الفرق بين المذهب الشافعي والحنفي في الصلاة

الفرق بين المذهب الشافعي والحنفي في الصلاة، تعتبر الصلاة هي عماد هذه الحياة وأساسها، فهي التي أقرها المولى عزوجل على جميع العباد بعد دخول الإسلام.

فتعتبر الصلاة هي المفتاح السحري لحل كافة مشكلات الحياة على هذه الأرض، فعندما يشعر الإنسان أن دنياه قد أغلقت عليه فركن الله باقي دائما والصلة هي الصلاة.

ولا أحد يخفي عليه وجود المذاهب الأربعة والذي يفسر العديد من الأشياء الخاص بالقرآن الكريم وهم المذهب الحنبلي والشافعي والمالكي والحنفي.

ومن بين أبرز القضايا الشائكة التي تحدث فيها الأئمة الأربعة كانت الصلاة، لذا خلال هذه المقالة سوف نتعرف على الفرق بين المذهب الشافعي والحنفي في الصلاة.

الفرق بين المذهب الشافعي والحنفي في الصلاة

كما ذكرنا في السابق، فإن الصلاة هي عماد الدين وعمود هذه الحياة فبدون هذه الصلاة تخرب الدنيا فهي من ركائز الإسلام الخمس وأركانه التي لا غنى عنها.

وكذلك فإن العلماء كانوا قد اختلفوا في تفسير العديد من القضايا المهمة، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل هناك فرق بين المذهب الشافعي والحنفي في الصلاة.

  • الصلاة حسب المذهب الحنفي

تكون الصلاة وفقا للمذهب الحنفي عن طريق نية القلب أما لفظ النية باللسان فهو شئ مستحب غير واجب،، بالإضافة إلى أن التكبيرة الخاصة بالبداية في الصلاة وهي “الله أكبر” فهي واجب ولا بد منها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن هناك العديد من السنن الواجبة عند المذهب الحنفي في الصلاة فيجب على الشخص رفع اليدين بمحاذاة الأذنين للرجل وحذاء المنكبين.

على ارجلين أن يتباعدا عن بعضهما البعض بشطل خاص عند الرجل بمقدار يساوي 4 أصابع وأن المرأة تقوم بلصق رجليها، وكذلك وضع اليد اليمنى فوق اليسرى وتحت السرة لدى الرجل  فيما تضعهم المرأة على صدرها.

يجب قراءة دعاء الاستفتاح عند بدء الصلاة  وهو“سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك”. وكذلك الإستعاذة في الركعة الأولى فقط، والاستعاذة والتسمية تكون سر.

يجب أن يبدأ الشخص في التكبير في الركوع والقيام إنهاء التشهد إلى الركعة الثالثة في القعود الأول بدون تأخر وسهو، وكذلك السلام الثاني والإلتفات في السلامين لليمين ولليسار.

  • الصلاة حسب المذهب الشافعي

أما الصلاة وفقا للمذهب الشافعي فأساسها يبدأ التلفظ بالنية ومن ثم يتم رفع اليدين مع التكبيرة والحرص على أن تكون تكون اليدان مكشوفة وجهة الكعبة مع التفريج بين أصابع اليدين.

بالإضافة إلى ذلك، فإنه يجب عن المذهب الشافعي وجود الخشوع في الصلاة ويجب أن يتم السكوت بين التكبير، فيما يكون دعاء الافتتاح بـ“أعوذ بالله من الشيطان الرجيم” أو “أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من همزه ونفخه ونفثه”.

بالإضافة إلى ذلك يجب السكوت بين التعوذ و الفاتحة وكذلك قول آمين بعد الفاتحةوكذلك يجب الفهم والتريث أيضا أثناء قراءة السور القرآنية فيما بعد الفاتحة.

إقرأ أيضا: الفرق بين الكنية واللقب

أضف تعليق