على الأشخاص تختلط عليهم مشاعر الحزن والهم بسبب المشاكل أو التراكمات، لكن ولطبيعة اللغة العربية فهناك مفردات يظنها البعض لوهلة أن لها نفس المعنى، إلا أن الهم يعبر عن شئ ما والحزن يعبر عن أمر مختلف.

ويتعرض الجميع بين الحين والآخر لحالة من الحزن وأحيانًا تأتيه لحظات مليئة بالهموم والكرب ويشعر بسيطرة حالة من الغمّ عليه بسبب تحديات الحياة التي يمر بها الإنسان كل فترة، لذا لا تجد إنسان على وجه الأرض إلا ويمر بهذه المشاعر على فترات مختلفة في حياته وبدرجات تأثر مختلفة أيضًا.

ومشاعر الحزن أو الهم والكرب عادة ما تختلف قوتها وفقًا لقدرة الإنسان على التحمل، كما تختلف شدتها على كل فرد وفقًا لدرجة قدرته على مواجهة التحديات وعزيمته في بعض المواقف عن المواقف الأخرى.

ما هو الفرق بين الهم والحزن ؟

يشترك الحزن والهم في كونهما بين المشاعر السلبية التي تصيب الإنسان على فترات أو مراحل مختلفة من مراحل حياته، كما استعاذ النبي محمد -صل الله عليه وسلم- من عدة أمور ومنها “الهم والحزن” في حديث شريف، لكن الفرق بين الهم والحزن كبير، ومنها:

يعتبر الهم من المشاعر التي يشعر الإنسان بها نظرًا لكثرة انشغاله بالتفكير في الأمور المستقبلية، فـ مثلًا ينشغل الطالب بالتفكير بطريقة سلبية في السنة الأخيرة المتبقية له في الدراسة، بإعتبار أنها سنة مصيرية في مستقبلة، وهو ما يُعرف بـ مرحلة التوجيهي بالهم.

وكذلك التفكير في كيفية توفير بعض الطلبات للأبناء، وكيفية توفير حاجاتهم ومتطلباتهم بشكل مستمر، فهذا أيضًا يعتبر ضمن شعور الهم، وهو التفكير بسلبية في هموم الحياة التي تؤثر بدورها على سير الحياة والعمل، واالإنسان الحكيم هو من يعرف جيدًا كيفية التفكير باعتدال في تلك الأمور.

أما الحزن، فهو ورد في القرآن الكريم بـ لفظه وذلك على لسان نبي الله يعقوب -عليه السلام، حينما فقد ابنه سيدنا يوسف -عليه السلام، فجاء لفظ الحزن في الآية الكريمة: قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُون”.

والحزن هو شعور يمر به الإنسان بسبب المرور بحدث ما وقد كان، أي حدث بالفعل ويستوجب التعبير عنه بشعور الحزن، على عكس الهم الذي يكون شعور سلبي بشأن أمر قد يحدث في المستقبل.

أدعية مستحبة لتفريج الهم والحزن

– اللهم إني أسألك مغفرة تشرح بها صدري وترفع بها ذكري وتيسر بها أمري وتكشف بها ضري وترفعه بها إنك على كل شيء قدير.
– يا رب ترى ضعفي وقلة حيلتي، فإني ضعيف ذليل متضرع إليك مستجير بك من كل بلاء، مستتر بك فاسترني يا مولاي مما أخاف وأحذر وأنت أعظم من كل عظيم، بك استترت يا الله.
– يا حي يا قيوم، يا نور يا قدوس، يا حي يا الله، يا رحمن اغفر لي الذنوب التي تحل النقم، واغفر لي الذنوب التي تُورث الندم، واغفر لي الذنوب التي تحبس القِسم، واغفر لي الذنوب التي تهتِك العِصم، واغفر لي الذنوب التي تقطع الرجاء، واغفر لي الذنوب التي تُعجّل الفناء، واغفر لي الذنوب التي ترد الدعاء، واغفر لي الذنوب التي تمسك غيث السماء، واغفر لي الذنوب التي تُظلم الهواء، واغفر لي الذنوب التي تكشِف الغِطاء، اللهم إني أسألك، يا فارج الهم، يا كاشف الغم، مجيب دعوة المضطر، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمها، أسألك أن ترحمني برحمةٍ من عندك تُغنني بها عن رحمة من سواك.
– إلهي هب لي فرجاً بالقدرة التي تحي بها الحي والميت، ولا تهلكني وعرفني الإجابة يا رب، ارفعني وانصرني وارزقني وعافني.
– يا لطيف قد حرت في أمري فتدبرني بخفي لطفك ولطيف صنعك في جميع أموري وما أعانيه، استعنت بك في كشف كل غمة، فيسر لي بلطفك كل عسير، إن تيسير العسير عليك يسير، اللهم اجعل لي سوراً من لطفك يحول بيني وبين ما يؤذيني ومن يعتد علي.
– اللهم إني أسألك باسمك الحسيب الكافي أن تكفني كل أموري من جليل وحقير مما يشوش خاطري يا كافي.
– اللهم إن ضرورتنا قد حَفت، وليس لها إلا أنت، فاكشفها، يا مفرج الهموم، لا إله إلا أنت سبحانك، إني كنت من الظالمين، اللهم اكفني ما أهمني، اللهم يا حابس يد إبراهيم عن ذبح ابنه، يا رافع شأن يوسف على أخوته وأهله.
– اللهم إني أسألك فرجاً قريباً، وصبراً جميلاً، ورزقاً واسعاً، والعافية من البلايا، وشكر العافية والشكر عليها، وأسألك الغنى من الناس ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
– اللهم اكفني ما أهمني، وما لا أهتم له، اللهم زودني بالتقوى، واغفر لي ذنبي، ووجهني للخير أينما توجهت، اللهم يسرني لليسرى، وجنبني العسرى، اللهم اجعل لي من كل ما أهمني وكربني سواء من أمر دنياي وآخرتي فرجًا ومخرجًا، وارزقني من حيث لا أحتسب، واغفر لي ذنوبي، وثبت رجاك في قلبي، واقطعه ممن سِواك، حتى لا أرجو أحدًا غيرك، يا من يكتفي من خلقه جميعًا، ولا يكتفي منه أحد من خلقه، يا أحد، من لا أحد له انقطع الرجاء إلا منك.

