الفرق بين الشريعة والقانون
‫الرئيسية‬ الفرق بين الفرق بين الشريعة والقانون

الفرق بين الشريعة والقانون

تعرف على الفرق بين الشريعة والقانون ، تداول الكثير من الكلمات بين الناس في الكثير من المواقف الحياتية دون الإدراك بمعنى والمقصود بتلك الكلمات، ومن بين تلك الكلمات المصطلحان “الشريعة” و”القانون” حيث يبحث العديد من الناس عن المقصود بهما لمعرفة الفرق بينهما، وهذا ما سيتم تناوله بالتفصيل خلال السطور التالية، فإليكم الفرق بين الشريعة والقانون.

الفرق بين الشريعة والقانون

– الشريعة: هي قواعد وضعها الله – سبحانه وتعالى – من اجل تنظيم شئون العباد في الحياة بشكل عام حيث قال الله – سبحانه وتعالى – في كتابه العزيز القرأن الكريم: قال الله سبحانه وتعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَٰكِنَّ أكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ).

وهو ما تم التأكيد عليه من خلال رسول الله سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – في عدد من الأحاديث النبوية الشريفة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أُعطيتُ خمسًا لم يُعطَهنَّ أحدٌ منَ الأنبياءِ قَبلي: نُصِرتُ بالرُّعبِ مَسيرةَ شهرٍ، وجُعِلَتْ لي الأرضُ مسجدًا وطَهورًا، وأيُّما رجلٍ من أُمَّتي أدرَكَتْه الصلاةُ فلْيُصلِّ، وأُحِلَّتْ لي الغَنائمُ، وكان النبيُّ يُبعَثُ إلى قومِه خاصةً، وبُعِثتُ إلى الناسِ كافةً، وأُعطيتُ الشفاعة).

وقد مر على الشريعة الإسلامية ما يقارب من حوالي ثلاثة عشر من القرون الزمنية، وفي خلال تلك الفترة تغيرت الكثير من المعتقدات والاراء واصبحت الحياة مليئة بالموضوعات الجدلية الشائكة التي اصبحت قابلة للجدل والتغير والتبديل ولكن في الاصل فالشريعة الاسلامية واحدة لا تتغير ابدا، ويجب على الناس الرجوع إليها للتأكد من معلومة ما أو لحسم جدل في الموضوعات الشائكة وذلك لتنظيم حياة العباد.

وحيث قام رسول الله – سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم – بتفسير الكثير من الأوامر التي امرنا الله – سبحانه وتعالى – بها والقواعد والاسس والمبادئ التي وضعها الله تعالى في الشريعة الإسلامية لتنظيم أحوال العباد في الحياة، فلذلك يجب علينا جميعا أن نلتزم بما تم وضعه الله – عز وجل – في الشريعة الإسلامية.

فمخالفة الشريعة الإسلامية يعاقب عليها الله – سبحانه وتعالى – لإن أوامر الله تعالى غير قابلة للتهاون، فالالتزام بتعاليم الله وأوامره تجعل الله يرضى عنا ويثيب عليها بالثواب العظيم، أما من يتهاون فيها ويخالفها يعاقب الله عليها سواء في الدنيا او الاخرة او كلاهما معا.

– القانون:فالقانون ما هو إلا قواعد واسس تم وضعها من صنع البشر وليس الله – سبحانه وتعالى – وتلك الاسس والقواعد والمواد القانونية تتغير بتغير الزمان والمكان وقابلة للتغير الدائم بناء على التغيرات التي تحدث في الحياة، فالقوانين التي تحكم الناس في مصر مختلفة بعض الشئ عن القانون الذي يحكم الناس المملكة العربية السعودية وغيرها من الدول، وذلك لإن القانون من صنع البشر والحكام وليس ثابتا مثل الشريعة الإسلامية التي وضعها الله تعالى.

خصائص الشريعة الإسلامية

تتسم الشريعة الإسلامية بعدد من الخصائص والسمات ومنها:-
– الاستقلال.
– الهية ربانية
– ثابتة لا تتغير بتغير الزمان والمكان
– شاملة وكاملة
– معصومة ومحمية ليوم القيامة
– تشمل العالم كله
– عادلة
– تتسم بالمرونة أي تلائم مختلف المجتمعات
– تتسم باليسر ورفع الحرج

مقالات أخرى قد تهمك
الفرق بين الاستغفار والتوبة

الفرق بين توحيد الربوبية والالوهية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *