الفرق بين المحسنات البديعية والصور البيانية

الفرق بين المحسنات البديعية والصور البيانية، لغتنا العربية هي لغة لا مثيل لها فهي لغتنا الجميلة لغة الضاد، فهي لغة القرآن الكريم والذي كرمها الله عزوجل.

فاللغة العربية هي لغة ليست بالسهلة لما بها من بحور للعلم لا يمكن لشخص واحد أن يمتلك زمامها جميعا ولكن عليه التبحر في كل واحد على حدى.

وتتميز اللغة العربية بأنها لغة تحتوي على الجماليات فبها نجد الشعر بأنواعه ومن بينها الغزل والذي تحب أن تسمعه المرأة والحب والرومانسية وأكبر دليل على ذلك قصائد قيس إلى ليلي وعنتر بن شداد إلى عبلة.

ومن بين أهم الأشياء التي يدرسها الطلاب على مدار حياتهم الدراسية هي النصوص والبلاغيات ومظاهر الجمال في كل جمة في اللغة العربية وتحليلها.

ومن بين مظاهر الجمال التي يدرسها الطالب هي المحسنات البديعية، لذا خلال هذه المقالة سوف نتعرف على الفرق بين المحسنات البديعية والصور البيانية.

الفرق بين المحسنات البديعية والصور البيانية

كما ذكرنا في السابق، فإن الطلاب على مدار أعوام دراستهم للغة العربية نجد أنهم يتعلمون استخراج المظاهر الجمالية من النص المكتوب سواء أن كان شعرا أو نثرا.

وهناك العديد من المظاهر الجمالية والتي لا يمكن حصرها ولكن من بينها هي امحسنات البديعية وغيرها، ومع ذلك هناك فرق كبير بين المحسنات البديعية والصور البيانية.

  • المحسنات البديعية

كما ذكرنا في السابق، فإن المحسنات البديعية هي أحد صور البلاغة والمعروفة والتي يدرسها الطلاب وبشكل خاص في المرحلة الإعدادية والثانوية.

وتنقسم هذه المحسنات إلى نوعين وهما المحسنات اللفظية والمحسنات المعنوية ، أما عن المحسنات اللفظية فهي تلك التي تحتوي على كل من التصريع والذي يعرف بأن يتشابه آخر الشطر الأول من البيت الشعري من آخر الشطر الثاني, وكذلك الجناس والذي يعني أن تشابه كلمتين في اللفظ وإما أن يكون تاما أو غير تام عبر تغيير ترتيب بعض الحروف أو زيادة أو نقصان بعضها.

والنوع الثاني من المحسنات البديعية هي المحسنات المعنوية والتي  تشمل الطباق والذي يعني وجود الكلمة وضدها والمقابلة وهي اجتماع الجملة وعكسها بالإضافة إلى  السجع  والذي يتم تعريفه بأنه انتهاء الكلمات بأحرف متوافقة ولا يكون السجع إلا بالنثر.

  • الصور البيانية

أما عن الصور البيانية فهناك العديد من الأقسام بداخلها وأهما ما يلي:

  • التشبيه: فهو النوع الأول من أنواع الصور البيانية حيث يتكون من المشبه والمشبه به بالإضافة إلأى أداة التشبيه وأوجه الشبه، حيث أنه يربط بين شيئين يشتركان بوجه شبه وذلك عبر أداة التشبيه.
  • الاستعارة:وهي النوع الثاني من أنواع الصور البيانية والتي تنقسم إلى استعارة تصريحية واستعارة مكنية، حيث يكمن الفارق بينهما بوجود المشبه به (تصريحية) اوعدم وجوده والدلالة عليه بشيء من لوازمه(مكنية).
  • الكناية: وآخر نوع من الصور البيانية هي الكناية وهي ما ننطق به وندل من وراءه على معنى آخر فعلى سبيل المثال أن نقول عن رجل: كثير رماد القدر ونريد الاشرة إلى كرمه.

إقرأ أيضا: الفرق بين المعجزة والسحر

أضف تعليق