قد يهمك أيضًا: ما الفرق بين السنة والشيعة

– اللهم إني أسألك يا من لا تغلطه المسائل، يا من لا يشغله سمع عن سمع، يا من لا يبرمه إلحاح الملحين، اللهم إني أعوذ بك من جهد البلاء ودرك الشقاء، وسوء القضاء، وشماتة الأعداء، اللهم اكشف عني وعن كل المسلمين كل شدة وضيق وكرب، اللهم أسألك فرجًا قريبًا، وكف عني ما أطيق، وما لا أطيق، اللهم فرج عني وعن كل المسلمين كل هم وغم، وأخرجني والمسلمين من كل كرب وحزن.
– اللهم صلّ على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد، اللهم إني أسألك بحق السائلين، وبأسمائك العظمى والحسنى أن تكفني شر ما أخاف وأحذر فإنك تكفي ذلك الأمر.
– اللهم إني أسألك سلامًا ما بعده كدر، ورضى ما بعده سخط، وفرحًا ما بعده حزن، اللهم املأ قلبي بكلّ ما فيه الخير لي، اللهم اجعل طريقي مسهلًا وأيامي القادمة أفضل من سابقاتها.
– اللهم اكشف عني كل بلوى، يا عالِم كل خفية، يا صارف كل بليّة، أغثني، أدعوك دعاء من اشتدت به فاقته، وضعُفت قوته، وقلت حيلته، دعاء الغريق المضطر، اللهم ارحمني وأغثني، والطف بي، وتداركني بإغاثتك، اللهم بك ملاذي، اللهم أتوسل إليك باسمك الواحد، والفرد الصمد، وباسمك العظيم فرج عني ما أمسيت فيه، وأصبحت فيه، حتى لا يخامر خاطري وأوهامي غبار الخوف من غيرك، ولا يشغلني أثر الرجاء من سواك، أجرني، أجرني، أجرني، يا الله، اللهم يا كاشف الغم والهموم، ومفرج الكرب العظيم، ويا من إذا أراد شيئًا يقول له: كُن فيكون، رباه رباه أحاطت بي الذنوب والمعاصي، فلا أجد الرحمة والعناية من غيرك، فأمدني بها.
– اللهم لا طاقة لي بالجهد ولا قوة لي على البلاء، فلا تحرمني العافية والرزق ولا تكلني إلى خلقك بل تفرد لي بحاجتي وتولني برحمتك، فإنك إن وكلتني إلى نفسي عجزت عنها، وإن وكلتني إلى خلقك ظلموني وحرموني وقهروني ومنوا علي، فبفضلك يا الله أغنني، وابسط لي، واكفني، وخلصني واجعل رضاي فيما يرد علي منك، وبارك لي فيما رزقتني وفيما خولتني واجعلني في كل حالاتي محفوظ مجار، واقضِ عني كل ما علي لك في وجه من وجوه طاعتك أو لخلقك، فأنت تعلم عظم ضعفي وكثرة ذنوبي وضعف بدني وقوتي وغفلتي، فأدي ما لهم علي عندك يا عظيم فإنك واسع كريم.
– أغثني، أغثني، يا عزيز يا حميد، يا ذا العرش المجيد، اصرف عني شر كل جبار عنيد، اللهم إنك تعلم أنني على إساءتي وظلمي وإسرافي لم أجعل لك ولدًا ولا ندًا، ولا صاحبة ولا كفوًا أحد، فإن تُعذب فأنا عبدك، وإن تغفر فإنك العزيز الحكيم.
– اللهم يا حيّ يا محيي، يا كافي يا كريم، أجرني في مصيبتي بالرضى والعفو والعافية، والمعافاة الدائمة، في الدنيا والآخرة، والعوض الصالح في الزوج، والأهل والجسد والمال والأصحاب والعمل والذرية، إنك على كل شيء قدير، وارحمني برحمتك واكشف ما نزل بي من ضر، وخلفني خلاصاً جميلاً عاجلاً غير آجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *