الفرق بين المصلى والمسجد
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين المصلى والمسجد

الفرق بين المصلى والمسجد

الفرق بين المصلى والمسجد، الصلاة هي عماد الدين لا يوجد أثنان على وجه الأرض يختلف على هذا الأمر فهي من الأساسيات والتي بدونها لا يصلح قلب الإنسان.

فالصلاة هي من تنقي الروح والجسد، فهي أول ما أوصانا الرسول صل الله عليه وسلم بها، فهي دون غيرها من تكون كتابا موقوتا على كل مسلم في هذه الحياة.

فالصلاة هي أول شئ يسأل عليه الإنسان عند الموت، لذا فشدد الله جل وعلا على الصلاة في قرآنه الكريم وبالأخص الصلاة الوسطى أي صلاة العصر.

وما أجمل أن يصلي الإنسان الصلاة في المسجد، ومع ذلك عند وجود أماكن للصلاة فلا يتم التفرقة بين المصلى والمسجد، لذا خلال هذه المقالة سوف نتعرف على الفرق بين المصلى والمسجد.

الفرق بين المصلى والمسجد

كما ذكرنا في السابق، فإن الصلاة هي عماد هذه الحياة ليس الدين فقط، فمن ينتظم في حياته يجد أن حياته قد استقرت وهدأت نفسه فهي هدوء وسكون الروح.

ومع انتشار العديد من الألفاظ الواحدة في المعنى على الرغم من اختلاف دلالاتها، فنجد أنه قد اختلط الأمر بين المصلى والمسجد رغم اختلاف الدلالة بينهم أيضا.

  • المسجد

أما عن تعريف لفظة “المسجد” فهي كل بقعة على الأرض تصح الصلاة بها تعتبر مسجدا، وذلك وفقا لقول الرسول محمد صل الله عليه وسلم (وَجُعِلَتْ لِي الأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا) رواه البخاري.

ومع ذلك فهناك بعض الأحكام الفقهية والتي تترتب على الشئ لكي يصبح مسجدا وهو المكان الموقوف للصلاة، أي الذي وُقف وحُبس ليكون مخصصاً للصلاة.

وهنا الوقف أي لا يمكن بيعه أو التصرف فيه، حيث قال الإمام النووي: “الأظهر أن الملك في رقبة الموقوف ينتقل إلى الله تعالى، أي ينفك عن اختصاص لآدمي فلا يكون للواقف ولا للموقوف عليه” “منهاج الطالبين (170).

بالإضاف إلى ما سبق يحرم على الحائض والجنب اللبث في المسجد، حيث قال الإمام النووي: “ويحرم بها – أي بالجنابة – ما حرم بالحدث، والمكث بالمسجد لا عبوره” “منهاج الطالبين” (1/ 12 ).

وكذلك فإن الاعتكاف أو حتى تحية المسجد لا يصح إلا بداخل المسجد، حيث قال الخطيب الشربيني: “ولا يفتقر شيء من العبادات إلى مسجد إلا التحية والاعتكاف والطواف” “مغني المحتاج” (5/ 329).

وآخر الأشياء هو أنه يحرم اعتلاء المسجد ببناء أو طوابق.

  • المصلى

أما عن لفظة “المصلى” فهي عبارة عن موضع الصلاة والدعاء، ولا يشترط فيه أن يكون موقوفاً مثل المسجد أي لا يباع أو يتنازل عنه فهي لفظة أشمل فيمكن القول بأن المصلى يشمل المسجد ولكن ليس العكس.

على عكس المسجد فيمكن للحائض أن تجلس في مكان المصلى ولا يمكن أن يؤدي المسلم حتى الاعتكاف أو حتى تحية المسجد داخل المصلى.

إقرأ أيضا: الفرق بين المحسنات البديعية والصور البيانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *